منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

الفحص الطبي قبل الزواج

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى
Loading



هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات التعليم العالي والبحث العلمي ..°ღ°╣●╠°ღ° :: منتدى القانون و الحقوق و الاستشارات القانونية

شاطر
الخميس 9 أغسطس - 13:36
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحب الموقع
الرتبه:
صاحب الموقع
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 67718
تاريخ التسجيل : 11/06/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com/
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: الفحص الطبي قبل الزواج



الفحص الطبي قبل الزواج

الفحص الطبي قبل الزواج

رسالة إلى الشباب
الفحص الطبي قبل الزواج
ضرورة أم ترف؟

-١-
رسالة إلى الشباب
الفحص الطبي قبل الزواج
ضرورة أم ترف؟
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢-
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣-

عمان- الأردن
تأسست عام ١٤١٤ ه / ١٩٩٣ م
رسالة إلى الشباب
الفحص الطبي قبل الزواج
ضرورة أم ترف؟
الدكتور
عبد الحميد القضاة
اختصاصي تشخيص الأمراض الجرثومية والأمصال(بريطانيا)
مدير المختبرات التخصصية- اربد.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤-
رقم الايداع لدى دائرة المكتبة الوطنية
( ٢٠٠٣/٣/٥٧٧)
٣٦٣,٩
قضا القضاة، عبد الحميد
رسالة إلى الشباب – الفحص الطبي قبل الزواج: ضرورة أم ترف؟
عبد الحميد القضاة. – عمان: جمعية العفاف الخيرية، ٢٠٠٣
٥٢ ) ص )
(٢٠٠٣/٣/ ر. أ ( ٥٧٧
الواصفات:/الفحص الطبي// الرعاية الطبية// الزواج//الأسرة
* تم إعداد بيانات الفهرسة والتصنيف الأولية من قبل دائرة المكتبة الوطنية
٢٠٠٣/٣/ رقم الاجازة المتسلسل لدى دائرة المطبوعات والنشر: ٦٢٥
الطبعة الأولى
١٤٢٤ ه - ٢٠٠٣ م
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٥-
تقديم
د.عبد اللطيف عربيات
رئيس الجمعية
الفحص الطبي قبل الزواج، من الموضوعات ذات
الأثر البالغ في حياة الإنسان المعيشية، ومستقبل أجياله القادمة.
فالسعادة أو الشقاء ترتبطان إلى درجة كبيرة بمستوى
الصحة الأسرية التي جعلها الإسلام من مقومات الأسرة
ومتطلباا كما أرادها الله سبحانه وتعالى.
والفحص الطبي قبل الزواج، من الموضوعات التي
غابت صورته الحقيقية عن أنظار المسلمين في مجتمعام
المعاصرة، وأصبح بحاجة إلى البحث والتوعية الكاملة بأهميته
وضرورة إجرائه وبيان الرأي الشرعي والطبي ومدى القصور
الفكري والذهني عند المسلم المعاصر في التعامل معه
والالتزام به.
وعقد الزواج الذي يتم بين شريكين وبصورة
اختيارية فيها كل معاني النية الخالصة والعزم الأكيد، على بناء
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٦-
شراكة هادفة، هذا العقد هو أقدس وأعظم وأخطر عقد بين
العقود التي تبرم بين بني البشر كافة، فهو العقد الذي يسعى
فيه الشريكان إلى التخطيط المشترك لرسم معالم الحياة لهما،
والمشاركة في بناء مستقبلهما وما يترتب على ذلك من نظرة
شمولية لكل متطلبات الحياة وأهدافها وغاياا.
فعقد هذه صفاته، حري به أن يعقد على ضوء المعرفة
الكاملة بالطرف الآخر، ومدى الموافقة والاستعداد للسير في
هذه الطريق الطويلة، ومعرفة المعيقات و الموافقات من كل
طرف، وفي مقدمة ذلك الناحية الصحي ة التي لا تتم معرفتها
إلا بالفحص الطبي قبل الزواج.
والعلم الحديث، يؤكد لنا أن هناك عشرات الألوف
من الأمراض التي يصاب ا الإنسان، والتي قد يكون بعضها
ذا أثر سلبي على مستقبل الأسرة ويتأثر ا الزواج ومستقبل
الأسرة، ولهذا فالوعي الحقيقي والمعرفة الأكيدة ذ ا الأمر،
أصبحت من ضرورات عقد الزواج ومتطلباته.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٧-
والبحث العلمي الرصين الذي بين أيدينا، لمؤلفه
الأستاذ الدكتور عبد الحميد القضاة ، هو في صميم ما أشرنا
إليه ذه المقدمة القصيرة . فالدكتور القضاة من العلماء
المختصين في هذا الميدان، ومن المشهود لهم بعلمهم وإيما م
وخلقهم، وهو من المؤهلين من كافة الوجوه، علماً وخلقاً
للنظر في هذا الموضوع، وبيان أهميته وضرورة الالتزام به
وتجلية جوانبه المختلفة من المنظور الطبي ومن المنظور الشرعي.
وما أورده الدكتور القضاة من شواهد علمية متخصصة في
بيان خطورة هذا الموضوع وأهمية العلم و المعرفة ذه الأمور
عند اختيار الشريك من النواحي الطبية الشاملة ومن النواحي
الشرعية جاءت في موضعها الحقيقي بصورة تؤكد التلاقي
والتوافق الكامل بين النظرة الطبية والنظرة الشرعية في ضرورة
إجراء الفحص الطبي قبل الزواج وبالصورة التي أشار إليها.
وقدم الدكتور الق ضاة هذا البحث في مؤتمر اتحاد
الأطباء العرب في أوروبا والمنعقد في روما في إيطاليا، وهذا
يعطي البحث الأهمية اللازمة على المستويين العالمي والمحلي.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٨-
وجمعية العفاف الخيرية في الأردن والتي أتشرف
برئاستها، من البادئين في النظر والبحث وعقد الندوات العلمية
والحملات الوطنية لتوضيح متطلبات وضرورات هذا الفحص،
وقد أشار الأخ المؤلف إلى ذلك في أكثر من موقع في المراجع
التي اعتمدها.
أشكر الدكتور القضاة على هذا البحث القيم، وأسأله
سبحانه وتعالى أن يجزيه خير الجزاء على ما قدم، ونفع الله في
علمه وأمد في عمره ووفقه إلى مزيد من العطاء والخير
والسداد.
والله ولي التوفيق.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٩-
الفحص الطبي قبل الزواج
الفحص الطبي قبل الزواج *: هو عبارة عن مجموعة من
الفحوصات المخبرية والسريرية التي يقترح عملها لأي
شريكين قبل ارتباطهما بعقد الزواج، وذلك لتقديم النصح لهما
دف الوصول إلى حياة زوجية سعيدة وأ طفال أصحاء
وبالتالي أسرة سليمة ومجتمع سليم.
والفحص الطبي قبل الزواج موضوع هام جداً، وهو
من االات التي يمكن أن تساعد في إحداث التغيير نحو
الأفضل في اتمعات الإسلامية، والمقصود منه إدامة السعادة
في الحياة الزوجية، والحفاظ على المودة والرحمة بين الزوجين ،
كما قال سبحانه وتعالى : "ومن آياته أن خلق لكم من
أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن
* ناقش هذا الموضوع مجموعة من أهل الاختصاص في ندوة خاصة عقدتها جمعية
١٩٩٤ م، ووثقت ذلك في كتاب خاص. /٨/ العفاف الخيرية في عمان في ١٠
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-١٠-
في ذلك لآياتٍ لقومٍ يتفكرون "( ١)، ثم المحافظة على صحة
النسل وصحة الذرية، لأن ذلك من كليات الإسلام الخمس.
ومن المعلوم بداهةً أن قلب الأبوين مفطور على محبة
الولد، ولولا ذلك لانقرض النوع الإنساني من الأرض، ولما
صبر الأبوان على رعاية أولادهما، ولما قاما بكفالتهم وتربيتهم
والسهر على أمرهم والنظر في مصالحهم، فهم زينة الحياة
الدنيا مصداقاً لقوله تبارك وتعالى : "المال والبنون زينة الحياة
الدنيا …"( ٢)وهم قرة ال عين وفلذة الكبد وثمرة الفؤاد والله
سبحانه وتعالى يقول : "والذين يقولون ربنا هب لنا من
.( أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً"( ٣
وتبهت هذا الزينة، وتنتف ى السعادة من البيت، بل قد
يتحول إلى ركام من البؤس، عندما يمرض الولد وده حرارة
الألم ولو لساعات، فكيف يكون الحال إذا كان المرض دائماً
لا يرجى شفاؤه، فكم من أم تفطر قلبها ألمّاً وأسى وهي
. ١) الروم ٢١ )
. ٢) الكهف ٧٤ )
. ٣) الفرقان ٧٤ )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-١١-
ترى فلذة كبدها يتضور ألماً، وكم تمنت لو تمرض هي
ويشفى، وكم من أب حرم نفسه ليسعد ولده.
لهذا كان الفحص الطبي قبل الزواج مهم جداً لأنه
يساعد في التخفيف من معاناة الأبوين خاصة واتمع بعامة،
وذلك بتقليل انتشار الأمراض الوراثية والتخلف العقلي عند
.( الأطفال والتخفيف من حدة التشوهات الخلقية والإعاقة( ١
ومعلوم ط بياً أن المرض يسبق العلاج لذا وجب أن
تسبق الوقاية المرض، ولما كان الإسلام ينظر للأسرة على أا
اللبنة الأولى في بناء اتمع، فقد أحاطها الطب الوقائي
الإسلامي بسياج متين، وفق قواعد أساسية تكسبها مناعة
ذاتية، تقيها غوائل العدوى والأمراض المختلفة. وشتان بين أن
نسعى لعلاج المريض بعد إصابته وبين أن نقيه المرض أصلاً .
ولقد أدركت الأمم قديم اً وحديثاً هذا الفرق، فأولت
الجانب الوقائي اهتمامها الأول في كل التدابير الصحية،
١) عدد مختلف الإعاقات في الأردن حسب إحصائية عام ١٩٧٩ كان ٠٠٠ ر ٢٠ )
حالة. أما الأن فيتوقع لها أن تزيد عن ٠٠٠ ر ٢٠٠ حالة وهذه أقل من النسب
. % العالمية حيث أنها حسب تقارير اليونسيف ١٠
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-١٢-
واتفقت على أن "درهم وقاية خير من قنطار علاج ". ووفق
هذا الفهم رفعت منظمة الصحة العالمية شعار "الصحة
للجميع"، وعقدت له العديد من المؤتمرات، حتى أصبحت
فلسفة النظرية الطبية الحديثة تعتمد الوقاية لا العلاج، كما
أخذت تتباهى الدول المتقدمة في تخفيض أعداد المرضى
والمعاقين لا في زيادة أعداد المستشفيات وكميات العلاج.
ولقد سبق الإسلام النظرية الطبية الحديثة هذه عندما
أمر البشرية على مدار الزمان والمكان بالحفاظ على الصحة
وعدم إتلافها "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة "( ١)، وأوضح
لهم الطرق التي تؤدي م إلى الهلاك وحذرهم أشد التحذير
منها، وتوعد من سلكها أشد الوعيد رحمة به وبمجتمعه، كما
بين السبل التي تسمو م جس دياً ونفسياً نحو الصحة
والسلامة، بل خصص أحسن الجوائز وأكرمها، وهي الجنة،
لمن يقدم مصلحة اتمع على مصلحته وصح ته حين أعتبر
الذي يموت مطعوناً (أي يسبب مرض الطاعون ) في عداد
. ١) البقرة ١٩٥ )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-١٣-
الشهداء ( ١)وذلك لأننا مأمورون أن نلتزم أمر الرسول صلى
الله عليه وسلم حين قال: "إذا سمعتم به (أي الطاعون) بأرض
فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم ا فلا تخرجوا فراراً
منه"( ٢). أن لا نقدم عليه فأمر طبيعي وذلك طلباً للسلامة
وابتعاداً عن الإصابة به، ولكن أن لا نخرج فراراً منه (ظاهر
الأمر لنسلم من المرض ) فهذا هو الأ مر الصعب ولكنه الأ هم
لأن فيه سلامة اتمع، حيث أن خروجنا من المنطقة الموبوءة
إلى أرض جديدة يعني أننا سنكون واسطة لنقل جرثومة المرض
( وهي شديدة العدوى شديدة الفتك) ونشرها. وفي ذلك شر
كبير للمجتمع حيث تتسع دائرة المرض وتتضاعف أعداد
الضحايا وهذا الذي لا يمكن أن يقبله مسلم، لذلك فالثبات
والصبر والاحتساب وعدم الخروج ولو أدى إلى الإصابة
بالمرض هو الأولى التزاماً بأمر الرسول صلى الله عليه وسل م
١) عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الشهداء )
خمسة، المطعون والمبطون والغرق وصاحب الهدم والشهيد في سبيل الله عز وجل.
وقال أيضاً: الطاعون شهادة لكل مسلم" رواهما مسلم في صحيحه.
٢) رواه الشيخان )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-١٤-
ووقاية للمجتمع من الأمراض وحفاظاً على المصلحة العامة
ولهذا خصصت مثل هذه الجائزة العظيمة وهي الشهادة لمن
يموت مطعوناً.
والمسلم يدرك قيمة العافية والمحافظة عليها وهو في
ذلك متبع لا مبتدع ، فقد قال عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبي
الدرداء:"قلت يا رسول الله لأن أعافى فاشكر أح  ب إ ّ لي من
أن أبتلى فأصبر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
.( "ورسول الله يحب معك العافية" ( ١
وقد حدد الإسلام بتشريعاته السامية ونظامه الشامل
لكل من الخاطبين قواعد اً وأحكاماً، ليضمن لهما زواجاً
سعيداً، يحقق السكن والمودة والرحمة المشار إل يهما في قوله
تعالى: "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً
لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة …" ( ٢). وذا
يكون الزوجان في منتهى التفاهم والمحبة والوفاق، وتتكون
١) رواه أبو الدر داء . )
. ٢) لروم ٢١ )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-١٥-
منهما الأسرة السعيدة السليمة التي هي نواة اتمع السليم
المنشود، وبمثل هذا الجو الأسرى السليم، تنطلق العقول،
وتتفجر الطاقات وتنهض الملكات الإنسانية بكل أعبائها،
عطاءً يتجاوز الكفاية إلى حد الرفاه، فيتحقق اتمع السليم
المنتج الذي ينطبق عليه التعريف الذي اعتمدته منظمة الصحة
العالمية بأنه "حالة من اكتمال السلامة البدنية والعقلية
.( والاجتماعية لا مجرد غياب المرض الظاهر أو العجز"( ١
ولا بد من إرشاد راغبي الزواج إلى شريك ترعرع في
بيئة صالحة، وتناسل من نطفة سليمة، انحدرت من أصل كريم،
وجدود أمجاد أصحاء أقوياء . ولعل السر في ذلك كي يولد
الأبناء أصحاء، مفطورين على معالي الأمور، مغروسة في
أعماق نفوسهم القي م الأصيلة والأخلاق العالية الرفيعة، حتى
إذا ما نشأوا في أسرة كهذه، رضعوا لبان المكارم والفضائل،
١) هذا يذكرنا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه: "من أصبح )
معافى في بدنه أمناً في سربه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا" رواه الترمذي
وغيره .
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-١٦-
واكتسبوا الخصال الحميدة، وبذا تنمو في نفوسهم بذرة الخير
وكريم العادات ليعيشوها في مستقبلهم مؤهلين ذه القيم.
وانطلاقاً من هذا المبدأ، أوصى عثمان بن أبي العاص
الثقفي أولاده في تخير النطف، وتجنب عرق السوء، حيث
قال: "يا بني الناكح مغترس فلينظر أمرؤ حيث يضع غرسه،
والعرق السوء قلما ينجب، فتخيروا ولو بعد حين".
وقد أجاب عمر بن الخطاب رضى الله عنه على
سؤال أحد الأ بناء حين سأله عن حق الولد على أبيه فقال :
"أن ينتقي أمه ويحسن اسمه ويعلمه القرآن".
وهذا الانتقاء الذي وجه إليه رسول الله صلى الله عليه
وسلم، يعد من أعظم الحقائق العلمية والنظريات التربوية
المعاصرة، فعلم الوراثة أثبت اكتساب الصفات الخلقية
الجسمية والعقلية من الوالدين، فعندما يجتمع في الولد عامل
الوراثة الصالح ة وعامل التربية الفاضلة يصل إلى ذروة الكمال
الإنساني.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-١٧-
ولكي يكون بناء الأسرة سليماً، والزواج مبنياً على
العقل لا على العاطفة التي لا تصلح أساساً جيداً لهذا الزواج،
لأا تنسي صاحبها كثيراً من الأمور الظاهرة فضلاً عن الأمور
الخافية، ولطالما غصت المحاكم الشرعية في بلادنا بعشرات
الآلاف من قضايا ال نزاع والشقاق لفسخ مثل هذا الزواج
الذي اعتمد العاطفة فقط .لهذا كله وللإبقاء على الأسرة
متماسكة وإدامة الحياة الزوجية السعيدة، والحفاظ على الذرية
السليمة، هناك أمور ينتقى الشريك شريكه على أساسها
وتتلخص بما يلي:
أ- الأمور الأساسية العامة التي يمكن إدراكها من قبل
الشريكين لوحدهما دون تدخل أو مساعدة، وهذه يمكن أن
تشمل التدين والبيئة الصالحة والمنبت الحسن والمؤهل
العلمي والمستوى الثقافي والمعيشي والجمالي ثم الحسب
والنسب( ١). فقد روى الدارقطني والعسكري وابن عدي عن
١) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تنكح المرآة لأربع لمالها ولحسبها )
ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك" رواه البخاري .
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-١٨-
أبي سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"إياكم وخضراء الدمن، قالوا : وما خضراء الدمن يا رسول
الله قال: المرأة الحسناء في المنبت السوء".
ب- الأمور الصحية التي يحتاج في معظمها الشريكين إلى
نصح أ هل الاختصاص، وهي موضوع هذه الورقة. وتنقسم
إلى الأنواع التالية:
١- أمور الصحة الظاهرة للعيان ، حيث يمكن
للشريك أن يراها أو يدركها لوحده إذا دقق وأمعن النظر.
لذا يتحمل هو مسئوليتها مباشرة . وهذه الأمور تتعلق
بالسمع والبصر والنطق والعرج والبرص ( ١) والتشوه أو
التخلف الظاهر والجنون كما تشمل بعض العادات
المنفرة كالت دخين والأمور المحرمة قطعاً كالخمر
والمخدرات. فعن أبي هريرة رضى الله عنه قال جاء رجلٌ
إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال إني تزوجت امرأة من
١) عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: "اللهم إني اعوذ بك من )
الجنون والجذام والبرص وسيء الأسقام" سنن النسائي.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-١٩-
الأنصار. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : "هل نظرت
إليها فإن في عيون الأنصار شيئاً، قال قد نظرت
.( إليها …"( ١
أما التدخين فقد ثبت ضرره على أطفال المدخنين،
وهو أكثر تأثيراً إذا كانت الأم مدخنة، ففي الولايات المتحدة
الأمريكية يموت سنوياً ٠٠٠ ر ٣٥٠ إنسان نتيجة التدخين،
ويموت أيضاً خمسون ألف زوج نتيجة تدخين أحد الزوجين
(التدخين السلبي ). علماً أنه ثبت علمياً تأثير الدخان على
الأطفال وخاصة الأجنة منهم، فمنهم من يولد صغير الحجم،
ومنهم من يصاب بالتخلف العقلي.
أما الخمر فله أضرار كبيرة على الحياة الزوجية
والأسرة، حيث أن نسبة الطلاق في أسر شاربي الخمر أربعة
أضعاف ما هي عليه عند الأسر العادية . كما أن مشكلة
ضرب الأولاد ضرباً مبرح اً من قبل الزوج أو الزوجة أو
كليهما إذا كانا مخمورين تعتبر السبب الأول والأهم في وفاة
١) أخرجه احمد في مسنده . )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢٠-
الأطفال من الولادة حتى سن الخامسة في الولايات المتحدة
الأمريكية حيث يصاب سنوياً ١،٢ مليون طفل بإصابات
كما أن .(Baby Buttered Sydrome) مبرحة ووفيات
شرب الأم للخمور له تأثير مباشر على الجنين ويسبب له
.(Alochol Fetal Syndrome) المرض
٢- أمور صحية ظاهرة ولكن لا يمكن للشريك أن
يراها أو يدركها لأا خافية ، ولا يمكن أن يعرفها إلا أهل
الاختصاص. ومثال ذلك الرتق والقرن والاضطرابات
الشديدة في الدورة الشهرية عند الأنثى وانقطاع الطمث أو
الجب والعنة عند الرجل وعدم المقدرة على إنتاج الحيوانات
المنوية ( ١). روى الحاكم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
بعث أم سليم إلى امرأة وقال لها "انظري عرقوبيها وشمي
.( عوارضها"( ٢
١) ق رر الفقه اء الع يوب التي يثبت بها فسخ النكاح أنها سبعة . ثلاثة يشترك فيها )
الزوجان وهي الجنون والجذام والبرص وإثنان يختصان بالزوج وهو الجب (قطع
الذك ر ) والع نة (ارتخ اؤه ). واث نان يختص ان بالم رأة وهم ا الرتق (انسداد الفرج)
والقرن (عظم في الفرج يمنع الجماع).
٢) العوارض: رائحة الفم . )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢١-
ويروي أنه عليه الصلاة والسلام تزوج امرأة من
غفار، فلما دخل ع ليها رأى بكشحها( ١) بياضاً فقال: "البسي
ثيابك والحقي بأهلك " وقال لأهلها "دلَستم علي"( ٢). وفي
رواية أخرى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لقد
غررتموني" وعد ذلك غرراً وردها ولم يمسسها . وبعض
الروايات تذكر أا أسماء بنت النعمان الكندية، تزوجها فوجد
ا بياضاً فمتعها وردها إلى أهلها.
٣- الأمراض ا لخافية التي لا يمكن لا للشريك ولا
للطبيب معرفتها إلى بالرجوع إلى التحليل المخبري. وهذه
مسؤولية أهل الاختصاص من الأطباء أو السلطات الصحية .
ولا بد للمقبلين على الزواج من استشارم والاستفادة من
نصحهم لتجنب ما لا تحمد عقباه.
١) كشحها: جنبها . )
٢) رواه البيهقي في السنن الكبير من رواية بن عمر. )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢٢-
الأمراض الخافية
وهذه الأمراض تقسم إلى نوعين رئيسين:
الأول: الأمراض الوراثية
وهي مجموعة كبيرة من الأمراض التي تظهر على
الإنسان نتيجة خلل في المادة الوراثية عنده، انتقلت إليه من
الأم أو من الأب أو من كليهما أو ظهرت بشكل طفرة دون
أن يكون لها أساس سابق عند الوالدين وهذه الأمراض الوراثية
تكون بصفة سائدة أو بصفة منتحية.
وقد ذكر "دانييل كيفلي " في كتاب (الشفرة
الوراثية للإنسان) أن الصفات الخلقية للإنسان تحكمها
مجموعة كبيرة من الجينات (مائة ألف جين ). لمعرفة هذه
الجينات من حيث العدد والموقع والمسؤول ية الوراثية صحة أو
اشتركت مرضاً كان ما سمي بمشروع الجينوم البشري حيث
به الدول العظمى وأنفقت عليه مليارات الدولارات، وسيكون
لهذا المشروع وما ينتج عنه من الخارطة الجينية للإنسان
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢٣-
بصمات واضحة في كشف وتشخيص ومعالجة الأمراض
الوراثية في مجال الهندسة واستنساخ الجينات لأغراض شتى.
والخارطة الجينومية هي عبارة عن وصف لترتيب
الجينات والدلائل الجينية على كل الكروموسومات في
الإنسان، وقد أثبتت هذه الدراسة أن الخارطة الجينومية
(Maker) البشرية تحوي أكثر من ألف ( ١٠٠٠ ) معلَم مرجعي
يتبع كل م علَم مرجعي ثلاثة ملايين وحدة نيوكليوتايد. كما
يوجد مائة جين بين كل معلَمين وقد أظهرت الدراسة أن أي
خلل في جين واحدة من المائة ألف عند الإنسان يمكن أن ينتج
عنه مرض وراثي واحد على الأقل، علماً أن بعض
الفحوصات أثبتت أن عطلاً واحداً في جين معين يؤدي إلى
ظهور مجموعة من الأمراض الوراثية المختلفة عند صاحبها أو
ذريته -فيما بعد- ونتيجةً لذلك فقد عرف الآلاف من
الأمراض الوراثية عند الإنسان للآن، وهي بازدياد تبعاً للتقدم
العلمي والطبي ولذلك فإن الكشف عنها يحتاج إلى تكاليف
باهظة وجهدٍ كبير.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢٤-
ولذلك فالبحث عن كل هذه الأمراض قبل الزواج
أمر غير ممكن، بل يصب ح من معقدات الزواج، ويؤدي إلى
ضرر أكبر وتأخير للزواج غير محمود، بل ربما يسبب بعض
الأمراض والانحرافات( ١). لذلك لا بد من موازنة الأمور،
وحساب الأولويات، والبحث عن المخرج المفيد الذي يمكن
أن يساعد في حماية الجيل الجديد من بعض الأمراض دون أن
ندخله في متاهات جد يدة، آخذين بعين الاعتبار الإمكانات
العلمية والمادية لما نريد عمله.
لهذا فمن المفيد التركيز على بعض الأمراض الوراثية
المنتشرة، والتي لها آثار طبية واجتماعية واقتصادية واضحة،
وبصمات إعاقية على الأطفال وذويهم، ثم جدولتها حسب
الأهمية والإمكانية، ثم البدء بتطبي ق الممكن عمليا ً. ومثال ذلك
فقر الدم الوراثي لحوض البحر الأبيض المتوسط
١) امراض ترايسومي ٢١ وترايسومي ١٨ ناتجة عن تأخير الزواج عند الأنثى. )
فالم رأة إذا تزوج ت ف ي س ن الخامس ة والعشرون فما دون فإن نسبة طفل من كل
ألفي ن سيص اب بم رض المنغول ية (ترايس ومي ٢١ ) ولك ن إذا تزوج ت ف ي س ن
الأربعين فستكون النسبة طفلاً واحداً من كل أربعين طفل .
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢٥-
-مرض الثلاسيميا( ١)- في الأردن، وهو مرض وراثي ينتقل من
الأبوين، وفي حالاته الرئيسية يصاب الطفل بفقر الدم المزمن
الذي يحتاج معه إلى الدم وبعض العلاجات بشكل دوري، مع
معاناة وآ لام له ولوالدية لا اية لها ما دام حيا ً. علماً أن عدد
الحالات المسجلة رسمياً قد زادت عن ثمانمائة حالة، ولا شك
أن هناك حالات أخرى لم تعرف للآن . وذكرت الدكتورة
سناء سقف الحيط أن نسبة الحاملين لهذا المرض في الأردن
حسب إحصائية سابقة هي ٤% ، وقد تكون الحقيقة أكبر
. (٢) %١٠- من هذا، وربما تتراوح بين ٧
وبصرف النظر عن مقدار النسبة فإا تشكل كارثة
على مستوى الأسرة واتمع، فهي في نطاق الأسرة ركام من
الآلام والبؤس، وفي اتمع عبء مادي ثقيل، فبدلاً من أن
يكون مثل هذا المريض فاعلاً منتجاً أصبح عاطلاً مكلفاً، الأمر
الذي يوجب علينا الالتزام بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم
١) وق د باش رت وزارة الص حة الأردن ية ب تقديم ه ذه الخدمة مجاناً لمن أراد من )
المقبلين على الزواج من خلال ٢٨ مركزاً للأمومة والطفولة في المملكة .
١٩٩٤ ، جمعية العفاف /٨/ ٢) محاض رة لندوة الفحص الطبي قبل الزواج في ١٠ )
الخيرية عمان .
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢٦-
في اختيار الشريك للتخفيف من مثل هذه الأمراض، فعن
عائشة رضى الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: " تخيروا لنطفكم وأنكحوا الأكفاء وأنكحوا
إليهم"( ١) كما روى ابن عدي وابن عساكر عن عائشة رضى
الله عنها أيضاً أا قالت، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"تخيروا لنطفكم فإن النساء يلدن أشباه أخوان وإخوان"
. ( وفي رواية أخرى "تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس"( ٢
أما موضوع زواج الأقارب، فقد ثبت علمياً أن نسبة
ظهور الأمراض الوراثية النادرة، ترتفع كلما زادت صلة
القرابة بين الزوجين، وكلما تكررت عبر أجيال متتالية في
الأسرة. والحقيقة العلمية للأمراض الوراثية تفيد، بأن كل
زواج معرض لإنجاب تخلقات غير طبيعية أو أمراض وراثية،
وهذه الاحتمالية تكون ٢% في زواج الأغراب و ٤% في
زواج الأقارب من أبناء العمومة الأولى.
١) رواه ابن ماجه . )
٢) رواه ابن ماجه والدارقطني والحاكم . )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢٧-
وعند الحديث عن زواج الأقارب، فلا بد من الإيغال
ذا الموضوع برفق وموضوعية، فهو ليس السبب ابتداءً في
حدوث الأمراض الوراثية، ولكنه يركِّز أي حالة وراثية في
الأسرة إذا تكرر تزاوج أبناء العمومة الأولى، والغالبية العظمى
من زيجات الأقارب كمثل غيرها من الزيجات ( ١). إلا أن للأمر
وجهاً آخر غير الأمراض الوراثية، أراد الإسلام تحقيقه من
الزواج، ويقصر زواج الأقارب عن تحقيقه، مثل تمازج
الشعوب والقبائل واكتساب صفات جسمية وخصال حميدة
"وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله
أتقاكم"( ٢) وتوسيعاً لدائرة التعارف الفردي والجماعي، وزيادة
في الإطلاع على المعارف والعادات والتقاليد الإيجابية الجديدة،
وتمتيناً للروابط الاجتماعية . لذا فهو يشجع تغريب النكاح
واعتماد الأساس الذي وضعه لنا رسول الله صلى الله عليه
١) لا شك إن عادة زواج الأقارب كانت منتشرة بشكل كبير جداً في الأردن ولكنها )
ب دأت تت ناقص ش يئاً فش يئاً ت بعاً لأم ور وعوامل كثيرة في مجال الحياة وهي الآن
حوالي ٥٠ % ومنها ٣٦ % زواج أبناء العمومة الأولى .
. ٢) الحجرات ١٣ )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢٨-
وسلم بقوله : "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه
.( إن لم تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض"( ١
ومع قناعتي بعدم استطاعتنا المادية والعلمية عمل
الفحوصات المختلفة لكافة الأمراض الوراثية، إلا أنني اعتقد
أننا لو استطعنا ذلك فعلاً، فلا يجب عمل كل هذه
الفحوصات، بل إجراء الفحص الضروري الذي يمكن أن
يقترح من أهل الاختصاص للخاط بين، ليكشف عن حالة
مرضية موروثة في عائلة أيٍ من الشريكين، وبعدها وبناءً على
نتائج الفحوصات، والتاريخ المرضي للعائلة، يمكن للمخ تص
أن يقدم نصحه وإرشاده بشكل سري وشخصي للمعنيين
فقط، وذا نكون قد ساعدنا بالتخفيف من احتمالا ت
حصول الإعاقات، دونما زيادة في التكا ليف والجهود غير
الضرورية.
١) رواه الترمذي . )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٢٩-
الثاني: الأمراض المعدية
وهي أكثر الأمراض انتشاراً في العالم، وخاصة
مجموعة الأمراض المنقولة بواسطة الجنس، وقد زاد عددها
للآن عن أربع وعشرين مرضاً، وهي تؤذي الجسم بعامة
وتتلف الأعضاء الجنسية بخاصة والتي تسبب العقم والإجهاض
المتكرر للنساء والتشوهات الخلقية للأطفال. ومن هذه
الأمراض ما له علاج ومنها ما ليس له . وقد سبق وأن أعلنت
منظمة الصحة العالمية أن عدد الذين يصابون بالأمراض
الجنسية سنوياً يزي د عن ( ٧٥٠ ) مليون إنسان. فالزهري
لوحده يصيب خمسين مليون شخص سنوياً، أما السيلان فهو
أكثر الأم راض البكتيرية انتشاراً بين الشباب، حيث تزيد عدد
الإصابات السنوية به عن مائتي مليون إصابة ويسميه الدكتور
سومرز بال عقم الأكبر، وأما الالتهابات بالجهاز التناسلي التي
تسببها جرثومة الكلاميديا، فالإصابات ا فاقت كل توقع،
حيث تصل سنوياً إلى خمسمائة مليون إصابة . وهذه اموعة
من الأمراض هي من مسببات العقم والإجهاض المتكررة. وأما
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣٠-
ثالثة الأثافي فتتمثل بالإيدز، الذي أصيب به عشرات الملايين
للآن ومات عشرات الملايين غيرهم، وخ لَّف ملايين الأيتام
خاصة في إفريقيا. أما برميل الإيدز الأضخم بدأت تظهر
ملامحه في الهند وروسيا وبعض الجمهوريات الروسي ة التي
استقلت حديثاً.
هذا المرض الذي باءت كل المحاولات لإيجاد طعم
واقٍ منه بالفشل- تماماً كما حصل مع بعض الأمراض الجنسية
الأخرى كالسفلس والسيلان -. كما لم تشفع آلاف
المختبرات وملايين العلماء الدارسين ولا مليارات الدولارات
لإيجاد علاج ش افٍ منه للآن . ورغم كل التكنولوجيا الطبية
والتقدم في التشخيص وإغلاق بعض المنافذ التي ينتقل
بواسطتها كالدم وعلاج الناعور وغيرها، إلا أن الأعداد
بازدياد مستمر على مستوى العالم . ولذلك فهو مرض جنسي
معدٍ ولا علاج له للآن ويجب على الناس بعامة والخاطبين
بخاصة أخذ كل الاحتياطات اللازمة لتجنب الإصابة به.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣١-
وهناك بعض الأمراض المعدية ولكنها لا تنتقل جنسياً
ولا ذنب للمريض فيها، ولكنها تنتشر بسبب تردي وتخلف
المستويات الصحية فمثلاً مرض الحصبة الألمانية يسبب العديد
من الأجهاضات والتشوهات للأطفال بل هو أكثر الأمراض
المعدية المسببة لذلك، ويمكن تلافيه بالفحص المسبق أو التطعيم
إما قبل الزواج أو على الأقل قبل الحمل والإنجاب . وهناك
أمراض أخرى مشاة لا مجال لذكرها ولكن رفع المستوى
العام في الممارسة الصحية، والثقافة الصحية عند الناس له الأثر
الأكبر في تلافي أضرارها في اتمعات.
فمن أجل أن يكون الزواج سعيداً منتجاً لذرية سليمة
ونسل قوي، كان لا بد من انتباه كلا الطرفين لصحة الطرف
الآخر، لأن الإسلام أعطى كلاً من الزوجين حق مفارقة
صاحبة إذا كان مصاباً بمرض معدٍ أو منفر . فكيف بمن لم
يتزوج أو يرتبط بعد؟ فلا شك أن حقه وواجبه أكبر في
الوقاية وتجنب الأسباب المؤدية إلى الوقوع في التهلكة . وذلك
تحقيقاً لقوله صلى الله عليه وسلم: "… وف  ر من اذوم كما
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣٢-
تفر من الأسد" ( ١)، وقوله صلى الله عليه وسلم : "لا يورد
.( ممرض على مصح"( ٢
والجذام هو عبارة عن مرض تسببه بكتيريا وهو بطيء
العدوى ويحتاج الإنسان إلى مدة طويلة من ملازمة ومصاحبة
المريض حتى تقع العدوى . ورغم هذه الصفة – بطيء
العدوى- للمرض إلا أن الرسول صلى الله عليه وسلم يأمرنا
أن نفر منه فراراً فمن باب أولى أن نطبق ذلك على الأمراض
التي لا يرجى شفاؤها وعدواها أسرع.
١) رواه البخاري . )
٢) رواه البخاري. )
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣٣-
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣٤-
الفحص الطبي قب
الأمور الأساسية
المباشرة
مستوى التدين البيئة الصالحة
المنبت الحسن المؤهل العلمي
مستوى الثقافة مستوى المعيشة
الحسب والنسب المستوى الجمالي
أمور صحية ظاهرة أمور صحية ظاهرة لا يراها الشريك
للشريك
السمع
البصر
النطق
العرج
التشوه أو التخلف الظاهر
البرص
الجنون
العادات المنفرة
التدخين
الخمر والمخدرات
العقم عند الرجال
العنة عند الرجل
انقطاع الدورة
رائحة الفم
الشكل العام للجسم
الجب
الرتق
القرن
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣٥-
أمور صحية خافية على الطبيب وعلى الشريك
الفحص المخبري
الأمراض
الوراثية
الوراثية السائدة
الوراثية المتنحية
الأمراض المعدية
معدية وقاتلة لا
علاج لها
الإيدز
معدية
ومنفرة
الجذام
معدية ومؤثرة على الذرية
(تشوه أو إجهاض أو عقم)
الأمور الصحية المباشرة وغير المباشرة
ل الزواج
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣٦-
أسس الانتقاء العامة للشريك المصاحبة للفحص الطبي قبل الزواج
التدين البيئة
الصالحة
والمنبت
الحسن
المؤهل
العلمي
المستوى
الثقافي
المستوى
المعيشي
الحسب
والنسب
المستوى
الجمالي
الأمور الصحية الظاهرة وغير الظاهرة للشريك
أمور صحية ظاهرة
للشريك
أمور صحية لا يراها
الشريك
أمور صحية خافية
على الطبيب والشريك
السمع
البصر
النطق
العرج
التشوه أو التخلف الظاهر
البرص
الجنون
العادات المنفرة
التدخين
الخمر والمخدرات
العقم عند الرجال
العنة عند الرجل
انقطاع الدورة
رائحة الفم
الشكل العام للجسم
الجب
الرتق
القرن
لابد من فحص مخبري
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣٧-
الأمور الصحية الخافية على الطبيب والشريك
-لابد من فحص مخبري-
الأمراض الوراثية الأمراض المعدية
خلل رئيسي ظاهر الأثر خلل ذو درجة أقل
- ثلاسيميا كبرى
- فقر الدم المنجلي
- المنغولية
أكثر من خمسة آلاف
خلل
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣٨-
الأمراض المعدية
معدية وقاتلة ولا
علاج لها
الإيدز
معدية ومنفرة
الجذام
معدية ومؤثرة على
الذرية
(تشوه أو إجهاض أو عقم)
الأمراض المنقولة
بالجنس
- الزهري
- السيلان
-الكلاميديا
-الهربس
CMV-
الأمراض المعدية غير
المنقولة بالجنس
- الحصبة الألمانية
- الهربس
CMV -
- التكسوبلازما
- اللستيريا
- التهاب الكبد الوبائي
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٣٩-
مرض فقر الدم المنجلي الوراثي
يعد من أمراض الدم الوراثية التي يمكن السيطرة على
انتشارها بالفحص الطبي قبل الزواج، كما هو الأمر بالنسبة
لمرض الثلاسيميا.
وهذا المرض ينتج عن حدوث اختلال في أحد
الأحماض الأمينية التي تدخل في تركيب بروتينات الهيموغلوبين
حيث ينتج عن ذلك هيموغلوبين ذو صفات غير طبيعية،
والهيموغلوبين كما هو معروف هو المادة التي تمنح الدم لونه
الأحمر وتعمل على نقل الأك سجين من الرئة إلى بقية أجزاء
الجسم.
وهناك جينان مسؤولان عن الهيموغلوبين عند كل
إنسان يأتيان أصلاً من الوالدين . فإن كان الوالدان يحملان
جينات سليمة وطبيعية فالذرية تكون سليمة من هذا المرض .
وإن كان الوالدان غير ذلك أي يحملان جينات هيموغلوبين
فيها خلل منجلي فسينتقل المرض للذرية فمنهم من يصاب
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤٠-
بالمرض كاملاً ومنهم من يصبح حاملاً لمرض فقر الدم
المنجلي.
وهذا الأمر يمكن تجنبه ببساطة إذا قام الخاطبان
بالفحص الطبي قبل الزواج واتبعا إرشاد الطبيب المختص.
يشعر المصاب بفقر الدم المنجلي بالتقيء والإجهاد
أثناء مزاولته للعمل ولو كان بسيطا ً. كما أن الضغط الذي
تولده الكريات المنجلية يسبب نوبات ألم متكررة كما يظهر
شحوب في لون الجلد والشفتين واللثة وتضخم الطحال كما
يتسبب في تسارع النبض وارتفاع صوت دقات القلب
والشعور بالدوخة، وربما تؤدي الإصابة ذا المرض إلى تكون
حصى في المرارة و انسداد الدورة الدموية للدماغ والتهاب
شديد في الرئة، وهناك بعض المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن
دد حياة المريض.
لا يوجد إمكانية لعلاج هذا المرض تماماً للآن لكن
الدراسات على قدم وساق عليه وعلى أمثاله من أمراض الدم
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤١-
الوراثية ومن الأمور المركز عليها حالياً الهندسة الوراثية وزراعة
نخاع العظام على ما فيهما من مخاطر.
ولكن الأدوم والأسلم والأوفر مادياً ومعاناة للأفراد
والجماعات يكمن في الوقاية، فدرهم وقاية خير من قنطار
علاج، وهذا يمكن أن يتم من خلال الفحص الطبي قبل
الزواج.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤٢-
هيموجلوبين غي
خلايا دم حم
تجمع الخلايا في الطحال تكتل الخلايا يؤث
قصور محلي ف
الكلية المعدة
والأمعاء
الرئة العضلات
والمفاصل
فشل
كلوي
ألم
بطني
التهاب
الرئة
تضخم، تليف الطحال
التهاب
المفاصل
سلسلة بيتا جلوبين غي
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤٣-
الدماغ القلب
تحطم الخلايا
فقر الدم
شلل قصور قلبي
جمجمة
برجية
ضعف
وكسل
وظائف ذهنية
غير سوية
ضعف
تطور جسماني
ر طبيعية + مجموعة هيم
ر طبيعي
راء منجلية
ؤثرعلى دورة الدم
ي التزود بالدم
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤٤-
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤٥-
الخلاصة
وخلاصة القول، فإن الفحص الطبي قبل الزواج، هو
للوقاية من الأمراض وتقليلها، ونحن بذلك " نفر من قدر الله
إلى قدر الله " كما قال الخليفة العادل عمر بن الخطاب رضي
الله عنه. نجتهد في الأخذ بالأسباب، ونطبق المعنى العام لحديث
الرسول صلى الله عليه وسلم: " اعقلها وتوكل" شريطة أن لا
يكون توكلنا عجزاً وعجزنا توكلاً، ولكن كما قال ابن القيم
"بل الفقيه الذي يرد القدر بالقدر ويدفع القدر بالقدر،
ويعارض القدر بالقدر".
وبذا نأخذ بأيادي شبابنا وشاباتنا إلى شاطىء
السلامة، وإلى قدر الله الأ خصب والأرحب على طول العالم
بعامة والعالم الإسلامي بخاصة وعليه فلا بد من مراعاة الأمور
التالية:
أولاً: لابد من التركيز على إبراز أهمية الفحص الطبي قبل
الزواج من الناحية الشرعية والطبية والاجتماعية
والاقتصادية، وذلك من خلال برامج التثقيف المختلفة
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤٦-
التي يجب أن تشمل المدارس والكليات والجامعات
والنوادي والجمعيات والاتحادات، ومن خلال وسائل
الإعلام المختلفة المقروءة والمسموعة والمرئية.
ثانياً: التركيز على أهمية مرضين ظاهرين، لأن آثارهما
السلبية معروفة للعامة والخاصة – كنماذج - وجعل
الفحص لهما مجاناً وجذاباً وسرياً، بحيث يتعود الناس
على الأمر من حيث المبدأ، ويتلاشى الحاجز النفسي
من بين الناس اتجاه الفحص الطبي قبل الزواج.
ثالثاً: عدم إلزامية إجراء جميع الفحوصات في المرحلة
الراهنة، ريثما يتم يئة اتمع نفسياً لمثل هذا الأمر،
من خلال برنامج تثقيفي طويل الأمد، ينتهي بالإقبال
الطوعي والتلقائي على إجرائها، لأن جعلها إلزامية
بدون قناعة لا يجدي، إذ لا يعدم بعض الناس القدرة
على التحايل والالتفاف على النص وإحضار الورقة
اللازمة لإتمام مراسم العقد.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤٧-
رابعاً: رفع مستوى الصحة العامة وتحديث برامج التطعيم
وبخاصة ضد الأمراض المعدية التي لها مساس بالذرية
والتشوهات الخلقية كالحصبة الألمانية مثلاً وذلك
لتخفيف وطأة الأمراض المعدية وآثارها.
خامساً : الاجتهاد قدر الإمكان بالعمل حسب الأهمية
والأولوية والاستطاعة، ونحن موقنون بأننا لن نستطيع
القضاء كلياً على المرض، ولكن ما لا يدرك كله، لا
يترك جله، ودرهم وقاية خير من قنطار علاج.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤٨-
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٤٩-
المراجع العربية
١. فتحي يكن ( ١٩٩١ ): التربية الوقائية في الإسلام.
٢. عبد الله ناصح علوان ( ١٩٨٣ ): آداب الخطبة والزفاف وحقوق
الزوجين.
٣. د. محمد علي البار ( ١٩٨١ ): العدوى بين الطب وحديث
المصطفى .
٤. فاروق بدران وعادل بد ارنة ( ١٩٩٤ ): كتاب جمعية العفاف
الخيرية - ندوة الفحص الطبي قبل الزواج .
٥. د. سبيرو فاخوري ( ١٩٨٠ ): العقم عند الرجال والنساء، أسبابه
وعلاجه.
٦. د. عبدالحميد القضاه ( ١٩٨٧ ): تفوق الطب الوقائي في الإسلام،
مؤتمر الإعجاز العلمي في القرآن والسنة - رابطة العالم الإسلامي -
إسلام أباد .
٧. د. محمد علي البار ( ١٩٩٤ ): كتاب جمعية العفاف الخيرية،
عمان- الأردن .
٨. د. سناء سقف الحيط ( ١٩٩٤ ): كتاب جمعية العفاف الخيرية،
عمان - الأردن .
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٥٠-
٩. عالية الرفاعي ( ١٩٩٤ ): كتاب جمعية العفاف الخيرية، عمان -
الأردن .
١٠ . دانييل كيفلي وليروي هود ( ١٩٩٧ ): الشفرة ال وراثية للإنسان .
القضايا العلمية والاجتماعية لمشروع الجينوم البشري - سلسلة عالم
المعرفة .
١١ . د. عبدالحميد القضاة ( ١٩٨٥ ): الأمراض الجنسية عقوبة إلهية .
١٢ . د. عبد الحميد القضاة ( ١٩٨٦ ): الإيدز حصاد الشذوذ .
. ١٣ . د. عبد الله ناصح علوان( ١٩٨١ ): تربية الأولاد في الإسلام،ج ١
١٤ . د. محمد محمود الهواري ( ١٩٨٧ ): المخدرات من القلق إلى
الاستعباد .
١٥ . د. نبيل صبحي الطويل ( ١٩٨٦ ): التدخين وسرطان الرئة
والأمراض الأخرى .
١٦ . د. أحمد علي طه ريان ( ١٩٨٤ ): المخدرات بين الطب والفقه .
١٧ . د. مصطفى سويف ( ١٩٩٦ ): المخدرات واتمع نظرة تكاملية.
١٨ . اللجنة الوطنية للدراسة والتوعية لظاهرة المخدرات والمسكرات
١٩٨٣ ) وزارة الصحة. الأردن. )
١٩ . د. محمد علي البار ( ١٩٨٥ ): الأمراض الجنسية أسباا وعلاجها.
٢٠ . د. محمد أيمن صافي ( ١٩٨٧ ): الإيدز وباء العصر .
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٥١-
٢١ . محمد عفيف الزعبي ( ١٩٧٩ ): مختصر سيرة ابن هشام (السيرة
النبوية) .
٢٢ . الإمام ابن قيم الجوزية: الطب النبوي .
٢٣ . الإمام ابن قيم الجوزية: الداء والدواء .
٢٤ . الإمام الحافظ الحسين بن المبارك : التجريد الصريح لأحاديث
الجامع الصحيح (للبخاري).
٢٥ . أحمد عيسى عاشور: الفقه الميسر في العبادات والمعاملات .
٢٦ . د. محمد علي البار ( ١٩٩١ ) الجنين المشوه والأمراض الوراثية،
الأسباب والعلاقات والأحكام.
٢٧ . كيفن ديفس / تعريب د . ياسر العيتي ( ٢٠٠٢ م) كسر شيفرة
المورثات – الجينوم - قصة السباق لحل رموز الحمض النووي
الريبي البشري منزوع الأكسجين.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٥٢-
المراجع الإنجليزية
1. Chanarin and Others (1987): Blood and its diseases.
2. Dorothy. E. Dusek and Daniel A. Girdano (1988):
Drugs A factual account.
3. Dlane Richardson (1987): Women and the AIDS
crisis.
4. M. A. Albar (1986): The problem of alcohol and its
solution in Islam.
5. N. M. Abuharfil and A. A. Al- Qudah (1991). The
immune status for young adults of Rubella virus in
nothern Jordan. Annals of Saudi Medicine. Vol. II,
No. 1, p. 54-57.
6. Gabor Kovacs (1984): Infertility .
7. Derek Jones (1974): Sex and V.D.
8. Cattwright (1972): Diseases and History.
9. C.B.S. Schofield (1979): Sexually transmitted
diseases.
10. Cruickshonk et.al. (1975). Medical microbiology.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
-٥٣-
أهداف جمعية العفاف الخيرية
١- العمل على تيسير سبل الزواج.
٢- إيجاد نظرة جديدة حول قيم الزواج
وتكوين الأسرة، عن طريق نشر العادات
الحسنة المستمدة من تعاليم ديننا الحنيف
وأخلاقنا العربية الأصيلة.
٣- تقديم نماذج عملية لتثبيت العادات
الإيجابية للزواج.
٤- القيام بدراسات اجتماعية حول مشكلات
الأسرة والزواج، وتقديم الحلول المناسبة
لها.
٥- إنشاء صندوق الزواج (صندوق العفاف).
٦- عقد دورات للتوعية والإعداد والإرشاد
الأسري.
PDF created with pdfFactory trial version [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






الموضوع الأصلي : الفحص الطبي قبل الزواج // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: محمود

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : محمود


التوقيع



الأحد 23 فبراير - 18:12
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو الجوهرة
الرتبه:
عضو الجوهرة
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 9228
تاريخ التسجيل : 13/06/2012
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: الفحص الطبي قبل الزواج



الفحص الطبي قبل الزواج

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






الموضوع الأصلي : الفحص الطبي قبل الزواج // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: houdib69

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : houdib69


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الأحد 23 فبراير - 18:12
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو الجوهرة
الرتبه:
عضو الجوهرة
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 9228
تاريخ التسجيل : 13/06/2012
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: الفحص الطبي قبل الزواج



الفحص الطبي قبل الزواج

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






الموضوع الأصلي : الفحص الطبي قبل الزواج // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: houdib69

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : houdib69


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الكلمات الدليلية (Tags)
الفحص الطبي قبل الزواج, الفحص الطبي قبل الزواج, الفحص الطبي قبل الزواج,

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه