منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

هارون الرشيد (149ـ 193هـ/766 ـ 809م)

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى
Loading



هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات الثقافة والأدب ..°ღ°╣●╠°ღ° :: قسم الإبداع و الشعراء

شاطر
الخميس 16 أغسطس - 9:11
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحب الموقع
الرتبه:
صاحب الموقع
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 67721
تاريخ التسجيل : 11/06/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com/
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: هارون الرشيد (149ـ 193هـ/766 ـ 809م)



هارون الرشيد (149ـ 193هـ/766 ـ 809م)

هارون الرشيد
(149ـ 193هـ/766 ـ 809م)

أبو جعفر هارون الرشيد بن محمد المهدي بن المنصور العباسي، خامس خلفاء الدولة العباسية ومن أشهرهم وأكثرهم ذكراً حتى في المصادر الأجنبية، كالحوليات التي تعود إلى عهد الامبراطور شارلمان التي ذكرته باسم Aron والحوليات الهندية والصينية في أقصى المشرق باسم Alun، أما المصادر العربية فقد أفاضت في الكلام عنه لدرجة أن أخباره امتزجت فيها حقائق التاريخ بخيال القصص.
ولد هارون الرشيد في مدينة الري، أمه أمّ ولد يمانية جُرشيّة يقال لها الخيزران، وكانت من قبلُ قد رزقت بأخيه الهادي، وأعتقها المهدي وتزوجها عندما كان لهارون من العمر أربعة عشر عاماً.
نشأ هارون مع آل برمك[ر] الفرس، الذين وثق بهم الخليفة المنصور أولاً فالمهدي من بعده، وأناله أبوه المهدي من العلم ثقافة عصره، فدرّسه على أشهر الفقهاء والعلماء، وأتقن فنون الحرب والسياسة، وأظهر ذكاء وكفاية وكياسة، حتى إن والده ولاّه العهد بعد أخيه الهادي، ولم يكن قد بلغ العشرين من عمره، لما بعثه على رأس حملة كبيرة لغزو بلاد الروم، فوصلت قواته إلى مضيق البوسفور، وبلغت مشارف القسطنطينية، واضطرت ملكتها الوصية إيرين أن توقع صلحاً مذلاً، وأن تدفع للعرب في كل عام جزية ضخمة، وقد أبلى هارون في هذه الحملة بلاء حسناً حتى منحه أبوه لقب الرشيد وفكر في أن يرشحه للخلافة بعده مباشرة بدلاً من أخيه الهادي، وكانت أمه الخيزران تؤيد هذا المسعى؛ لإيثارها له على أخيه، وكاد الأمر أن يتم لولا أن حالت منية المهدي دون ذلك، وحفظها الهادي في نفسه فحاول خلع أخيه هارون من ولاية العهد، والمبايعة لابنه جعفر الذي كان لايزال طفلاً، واستدعى يحيى البرمكي وكلمه في خلع هارون، فأجابه بكلام يدل على ذكائه ودهائه إذ قال: «يا أمير المؤمنين إنك إن حملت الناس على نكث الأيمان هانت عليهم أيمانهم… ولو تركت الأمر في بيعة أخيك بحاله، وبويع لجعفر من بعده، كان ذلك أوكد لبيعته»، فوافق الهادي على رأيه غير أنه لم يلبث أن عاد ثانية إلى رأيه الأول تحت تأثير بعض رجال حاشيته والقواد، فقبض على يحيى البرمكي وصمم على قتله، ولكن الهادي توفي فجأة قبل أن يحقق هدفه بعد خلافة دامت سنة وشهراً فقط.
يتميز عهد هارون الرشيد الذي دام 23 سنة من سنة 170-193هـ بقمعه للفتن والثورات الداخلية وبحملاته وحروبه ضد الروم البيزنطيين أعدى أعداء المسلمين، كما أنه تميز بالرخاء الاقتصادي والازدهار الفكري والعلمي، ثم بنكبته لخلاّنه من البرامكة الفرس.
كانت علاقة هارون الرشيد بالبيزنطيين علاقة حرب وعداء كما كانت على عهد أبيه وجده، وواصل الرشيد استكمال تحصينات الثغور المتاخمة للبيزنطيين، وأقام منطقة إدارية عسكرية جديدة هي العواصم ومركزها منبج، وكذلك اهتم بتقوية الجيش العباسي حتى صار من أقوى جيوش العالم في ذلك الوقت، وعندما رفض الامبراطور نقفور أن يدفع الجزية التي تعهدت إيرين بدفعها وطلب من الرشيد أن يردّ إليه الجزية التي كانت قد قدمتها له معللاً ذلك بضعف النساء وحمقهنّ؛ كان جواب الرشيد أن خرج على رأس جيش كبير بلغ تعداده 135 ألفاً سوى الأتباع، وتوغل في آسيا الصغرى حتى بلغ مدينة هرقلة عاصمة كورة بيثينيا، فحاصرها، واستولى عليها عنوة سنة 191هـ/608م، وأعقب ذلك توجيه حملات متلاحقة بقيادة كبار قواده أمثال داود بن عيسى وشراحيل بن معن ابن زائدة، ويزيد بن مخلد، هزمت جيوش البيزنطيين، ودمرت حصونهم، واضطر الامبراطور نقفور أن يطلب الهدنة على أن يدفع الجزية عن نفسه وأسرته وبطانته وسائر أهل بلده 50 ألف دينار، كما تعهد ألا يعيد ترميم الحصون التي دمرها الرشيد، ويبدو أن أخبار حملاته على بيزنطة تواترت إلى غربي أوربا، فمدّ ملك الفرنجة شارلمان يده إلى هارون مصادقاً إياه ضد بيزنطة وأمراء الأمويين في الأندلس، ويذكر المؤرخون الغربيون أيضاً أنه تمّ تبادل السفراء والهدايا بين الطرفين ولو أن المؤرخين المسلمين لم يتطرقوا إلى هذه الأنباء إطلاقاً، ومن تلك الهدايا - حسب أقوالهم - ساعة دقيقة الصنع حيّرت بفنها ألباب الغرب، أما ما ذكروه عن إهداء الرشيد لشارلمان مفاتيح بيت المقدس فهو محض افتراء وتزوير نفاه البحث التاريخي الدقيق.
اشتهر عصر هارون الرشيد باقتصاد يانع ورخاء عام، وكان لموقع بغداد الممتاز ما يجعلها مركزاً لجميع أنحاء العالم المعروف آنذاك دون من منافس، وقد مهّد هارون لذلك، ففتح أبوابها للتجارة والتجار، وأمّن الطرق منها وإليها، وتدفقت على أسواقها بضائع شتى من الهند والصين وبلاد الترك وشرقي إفريقيا ومصر وبلاد الشام وجزيرة العرب، وكما نهضت التجارة واتسع أفقها أينعت الزراعة، وتدفقت الأموال على خزائن بيت المال حتى بلغت الجباية في عهده ما يقرب من 72 مليون دينار، عدا الضريبة العينية التي تؤخذ من إنتاج الأرض من الحبوب، ومع أنه لم يكن قد مضى على تأسيس مدينة بغداد نصف قرن فقد احتلت المقام الأول بين عواصم الدنيا آنذاك، وقيل عنها أيام هارون الرشيد: «لم يكن لبغداد في الدنيا نظير في جلالة قدرها، وفخامة أمرها، وكثرة علمائها وأعلامها وكثرة دورها وأسواقها ومساجدها وحماماتها وخاناتها»، وكان البلاط الملكي بما فيه من دور الحريم والخصيان وأهل الخاصة يبلغ ثلث المدينة، وكان البلاط موئل الشعراء والنابهين والمترجمين وأرباب الموسيقى والغناء والندماء، وفي مقدمتهم إبراهيم الموصلي[ر] وابن جامع وغيرهم كثير.
ومن يرجع إلى كتاب الأغاني يره يعج بالقصص التي تمثل صوراً من حياة ذلك البلاط الذي وصلت فيه الحضارة المادية والفكرية إلى درجات عالية، ولو حاول الباحث أن يجرّد صور حياة البلاط مما ألبستها إياه قرائح المحدثين من الإطناب والمبالغة؛ فإنه يجد ما يملأ النفس دهشة وعجباً.
من الأمور التي حدثت في عهده نكبته للبرامكة الفرس الذين ينتسبون إلى أحد سدنة بيوت النار في بلخ، وقد اشتهرت هذه الأسرة بعد إسلامها ولمع فيها اسم خالد بن برمك صفي المنصور، وأوكل المهدي تربية ابنه هارون إلى يحيى بن خالد، ولما ولي هارون قلد يحيى الوزارة، وكان يناديه يا«أبت» وفوّض إليه السلطة المطلقة، وقرّب إليه أخاه بالرضاع الفضل، واتخذ جعفراً صديقاً وصفياً، وأنعم عليه بالرتب والمال والولاية، وكانت قصور البرامكة تقوم إلى الجانب الشرقي من بغداد، ويعيش أصحابها بنعمة ورفاه وقد أصابوا جاهاً عظيماً وثراء فاحشاً، فنثروا عطاءهم على مواليهم ومدّاحهم حتى قصدهم الناس من أقاصي الدنيا، ومُدحوا بما لم يُمدح به الخليفة ولم يلبث الرشيد أن ساورته الهواجس من نفوذ البرامكة، وأخذ العرب يوغرون صدر الرشيد ضدهم، ويحذرونه من استبدادهم بالأمر وخلعهم له، وصار يتلقى رقاعاً غفلاً من التوقيع تصور خطورة الحالة، ومن أمثلة ذلك تلك الرقعة الشعرية التي تقول:
قُلْ لأَمينِ اللهِ في أرضِهِ
ومَنْ إليهِ الحَلُّ والعَقْدُ
هذا ابنُ يحيى قد غدا ملكاً
مِثْلَكَ ما بينكمـا حَدُّ
أَمرُكَ مردودٌ على أَمرِهِ
وأمرُهُ ليــسَ لهُ ردُّ
ونحنُ نخشى أنّه وارثٌ
مِلْكَكَ إنْ غيبَّكَ الَّلَحْدُ
وفي سنة 187هـ - كما يذكر الطبري - قتل هارون الرشيد صفيّه جعفر، وألقى بيحيى وهو شيخ هرم مع أبنائه الآخرين في السجن، وحجز أموالهم، وقُدّرت بثلاثين مليوناً وستمئة وسبعين ألف دينار نقداً إلى جانب الضياع والغلاّت والدور والرياش.
وعلى الرغم من اهتمام المؤرخين بهذه الحادثة إلا أن أسبابها ودوافعها ظلّت غامضة مجهولة، وإن كانت ترجع في الأغلب إلى ذلك الصراع الخفي الذي كان قائماً بين حزبي العرب والعجم والذي ظل مستمراً بعد ذلك أيام الأمين والمأمون، ولاسيما أن الرشيد عندما عهد بولاية العهد إلى ولده المأمون بعد الأمين سنة 182هـ جعل له بلاد المشرق؛ ثغورها وكورها وجندها وخراجها وبيوت أموالها وصدقاتها وعشورها وبريدها، وهذا يعني أن خلافة الأمين بعد وفاة والده تصبح على بلاد المشرق خلافة صورية، مثل هذا التقسيم الذي لم يحدث من قبل في الدولة الإسلامية يُلاحظ فيه هذا الصراع الخفي بين العرب والعجم، فالعرب ضمنوا الخلافة للأمين العربي النسب، والعجم بزعامة البرامكة ضمنوا المشرق لرجلٍ أخواله من الفرس. فالعصبية العنصرية ظاهرة في هذا الإجراء السياسي الغريب، وقد انتقد المؤرخون والشعراء هذه السياسة التي اتبعها الرشيد، ويقول في ذلك شاعر معاصر:
رأى المَلِكُ المُهذَّبُ شَرَّ رأْيٍ
بِقِسْمَتِهِ الخِلافَةَ والبِلادَا
فَوَيّلٌ لّلَرعيَّةِ عَنْ قليـلٍ
لقَدْ أهدى لها الكُرَبَ الشِّدّادَ
ستجري مِنْ دمائِهِمُ بحورٌ
زَواخِرُ لا يَرَوْنَ لها نفَـادَا
فَوِزْرُ بَلائِهم أبداً عَليْـهِ
أغيّاً كانَ ذَلكَ أمْ رَشَــادَا؟
كان الرشيد مع كل الأعمال العظيمة التي قام بها يشعر في قرارة نفسه بقلة الحيلة أمام المنافسات والتيارات الخفيّة داخل مملكته، وأن نكبة البرامكة لم تكن حلاً للموقف، فهناك ولداه الأمين والمأمون ومن ورائهما حزبا العرب والعجم ينتظران خاتمة الرشيد ليستأنفا نضالهما من جديد، ولذلك كان الرشيد في أواخر أيامه وحيداً حزيناً يُخفي علته التي سيموت منها عن الناس، وقد اشتدت العلة بالرشيد وهو في طريقه إلى خراسان للقضاء على ثورة رافع بن الليث، وتوفي بمدينة طوس (مشهد الحالية) ودفن بها.
نجدة خماش


الموضوعات ذات الصلة:

البرامكة ـ بغداد.


مراجع للاستزادة:

ـ الأصفهاني، الأغاني، تحقيق مصطفى السقا(مطبعة دار الكتب المصرية، القاهرة، د. ت).
ـ الطبري،الرسل والملوك، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم (دار المعارف، 1972).
ـ المسعودي، مروج الذهب ومعادن الجوهر (دار الأندلس، د. ت).
ـ ابن طباطبا، الفخري في الآداب السلطانية (مصر 1345هـ/1927م).
ـ اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي (دار صادر، بيروت 1379هـ/1960م).







بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : محمود


التوقيع



الثلاثاء 18 فبراير - 20:08
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
مشرف
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 9758
تاريخ التسجيل : 06/08/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://houdib69@gmail.com


مُساهمةموضوع: رد: هارون الرشيد (149ـ 193هـ/766 ـ 809م)



هارون الرشيد (149ـ 193هـ/766 ـ 809م)

بارك الله فيك
اللهم اجعله في ميزان حسناتك






بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : fouad


التوقيع
ــــــــــــــــ


<br>



الكلمات الدليلية (Tags)
هارون الرشيد (149ـ 193هـ/766 ـ 809م), هارون الرشيد (149ـ 193هـ/766 ـ 809م), هارون الرشيد (149ـ 193هـ/766 ـ 809م),

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه