منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

السياحة الصحراوية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى
Loading



هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات التعليم العالي والبحث العلمي ..°ღ°╣●╠°ღ° :: منتدى الجامعة و البحوث والمذكرات ومحاضرات

شاطر
الخميس 19 ديسمبر - 5:19
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحب الموقع
الرتبه:
صاحب الموقع
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 67718
تاريخ التسجيل : 11/06/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com/
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: السياحة الصحراوية



السياحة الصحراوية

السياحة الصحراوية



التحميل


[url=http://www.univ-biskra.dz/fac/fsecsg/images/doc/tourisme2/abaz zahiya.pdf][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




=====================



[center]السياحة الصحراوية

الملخص: تعد السياحة الصحراوية منتوجا سياحيا واعدا بالنسبة لمدول التي تسعى لمتموقع في خريطة السياحة العالمية. وتحاول
الجزائر، بحكم موقعيا في منطقة تنافسية وفي ظل إمكاناتيا الطبيعية والثقافية، إعطاء األولوية ليذا المنتوج ومحاولة إرساء سياسة
سياحية قوية تمكنيا من الظيور بقوة في ىذا المجال.
وتيدف ىذه المداخمة إلى تسميط الضوء عمى السياحة الصحرا وية في الجزائر عموما ، وعمى دور الميرجانات السياحية
ب ارز الموروث الحضاري والطبيعي لمج ازئر
 
خصوصا باعتبار أنيا وسيمة ناجعة لمترويج والتنشيط لمسياحة الصح اروية وا . ورغم أن
اإمكانات المادية ضعيفة وا ترقى لممستوى المطموب إا أن الجزائر تراىن بيذه الوسيمة )الميرجانات السياحية( عمى جذب السياح
والتحول إلى مقصد ووجية سياحية ىامة في شمال إفريقيا مقارنة بالتجربة الرائدة لجارتيا تونس التي تعتبر الميرجانات السياحية
كعامة مسجمة بالنسبة ليا.
كلمات مفتاحية: انسيادح انصذساويح - انجرب انسيادي - انمهسجاناخ انسياديح - انمنرىج انسيادي
Abstract: Tourism in the Sahara region is considered as a promising industry for the countries
seeking positioning on the world tourism map.
Algeria, having a strategic position in a competitive region and important natural and cultural
potentials, is trying to prioritize this industry and set-up a strong tourism policy so that it becomes
an important touristic country in the region.
      This paper is aiming at discussing tourism in the Algerian Sahara in general, and the role of
festivals in particular as they are an effective way to promote this industry as well as to let the world
see the Algerian cultural and natural legacy. And despite the lack of material potential, Algeria is
determined to attract tourists and to be an important destination in the North Africa region like its
neighbor Tunisia which has had a successful experience in terms of using festivals for promoting
tourism.
Key Words:  Sahara tourism – Tourist attraction – Tourism festivals – Tourism industry
مقدمة:
تعد السياحة قاطرة التنمية ااقتصادية وااجتماعية وأداة حضارية لتنمية الثقافة بين المجتمعات المختمفة
وأضحت حاضرا الصناعة التصديرية األولى في العالم، حيث يتحدث الميتمون بيذا المجال عن ثورة سياحية
 المهرجانات السياحية كآلية لتنشيط السياحة الصحراوية
- عرض لتجربتي الجزائر وتونس-
األسراذج : عثاش شهيح األسراذج : انعاتد سميسج
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]- 2 -
ومدى أىمية ىذه الثورة بالنسبة لمدول النامية، مما يستوجب عمى صناع القرار بيذه الدول ااىتمام أكثر بيذا
النشاط والعمل عمى ترقيتو.
مكاناتيا الطبيعية ومعالميا األثرية والتاريخية المتناثرة شماا وجنوبا شرقا
 
والج ازئر بموقعيا اإست ارتيجي وا
وغربا، تبحث في ظل استراتيجياتيا الطموحة عن التموقع في خريطة السياحة العالمية ومجاراة جيرانيا في تونس
والمغرب في ترقية ىذه الصناعة . وعمى مساحة تقدر بـ 80 % من المساحة الكمية لمجزائر تمتد الصحراء
بكثبانيا الرممية وىضابيا الصخرية وسيوليا الحجرية لتقف شاىدا عمى التنوع والتميز الذي تزخر بو الجزائر .
فواحات الجنوب الشرقي والقصور في الجنوب الغربي ومنطقة األىقار بكنوزىا وشواىدىا تشكل متحفا طبيعيا،
إضافة إلى الزخم اليائل من التقاليد والعادات والثقافات التي يمكن أن تشكل في مجمميا دعما لمنتوج سياحي
صحراوي واعد.
لقد أكدت إستراتيجية تنمية السياحة المستدامة عمى أىمية الفعاليات السياحية في ترقية المنتوج السياحي،
ومن ذلك إقامة الميرجانات الثقافية والتراثية السياحية وتطويرىا، وصحراء الجزائر بمقوماتيا الثقافية والتراثية
والعادات والتقاليد العريقة يمكن أن تساىم في ترسيخ ميرجانات سياحية مميزة تساىم في ترقية ىذا النشاط
بالمنطقة مما يساعد عمى التنمية ااقتصادية وااجتماعية.
وتيدف محاور ىذه المداخمة إلى تشخيص واقع السياحة الصحراوية في الجزائر ومدى تسخيرىا
لممقومات الثقافية والتراثية والتقاليد في بعث الميرجانات لترقية المنتوج السياحي الصحراوي وعرض تجربة تونس
في ىذا المجال. وبناء عمى ما سبق يمكن طرح التساؤات التالية:
 ماهو واقع السياحة الصحراوية في الجزائر؟ وما مدى اعتمادها عمى المهرجانات لتنشيط السياحة
الصحراوية وترقية المنتوج السياحي؟
 كيف يمكن وصف تجربة تونس في بعث المهرجانات السياحية في الصحراء؟
 ما مدى استفادة هذه الدول من المهرجانات في ترقية السياحة الصحراوية؟
 كيف يمكن قياس مدى نجاح هذه المهرجانات في تحقيق الجذب السياحي؟
ولإجابة عمى ىذه التساؤات قمنا بتقسيم المداخمة إلى أربعة محاور رئيسية :المحور األول تناولنا فيو
السياحة الصحراوية كمنتوج سياحي واعد، أما القسم الثاني فتطرقنا فيو إلى الميرجانات ودورىا في تنشيط
السياحة الصحراوية، وخصصنا المحور الثالث لمسياحة الصحراوية في الجزائر و البحث عن الجذب الس ياحي،
أما بالنسبة لممحور الرابع فتناولنا فيو تجربة السياحة الصحراوية في تونس وعاقتيا بالميرجانات، وقمنا بتذييل
المداخمة بنتائج وتوصيات.
أوا- السياحة الصحراوية كمنتوج سياحي واعد- 3 -
تعد الصحراء بطبيعتيا ، ثقافة وعادات سكانيا ونظميم ااجتماعية مخزونا سياحيا ذو قيمة مضافة
بالنسبة لمدول التي تحسن استغالو، في ظل المنافسة السائدة عمى خريطة السياحة العالمية . وا أحد ينكر تنوع
وتميز الجزائر بمعالم ومناظر صحراوية ساحرة ، أشنيا شأن دول الجوار تونس والمغرب والتي تشكل منتوجا
سياحيا واعدا.
ويعرف المنتوج السياحي عمى أنو "مجموع العوامل والمقومات الطبيعية، الثقافية،التاريخية، المادية، مع
مختمف الوسائل واإجراءات التي ليا القدرة عمى جذب السائحين إلى مكان معين "
1
. وبعبارة أخرى يمكن تعريفو
بأنو" السمعة المتداولة بين الدول المصدرة لمسياحة والدول المصدرة لمسائحين في سوق السياحة العالمية"
2
.
وتنفرد الجزائر بمقومات طبيعية وثقافية وتاريخية صحراوية من ش أنيا أن تؤىميا لتقديم منتوج سياحي
مميز، وألن تكون وجية سياحية ومقصدا لمسياح من الدرجة األولى إذا ما تم استغاليا استغاا جيدا في جذب
السائحين مجاراة لجيرانيا تونس والمغرب. وبالنسبة للقائمين عمى قطاع السياحة فإن المنتوج السياحي الصحراوي
الجزائري ثري ومتنوع ومن شأنو أن يشكل قوة داعمة لمسياحة ككل من خال اىتمام السوق الدولية بالبحث عن
كل ما ىو مميز.
1- ماهية السياحة الصحراوية وتاريخها
كانت الصحراء الجزائرية والتونسية منذ أمد بعيد منطقة خاصة ومميزة، تناوليا أول دليل سياحي نشر
عام 1931 من طرف الجنرال Meynier والكابتان Nabal بعنوان " الدليل التطبيقي لمسياحة في
 لمسياحة ولى األ الطبعة 1934 عام ليتبعو .« Le guide pratique du tourisme au Sahara » "الصحراء
بالسيارات والجو في الصحراء من طرف الشركة البترولية  Shell في الجزائر
3
. و ىذا ما يدل عمى شغف
األوروبيين باكتشاف الصحراء وكنوزىا التاريخية والطبيعية وتمت ترجمة ىذا الشغف في إصدار دليل لمسياحة
الصحراوية لجذب األوروبيين والمعمرين آنذاك.
وتعود السياحة الصحراوية إلى عام 1919 حيث تم اكتشاف الحدود الشمالية لمصحراء فقط، حتى 1922
حيث قام Haardt ,Audoin ,Dubreuil بالتوغل في الصحراء بسيارات Citroën )سيتروان(، لتفتح بعد سنوات
خطوط العبور لمسياح، كخط اليقار من 1922 الى 1929 وخط تنزروفت في 1923 وخط موريتانيا عام 1934
لتتغير األمور كميا سنة 1930 بتنظيم أول رالي صحراوي من الجزائر عبورا بتمنراست إلى الحدود النيجرية بيدف
إثبات القدرة عمى التوغل في الصحراء بمختمف أنواع السيارات ويبقى رالي باريس دكار الحدث الذي رسم بداية
التوغل السياحي في الصحراء
4
. واشك أن األوروبيين كانوا شغوفين جدا باكتشاف الصحراء وسكانيا ومناظرىا
بعدما ساىم أدب الرحات األوروبي في تقديم وصف غريب لمبيئة الصحراوية وسكانيا
5
.
بعد 1962 حرصت الجزائر عمى تنظيم القطاع السياحي ودمجو في التنمية ااقتصادية بعد نشر الميثاق
السياحي سنة 1966 والذي حددت فيو األىداف والوسائل وطرق التنمية السياحية
6
. ولقد استقبل الجنوب الجزائري
في مختمف مناطقو آنذاك سياح أجانب، لمتمتع بالمناظر المميزة لكل منطقة حيث اشتيرت بعضيا كتقرت - 4 -
واألغواط بميرجاناتيا واحتفااتيا التي كانت تشجع من قبل الدولة الجزائرية في ظل بنى تحتية أقل تطورا
وطرقات كانت مجرد ورشة مثل ما يوضحو الجدول التالي
7
:
الجدول -1-
عدد انهياني انسياديح في فنادق انصذساء انجصائسيح
سنح 1969
انمناطك عدد انهياني انسياديح اننسثح انمؤيح نمجووع
انهياني انسياديح
تىسعادج
غسدايح
تسكسج
وزلهح
تشاز
ذمسخ
ذمنساسد
نغىاط
انىادي
انمهعح
أدزاز
جاند
عين صانخ
8876
8050
7049
6411
5966
5643
5286
4813
2729
1936
1811
1794
483
14.6
13.2
11.6
10.5
9.8
9.2
8.7
7.9
4.5
3.2
3.0
2.9
0.8
المجموع 60847
Resource : Gerald Blake, Richard Lawless, Chronique Tourisme International Au Sahara
Algerien,in ;méditerranée, deuxième série, tome11, 1972,p175.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وبالرغم من وجود ااستثمار السياحي في مختمف المخططات التنموية إا انو احتل المرتبة األخيرة من
حيث قيمة ااستثمار مما أثر سمبا عمى نموه مقارنة بالجيران تونس والمغرب، وىذا ما جعل الجزائر تفكر جديا
في ترقية ىذا القطاع ليعكس اإمكانات المتاحة.
ويمكن تعريف السياحة الصحراوية عمى أنيا " كل إقامة سياحية في محيط صحراوي، تقوم عمى استغال
مختمف القدرات الطبيعية والتاريخية والثقافية، مرفقة بأنشطة مرتبطة بيذا المحيط من تسمية وترفيو واستكشاف"
8
.
وينظر إلى السياحة الصحراوية عمى أنيا منتوج سياحي جديد ابد أن يحظى بااىتمام  والتطوير لما لو
من أىمية في تدعيم التنمية ااقتصادية وااجتماعية، وبما أن المقومات الطبيعية والتاريخية وكذا الثقافية متوفرة
ومتميزة بالنسبة لمجزائر وتونس تبقى المقومات الحديثة من مشروعات ومناطق حضارية ازمة وضرورية لتحقيق
الجذب السياحي.
2- معالم السياحة الصحراوية وعوامل الجذب السياحي
1.2- معالم السياحة الصحراوية:
ويمكن حصرىا فيما يمي
9
:- 5 -
 الواحات: وتمثل أحد المقومات الطبيعية التي تزخر بيا الصحراء والت ي تشكل مغريات بالنسبة لمسائحين
مثل واحة تاغيت بالجزائر أروع واحة في العرق الغربي الكبير.
 الصحراء: تجذب الشواطئ الرممية السائحين وتبيرىم بامتدادىا الشاسع وكانت وا زالت الصحراء بكثبانيا
محل شغف العديد من السائحين.
 القصور: تزخر الصحراء الجزائرية ومثياتيا التونسية باليندسة المعمارية األخاذة التي تترجميا تمك
القصور المترامية في مختمف المناطق الصحراوية لتبقى شاىدة عمى حضارات مرت من ىنا. مثل قصور ورقمة
وتندوف بالجزائر.
 اآثار: وتتمثل في تمك النقوش والموحات ال صخرية التي تعكس عمق الصحراء والمصنفة ضمن التراث
العالمي.
2.2- عوامل الجذب لمسياحة الصحراوية:
تحدد عوامل الجذب السياحي اختيار السائح لقصد مكان ما دون غيره . فقد يكون ااختيار مبني عمى
عوامل جذب تتعمق بموقع معين كالرغبة في رؤية الصحراء والواحات مثا أو تختص ة بحادثة كالرغب في
حضور ميرجان أو معرض أو كاىما معا
10
. ويمكن حصر عوامل الجذب السياحي في مجموعتين:
 المجموعة األولى:
وتضم العناصر التالية
11
:
 المقومات الطبيعية: حيث يفضل السياح اانتقال إلى المناطق الدافئة شتاءا كالصحاري والواحات .
 المقومات التاريخية واألثرية: إن التعرف عمى الحضارات والتاريخ اإنساني من خال المعالم األثرية يعتبر
من المغريات السياحية وتتفاوت في أىميتيا من بمد ألخر.
 المقومات ااجتماعية والدينية: وتتمثل في طريقة حياة السكان في الصحراء وسموكيم  والنظم ااجتماعية
السائدة واآثار الدينية كالمساجد  والمزارات.
 المقومات الحديثة : وىي المقومات التي تمثل عامات التطور الحضاري الحديث مثل المناطق الرياضية
والتجارية والسدود
12
. وتزخر صحراء الجزائر وتونس بمعظم ىذه المقومات ، ولئن تفوقت تونس في تبوأ مرتبة
متقدمة في إفريقيا والعالم العربي من حيث السياح الوافدين إلييا فإن منتوج الجزائر الصحراوي معترف بو دوليا
من طرف خبراء في السياحة وىيآت دولية متخصصة إا أن استغالو لم يرق لممستوى المطموب
13
.
 المجموعة الثانية:
ما يعرف بالتسييات السياحية وتشمل
14
:
 التسهيات الفندقية: يركز الخبراء عمى أن نصف موارد السياحة مصدرىا الفنادق ليذا تيتم الدول بإنشاء
صناعة الفنادق.
 مشروعات النقل: إن تحقيق الكفاءة في قطاع النقل يعد حجر الزاوية في التنمية السياحية الناجحة كما إن
ربط األسواق المصدرة بالمناطق المستقبمة يمثل أىمية بالغة في العمل السياحي.- 6 -
 األنشطة المعاونة: كالمطاعم ودور الميو والتسمية وبيع اآثار المقمدة والصناعات اليدوية.
 مشروعات البنية األساسية : كالماء والشوارع والطرق السريعة والصرف الصحي وااتصاات والرعاية
الصحية.
 تسهيات سياحية أخ رى: التسييات المتعمقة بالجوازات وتأشيرات الدخول رجال الجمارك وكذا وسائ ل
اإعام السياحي وغيرىا.
ثانيا - المهرجانات ودورها في تنشيط السياحة الصحراوية
إن عممية تنشيط المبيعات في السوق السياحية تعد من أىم عناصر المزيج الترويجي التي ليا أثر كبير
عمى حجم المبيعات والتعاقدات السياحية، ومن بين الوسائل الناجحة المستخدمة في عممية التنشيط
الميرجانات
15
. والماحظ أن الدول التي تسعى لترقية السياحة تستخدم الميرجانات كآلية إبراز المخزون
السياحي الذي تتمتع بو وجذب اكبر عدد ممكن من السياح لإطاع عمى مقوماتيا الطبيعية والثقافية والتاريخية،
ولئن اختمفت الثقافات والعادات بين الشعوب إا أن مواضيع وبرامج الميرجانات تكاد تكون متشابية وأىدافيا
تصب في منحى واحد ىو تنشيط السياحة .
1- ماهية المهرجانات السياحية وأنواعها
تعرف الميرجانات عمى أنيا :"إبداعات أصمية، مختمفة الواحدة ع ن األخرى، من حيث حجميا، أماكن
حدوثيا، وبرامجيا . فيي دائما تنظيمات تتصف بروح ااحتفال، والضيافة مما يشجع عمى إقبال جميور
جديد"
16
. تؤدي الميرجانات دور كبير في تنشيط السياحة  من خال جذب الجميور سواء كان من األوفياء أو
جميور مناسبة، كما تسمط الضوء عمى منطقة م ا وتسمح بالتبادل الثقافي وخمق أقطاب حية قادرة عمى إيجاد
الحمول لبرمجة مشاريع مستقبمية لجذب جميور أجنبي متنوع
17
.
ويمكن تصنيف الميرجانات بناءا عمى عدة مؤشرات أىميا
18
:
 الموقع ) مدينة كبيرة، صغيرة، ريفية (.
 المدة )عدة أيام، أسابيع(.
 الموسم )قبل، أثناء، بعد(.
 البرنامج ) رقص، موسيقى، تصوير(.
 الميزانية ) قميمة، متوسطة، كبيرة(.
 اإقبال )ضعيف، متوسط، عالي(.
 المشاركة المحمية ) الدولة، الواية، المنطقة(.
أما الميرجانات السياحية فيي "مجموعة من األنشطة الترويجية والفعاليات والبرامج التسويقية والثقافية التي تقام
خال فترة محددة"
19
. وبعبارة أخرى ىي"تمك الوسيمة التنشيطية التي تستخدميا شركات السياحة والدول من أجل
تنشيط المواسم السياحية"
20
. ومن أىم الميرجانات المستخدمة
21
:
 الميرجانات التاريخية،- 7 -
 الميرجانات الرياضية )الصيد ، سباق المياري(،
 الميرجانات الزراعية،
 الميرجانات السينمائية،
 الميرجانات الثقافية ) مسابقات الشعر، األدب ومعرض الكتاب(،
 الميرجانات الغنائية )الغناء الفمكموري(،
2- دور المهرجانات في تنشيط السياحة الصحراوية
تتنافس الدول في جذب اكبر عدد من السياح محاولة منيا لمتموقع عمى خريطة السياحة العالمية
وتحقيق مبتغاه ا في التنمية ااقتصادية وااجتماعية، والميرجانات السياحية تعد أحد األنشطة السياحية التي
تستخدم في جذب السائحين ببرامجيا المتنوعة وفعالياتيا الجذابة التي تقام خال فترة محددة من الزمن، وتقترن
الميرجانات عادة بمدن معينة ومواقع يقصدىا السياح لمحضور والمشاركة وكذا التمتع بما تقدمو من برامج
ترفييية وثقافية وتسويقية
22
.
وتحظى الميرجانات السياحية التي تقام في صحراء تونس والجزائر بشغف واىتمام السياح من كل أنحاء
العالم لما تقدمو من فعاليات نابعة من عمق التراث والعادات والتقاليد التي تزخر بيا المنطقة، مما يسمح
بانتعاش المناطق الصحراوية في الفترات التي تكون فييا المناطق الشمالية ذات مناخ غير مائم بالنسبة لمسياح
المذين يفضمون األماكن الدافئة شتاءا. كما أن إضفاء الطابع الدولي عمى ا لميرجانات السياحية الصحراوية من
أشنو أن يطمع العالم بما تزخر بو الصحراء من مقومات ومعالم سياحية وتراث وتقاليد تعكس البيئة الصحراوية
وسكانيا، وبالتالي تنشيط السياحة وترقية المنتوج السياحي.
وتيدف الميرجانات السياحية إلى تنشيط السياحة من خال
23
:
 إبراز الموروث الثقافي والطبيعي والحضاري لممنطقة.
 جذب السياح والمستثمرين.
 تحسين الموارد السياحية من العممة الصعبة.
 تحقيق اانتعاش التجاري وااقتصادي.
 تفعيل برامج األسر المنتجة.
 نشر الوعي بأىمية السياحة الداخمية والخارجية.
ويمكن حصر عوامل نجاح الميرجانات السياحية وتأثيرىا اإيجابي عمى تنشيط السياحة فيما يمي
24
:
 معرفة ما يرغب فيو السياح وما ينتظرونو من مثل ىذه الميرجانات من خال محتوى البرامج وشروط 
ااستضافة.
 التركيز عمى نوعية الفعاليات وجودة البرامج.
 توفير األمن وأماكن اإقامة المائمة.
 إشراك اإعام السياحي بمختمف أشكالو ) الجرائد، التمفزة، اإنترنت( المحمي واألجنبي خاصة.- 8 -
 إشراك السياح في أنشطة الميرجان من خال تنظيم المسابقات.
 تحقيق الرفاىية في اإقامة من خال توفير البنية التحتية الجيدة.
 تحديد أىداف الميرجان ووسائل تحقيقيا )حسن التنظيم واإعداد(.
 العمل بروح جماعية لتحقيق نتائج جيدة.
 تجديد وتطوير ب ارمج وفعاليات الميرجان حتى  وان كان أساسيا الثقا ةفوالتراث المحمي لجذب السياح
وجعميم أوفياء.
 إبراز أىمية التقاليد بالنسبة لمجميور المحمي ونشر ثقافة السياحة الداخمية.
ثالثا - السياحة الصحراوية في الجزائر والبحث عن الجذب السياحي
لم ترق السياحة الصحراوية بعد لممرتبة التي تستحقيا رغم اإمكانات الكبيرة التي تزخر بيا بادنا  والتي
من المفروض أن تتبوأ بيا المرتبة األولى كمقصد سياحي في منطقة شمال إفريقيا، فإذا كانت الصحراء مصدرا
لمبترول الذي يشكل عماد الدخل الوطني فيل يمكن أن تكون السياحة الصحراوية بديا لمنفط مستقبا؟ .
يمكننا أن نأمل ذلك وأن نعمل عمى تحقيق ىذه المعادلة الصعبة إذا وثقنا في مقومات صحراءنا الطبيعية
وجندنا أنفسنا لرفع التحدي، وتبقى عممية الجذب السياحي عممية ميمة في مسألة ترقية النشاط السياحي في
الصحراء والتي يجب أن تولى ليا األولوية بتوظيف كل الوسائل.
1 -واقع السياحة الصحراوية في الجزائر
بالرغم من تميز المنتوج السياحي الصحراوي الجزائري، إا أن الواقع ا يأبى إا أن يكون غير ذلك ،
فشساعة الصحراء الجزائرية وثراء مناطقيا تاريخيا وطبيعيا  كحظيرة الطاسيمي المصنفة ضمن التراث
العالمي سنة 1982 والتي كانت مركزا سياحيا في الثمانينات ، لم تسمم من التراجع كمقصد سياحي بسبب
أحداث التسعينيات. لتأتي تقارير المنتد ى ااقتصادي العالمي لسنة 2009 لتصنف السياحة الجزائرية في
المرتبة 115 عالميا من مجموع 133 دولة مقابل المرتبة 102 في تقرير 2008 من مجموع 130 بمدا بسبب
ضعف الخدمات وعروض اإيواء المتواضعة وقمة ااحترافية مما يعكس استمرار تأخر وضعف ااىتمام
بالسياحة ككل
25
.
كما أشار تقرير المنتدى ااقتصادي العالمي لسنة 2011 لوضعية الجزائر المتأخرة في مؤشر تنافسية
السفر والسياحة من ضمن 139 دولة، إذ جاءت في المراتب التالية:
جدول -2-
وضعيح انجصائس في مؤشس ذنافسيح انسفس وانسيادح 2011
انرسذية من 139 دونح شمهها انرمسيس
انمؤشساخ انسذثح
األمن وانسامح 95
أونىياخ انسفس وانسيادح 130- 9 -
Source : The Travel & tourism competitives report 2011,World Economic Forum.          
وحسب تقرير فرنسي فإن التيديدات اإرىابية بالجنوب زادت من خوف السياح ليتراجع عدد السياح
األوروبيين بنسبة (14.87-) والفرنسيين خاصة بـ (18.20-)%
26
.
ويؤكد نفس التقرير على أن الجزائر بذلت جيود كبيرة في بناء وتحديث الفنادق وتكوين الموارد البشرية في
قطاع السياحة إعادة النيوض بيذا القطاع في الجنوب، كما أخذت عمى عاتقيا ضمان األمن وىو ما حدث
أثناء تنظيم ماراتون تيوت في 2010، الذي جرى في ظروف جيدة بمشاركة كوبيين وفرنسيين وألمانيين.
وتحاول الجزائر في ظل ىذا الركود ااستثمار في البنية التحتية من انجاز فنادق الجنوب وتطوير
خدمات اإيواء واإطعام ، حيث بمغت طاقة اإيواء في المنتج الصحراوي سنة 1999م 8390 سرير، وعرف
تطورا بمعدات مرتفعة ليصل إلى نسبة ارتفاع سنة 2007 تقدر ب 38.7%، ووصل حجم طاقة اإيواء إلى
11639 سريرا تشكل نسبة 13.76% من إجمالي طاقات اإيواء المتاحة، و تمقت حظيرة الفندقة 84000 سرير
في 2008 ليبمغ 93000 سرير في 2011، ويسير ىذا النوع من السياحة كل من القطاع الخاص والعام بشكل
متكافئ
27
. كما وضعت الجزائر قوانين فيم ا يخص إقامة السياح لدى األفراد وتشجيع الصناعات الحرفية،
وضمان النقل الجوي من باريس إلى جانيت وتمنراست وورقمة من جية وربط خط جوي ببسكرة انطاقا من
مطار )أورالي( وحاسي مسعود انطاقا من باريس )شارل ديغول(.
ومن بين مناطق التوسع السياحي قيد الدراسة في الجنوب توجد ثاث مناطق في تمنراست وجانت
وتيميمون وتحظى منطقتا التوسع السياحي لجانت وتمنراست باألولوية باعتبارىما الوجية الم فضمة من طرف
السياح األجانب وليشاشة نظاميما البيئي
28
.
ويمثل المخطط التوجييي لمتييئة السياحية  SDAT2025 اإطار اإستراتيجي لمسياسة السياحية في
الجزائر لكونو يترجم إرادة الجزائر في تثمين القدرات الطبيعية والثقافية والتاريخية وتوظيفيا لخدمة وترقية السياحة
عمى المدى القصير 2009، والمتوسط 2015 والمدى الطويل
29
2025 . ووعيا منيا بضرورة ترقية المنتوج
السياحي ككل والصحراوي خاصة تم إطاق أقطاب سياحية لامتياز صنفت في الجنوب كما يمي
30
:
 القطب السياحي لامتياز جنوب - شرق: الواحات ، غرداية، بسكرة، الواد، المنيعة.
 القطب السياحي لامتياز جنوب-غرب : توات، القرارة، طرق القصور، أدرار، تيميمون، بشار.
 القطب السياحي لامتياز الجنوب الكبير طاسيمي: ناجر، إليزي، جانيت.
انثنيح انرذريح نهنمم انجىي 103
انثنيح انرذريح نهنمم انثسي 105
جرب انسيادح وانسفس 129- 10 -
 القطب السياحي لامتياز الجنوب الكبير: أدرار تمنراست.
وبالنسبة لعدد المشاريع قيد اإنجاز باألقطاب السياحية لإمتياز فتقدر بـ 04 في الجنوب الغربي لمواحات
و02 في الحنوب الغربي توات وقورارة، و 01 في الجنوب الكبير األىقار
31
. ويمثل الجدول التالي عدد الفنادق
التي شرع فييا والتي ىي بصدد اانطاق في أقطاب الجنوب:
الجدول -3-
الفنادق التي شرع فييا والتي ىي بصدد اانطاق
األقطاب عدد الفنادق عدد األسرة
القطب السياحي جنوب-شرق الواحات
2092 26
القطب السياحي جنوب-غرب توات
1513 23
القطب السياحي الجنوب الكبير الطاسيمي
150 01
القطب السياحي الجنوب الكبير
225 04
المصدر: عيساني عامر، األهمية اإلقتصادية لتنمية السياحة المستدامة حالة الجزائر، أطروحة دكتوراة عموم في عموم التسيير،
جامعة باتنة، 2010/2009، ص.132.
2- مكانة المهرجانات السياحية في التجربة الجزائرية : تولي الجزائر كجارتيا تونس اىتماما بتنشيط السياحة
الصحراوية واستخدام الوسائل المختمفة لتفعيل ىذه العممية، ولعل تنظيم الميرجانات السياحية بمختمف فعالياتيا
لدليل عمى أىمية ىذه الوسيمة في زيادة تدفق السياح عمى ىذه المناطق التي تتمتع بقدرات سياحية طبيعية
وتراث متميز . ويشكل اىتمام الدولة الجزائرية عمى ضرورة بيع المنتوج الجزائري بثقافتو المتنوعة والحرفية
والتاريخية لممساىمة في خمق فرص عمل وتنمية مناطق الجنوب اقتصاديا واجتماعيا
32
.
ويؤكد المسؤولون عمى القطاع السياحي في الجزائر عمى ضرورة تدارك النقائص المسجمة في ىذا المجال
والعمل عمى الترقية والترويج لممنتوج السياحي من خال المشاركة في المعارض والمحافل الدولية الخاصة
قامة الميرجانات السياحية الدولية بالج ازئر
 
بالسفر والسياحة وا
33
. ويفتتح الموسم السياحي في الصحراء بتنظيم
ميرجانات في مختمف المناطق الصحراوية مثل إليزي، تمنراست، تاغيت، بسكرة... الخ بيدف
34
:
 تثمين وتقييم القدرات السياحية في الصحراء.
 جذب السياح والمشاركين من مختمف أنحاء العالم لتعريفيم بالمنتوج الصحراوي الجزائري.
 تنظيم لقاءات بين المسئولين والشركاء والوكاات لترقية ىذا النشاط وتقديم معمومات لممستثمرين األجانب
الراغبين في ااستثمار في المنطقة.
وتحاول الجزائر المحافظة عمى أصالة البنيان العمراني بالمناطق الصحراوية من خال عممية ترميم
القصور القديمة التي يعود تاريخيا إلى أكثر من 600 عام، وكذا ااستثمار في المناطق الصحراوية لخمق
مناطق جذب كاستخدام القمم الرممية التي يبمغ ارتفاعيا 500 مترفي رياضة التزلج عمى الرمال من أجل توفير
جو الترفيو أثناء إقامة الميرجانات.- 11 -
3- مقومات نجاح المهرجانات في تحقيق الجذب السياحي: اشك أن إقامة الميرجانات السياحية لوحدىا ليس
كفيا بتحقيق الجذب السياحي، ما لم يواكبيا تسييات سياحية كتييئة وعصرنو الفنادق و ضمان األمن
والخدمات كالنقل وااتصاات وغيرىا، ولقد وعت الدولة الجزائرية بأىمية ذلك من خال وضع خطة إعادة
تييئة الفنادق العمومية التسعة الموجودة في محافظات الجنوب الجزائري وىي: ) تيميمون، تاغيت، بني عباس،
توات بشار، عين الصفراء، غرداية بسكرة وتمنراست( في إطار إستراتيجية بعث السياحة الصحراوية
35
. وا يجب
تجاىل وسائل اإعام األجنبية لما ليا من دور في التعريف بالمنتوج السياحي الصحراوي وجذب السياح.
ولقد أقرت الدولة بعدم وجود المرافق الضرورية لاستقبال واإيواء واإطعام بمنطقة أبالسة باليقار رغم
اإقبال الكبير لمزوار بمناسبة الميرجان الثقافي الدولي تينينان ليتم تغيير مكان الميرجان مما يوحي بسوء
أ التنظيم وىو من شنو أن يؤثر عمى جدية تنظيم ىذا الميرجان وبالتالي عمى إقبال السياح مستقبا
36
.
رابعا - تجربة السياحة الصحراوية في تونس وعاقتها بالمهرجانات
ينظر إلى التجربة التونسية في السياحة الصحراوية كتجربة رائدة ومثال يقتدي بو من طرف العديد من
الدول العربية التي تسعى لترقية ىذا النوع من السياحة، ويعود ااىتمام بالسياحة الصح راوية في تونس إلى
الثمانينات في إطار البحث عن منتوج جديد قابل لمتسويق لدى السائح الغربي المعروف بطبعو الشغوف
بالصحراء وسكانيا، بااعتماد عل بنية تحتية وثقافة تسويقية أرست الدولة قواعدىا بمتانة حيث ساىمت في
ا تطوير ىذا النوع من السياحة وااستفادة منيا اقتصادي
37
.
وتكتسي السياحة الصحراوية في تونس أىمية كبيرة نظرا لمعائدات اليامة التي توفرىا خارج فترة الذروة
السياحية في فصل الصيف، حيث يتوافد إلييا خال فترة الخريف والربيع آاف السياح األوروبيين عمى ىذه
المناطق الدافئة، وبالرغم من كونيا سياحة عبور إا أنيا استط اعت أن تحقق األىداف ااقتصادية وااجتماعية
المرجوة
38
. فما الذي جعل تونس تنجح في الترويج ليذا النوع من السياحة وتتبوأ مكانة ىامة في خريطة السياحة
العالمية؟
1- مقومات السياحة الصحراوية في تونس : تعد المقومات السياحية من إمكانات طبيعية وحضارية وتاريخية
من ركائز العرض السياحي التي تميز بين الدول وشرطا ضروريا لمطمب السياحي بينما الخدمات السياحية
فتعتبر شرط كفاية لتحقيق الجذب السياحي
39
. وتتوفر صحراء تونس عمى مواقع طبيعية وثقافة ثرية حيث تعد
مناطق الجنوب الغربي من تونس خاصة محافظات توزر وقبمي وقفصو وتطاويين مرك ز السياحة الصحراوية،
نظرا لمناظرىا الخابة وكثبانيا الرممية  والمناطق الجبمية والمسابح والشاات خاصة في منطقة تمغزة
40
. مما
ساعدىا عمى تبوأ مرتبة ىامة في إفريقيا والعالم العربي من حيث عدد السياح الوافدين إلييا.- 12 -
لقد نجحت تونس وبجدارة في أن تكون الوجية السيا ا حية األولى في شمال إفريقي بعد أن تمكنت من تثمين
منتجات سياحية جديدة في إطار تطوير السياحة الصحراوية، وأضحى الجنوب التونسي قبمة آاف السياح لتنوع
تضاريسو إذ يضم ثاث أنماط من الواحات واحات الصحراء، وواحات الجبال والواحات البحرية.
ويزخر الجنوب الغربي بواحة قفصة التي تمتزج فييا اآثار الرومانية بالجوامع اإسامية و قطارىا
األحمر العتيق الذي يجول بالسياح بين جبال الثالجة وكيوفيا الغامضة، وتعد واحة توزر أكبر واحات العالم
بمميون نخمة ترتوي بمائتين عين طبيعية والتي أصبحت قبمة المشاىير من مخرجين وصحفيين في ظل توف ر
فنادق من الطراز األول وممعب من أجمل ماعب القولف، وتفتخر نفطة بتاريخيا وآثارىا وأضرحة األولياء
الصالحين التي تشكل مزارات وتقف واحات الشبيكة وتمغزة وميداس كحدائق معمقة عمى الجبال شاىدة عمى
روعة الصحراء ومثله الجنوب الشرقي مرورا بالواحات البحرية كواحة قابس ، وتطل تطاوين بقصورىا وقراىا
البربرية ومعالميا األثرية
41
. ويمثل التراث التونسي بعاداتو وتقاليده دعامة لمدفع بالسياحة الصحراوية  إلى النجاح
من خال ترجمة ىذه التقاليد في الصناعات التقميدية اليدوية كالفخار والنسيج والحمي البربرية وصناعة الخزف
وغيرىا. ويمكن ماحظة أربعة مناطق سياحية بالصحراء التونسية
42
:
 منطقة قفصة وجريد وواحات توزر، نفطة والواحات الجبمية )شبيكة، تمغزة(.
 ة منطقة تغزاوة وقبمي، دوز والجنوب الكبير والحظير الوطنية لجبيل.
 منطقة مطماطة وقصور تطاوين مع قابس ومدنين.
 جزيرة جربة.
وتؤدي المقومات السياحية المادية دورا ا يقل أىمية عن المقومات الطبيعية في جذب السياح و تتوفر
تونس عمى بنية تحتية ىامة عمى المستويين الكمي والنوعي من مطارات وشبكة متطورة من الطرق
والمواصات، إضافة إلى تطور الخدمات الفندقية والتي ساىمت بشكل كبير في جذب وتحقيق رفاىية السياح
الشغوفين بالميرجانات الصحراوية. ويبن الجدولين التاليين عدد النزل واألسرة عمى التوالي في وايات الجنوب
حسب التقرير السنوي حول مؤشرات البنية األساسية لمسياحة:- 13 -
الجدول -4-
عدد اننصل دسة انىايح في آخس انسنح ) انىددج: انعدد(
)*( 2011 2010 2009 2008 2004 انىايح
لاتس
مدنين
ذطاوين
22
125
5
21
135
5
21
135
5
21
135
5
22
140
5
167 161 161 161 152 انشسلي انجنىب
لفصح
ذىشز
لثهي
14
39
22
14
41
22
14
45
28
13
47
27
13
47
27
87 87 87 77 75 انغستي انجنىب
)*( عدد النزل 2011 تقديري
المصدر:التقرير السنوي حول مؤشرات البنية األساسية للسياحة، المعهد الوطني لإلحصاء، تونس،الجدول 1.9 ، ص.102.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
إن ما يمكن ماحظتو ىو توفر الجنوب التونسي بشقيو عمى ىياكل استقبال السياح، ومدى اىتمام
القائمين عمى ىذا القطاع عمى زيادة الفنادق لمواجية الطمب المتزايد عمما أن الجنوب التونسي يبقى مقصدا
سياحيا ميما بالنسبة لمسياح األوروبيين . ونفس الماحظة يمكن إدراجيا بالنس بة لعدد األسرة وتطورىا حسب
السنوات الموضحة في الجدول التالي:
الجدول -5-
عدد األسرة بالنزل حسب الوالية في آخر السنة ) الوحدة: العدد(
)*(2011 2010 2009 2008 2004 انىايح
2003
49769
414
1979
49478
414
1979
48932
504
1979
49203
414
2281
46989
392
لاتس
مدنين
ذطاوين
52186 51871 51415 51596 49662 انشسلي انجنىب
1178
6288
3852
1178
6288
3852
1215
6250
4093
1215
6158
3849
847
5638
4001
لفصح
ذىشز
لثهي
11318 11318 11558 11222 10486 انغستي انجنىب
)*( عدد األسرة 2011 تقديري
المصدر:التقرير السنوي حول مؤشرات البنية األساسية للسياحة،المعهد الوطني لإلحصاء، تونس،الجدول 2.9 ص.103.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] 14 -
2ـ المهرجانات السياحية في تونس كعامة مسجمة : باعتبار أن الصحراء توفر الجو اليادئ بعيدا عن صخب
المدن وتموثيا إضافة إلى أنيا تمبي رغبة السائح في ااستمتاع بركوب اإبل وممارسة الصيد، فقد داءبت تونس
عمى إقامة ميرجانات لسباق الخيل ومصارعة اإبل ونقمت العديد من ااحتفاات والميرجانات إلى قمب
الصحراء مما ساىم في تنمية السياحة الصحراوية
43
.
إن ما يميز المناطق الصحراوية في تونس ىو تمك الميرجانات و التظاىرات الثقاف ية النابعة من زخم
التقاليد والتراث والفنون الشعبية والتي استطاعت جذب الشغوفين بسحر الصحراء من السياح األوروبيين والعرب
وتحقيق عائدات ىامة . ومن ابرز ىذه الميرجانات ميرجان المغاور الجبمية بالسند وميرجان ربيع قفصة
وميرجان الواحات الجبمية بتمغزة وميرجان الخيام وممتقيات الشعر واألدب
44
. وتستقبل محافظات الجنوب
التونسي رجال أعمال وصحافيون يمثمون كبريات الصحف األوروبية مثل اإسبانية واإيطالية في إطار ااحتفال
باليوم السنوي لمسياحة الصحراوية لمترويج ليا.وقد ساىمت الرحات الجوية بين توزر ومدريد وبين توزر وميانو
في تفعيل حركة السياحة الصحراوية
45
.
وقد اكتسى ميرجان دوز الدولي المقام في شير ديسمبر من كل عام بعدا عالميا بمشاركة ا لعديد من
الدول العربية والغربية، وىو ميرجان عريق داءبت ىذه المدينة عمى تنظيمو حيث تتنوع برنامجو فمن عروض
جمالية تراثية ومعارض تشكيمية وفنون حرفي ة لمصناعات التقميدية ومعرض لمكتاب والصور الفوتوغرافية
والمقاءات الشعرية حتى انو  وصف بالعامة السياحية المسجمة لتونس
46
.
وعاقة تونس مع الميرجانات قديمة حيث تنظم العديد من المدن والقرى بصحراء تونس ميرجانات سنوية
ودائمة ىي
47
:
- ميرجان دوز الدولي الذي يدوم 5 أيام
- ميرجان صبرية 3 أيام
- ميرجان توزر الدولي من 3 إلى 5 أيام
- ميرجان القصور الصحراوية لتطاوين من 3 إلى 5 أيام
وتقام ىذه الميرجانات ببرامج ثرية ومتنوعة من فمكمور بربري ولوحات تاريخية وصناعات حرفية إضافة
إلى الرقص والموسيقى. ويعد ميرجان دوز من أعرق الميرجانات إذ يعود لسنة 1910، وكان يسمى بعيد الجمل
وأصبح لو طابع عسكري بعد الحرب العالمية الثانية أي سنة 1946 لتيتم الدولة التونسية بو فعا سنة 1967،
لتكون اانطاقة الفعمية لمسياحة بدوز كقطب سياحي صحراوي بعد 1987/11/07 من خال إنشاء استثمارات
سياحية ووحدات ذات ثاث وأربع نجوم بمغ عددىا سنة 2007 حوالي ثمانية إضافة إلى عشر مخيمات سياحية
وعشر نزل والتي تشيد إقباا واسعا من طرف السياح، كما تضم دوز 18 وكالة أسفار ميمتيا تنظيم رحات
داخل الصحراء في إطار الميرجان
48
.- 15 -
وفي ظل اإستراتيجية المعتمدة من قبل القائمين عمى قطاع السياحة في تونس لمترويج لممنتوج السياحي
الصحراوي، تظل الميرجانات بمختمف فعالياتيا وبرامجيا آلية لتنشيط وترقية السياحة الصحراوية والتي تقام في
فريقيا خاصة، فإرساء بنية تحتية متينة من فنادق ونقل
 
إطار تسييات سياحية ىامة و ارئدة في الوطن العربي وا
وطرقات ...الخ، من شأنو أن يحقق التكامل واألىداف المرجوة من بعث وتنشيط ىذا المنتوج السياحي الواعد.
3- أسباب نجاح التجربة التونسية في تحقيق الجذب السياحي
ينظر إلى التجربة التونسية في مجال السياحة الصحراوية عمى أنيا رائدة وتستحق الدراسة بل إن معظم
الدول العربية تسعى لاستفادة منيا، فدول الخميج عممت عمى إرسال وفد من الميتمين بالسياحة إلى تونس
لمتعرف أكثر عمى عوامل نجاح ىذا النوع من السياحة ونقل التجربة . إن الكثير من الدراسات تؤكد عمى أن
اىتمام صناع القرار في تونس بالسياحة الصحراوية انعكس جميا في
49
:
1. توفير البني التحتية في ىذه المناطق من تييئة وتطوير لموحدات الفندقية مما شكل دعما إضافيا لنجاح
الميرجانات وتحقيق رفاىية السائح األجنبي وضمان موارد ىامة.
2. المداءبة عمى إقامة الميرجانات وتطويرىا بما يتاءم وطمب السائح.
3. تأىيل مباني التراث العمراني وتحويميا إلى مناطق جذب سياحي.
4. وجود برامج مشتركة بين البمديات ومسئولي السياحة والمستثمرين.
5. من أىم عناصر التجربة التونسية معايير الجودة في أنظمة وطرق ترخيص المشروعات السياحية.
6. التناغم والتكامل بين المسؤوليين عمى مستوى البمديات وأجيزة السياحة والعمل بروح جماعية.
7. تسييات من طرف السمطة.
إضافة إلى
50
:
8. مساىمة النقل الجوي في الربط بين الدول المصدرة لمسياح والمناطق الصحراوية المستقبمة بتونس مثل
تدشين الخطيين الجويين الجديدين زيوريخ/جربو وجنيف جربو مرورا بتوزر استقطاب السوق السويسرية.
9. استضافة اإعاميين األجانب ووكاء األسفار إطاعيم عمى المنتوج السياحي الصحراوي.
5- نتائج وتوصيات: من خال عرض تجربة تونس والجزائر في مجال بعث الميرجانات السياحية واعتمادىا
كآلية لتنشيط السياحة الصحراوية ياحظ التفاوت الكبير بين التجربتين من خال:
 عمر التجربة: تتميز التجربة التونسية في مجال الميرجانات السياحية بعراقتيا وقدميا، مما أكسبيا الخبرة
والمينية في إطار تنظيم الميرجانات الصحراوية ذات البعد الدولي، ولتتحول إلى نموذج يقتدي بو لتطوير وترقية
السياحة ككل. وبالنسبة لمجزائر فقمة اىتماميا بالقطاع بعد ااستقال و أحداث التسعينيات ساىما في تقيقرىا
لممراتب األخيرة في التصنيف الدولي كوجية سياحية.
 عدد المهرجانات ذات البعد الدولي : الماحظ ىو اىتمام تونس والجزائر بإعطاء بعد دولي لمميرجانات
السياحية بغرض جذب السياح األجانب، وتتفوق تونس من خال ااحترافية في تنظيم مثل ىذا النوع من
الميرجانات وتزايد عدد السياح واإعاميين والفنانين والشخصيات المشيورة األجنبية الوافدين إلييا.- 16 -
 التسهيات السياحية المدعمة لممهرجانات : مما سبق يتضح تميز تونس بالمقومات المادية من فنادق
وطرقات وشبكات اتصال ودور ليو وتسمية في الجنوب وىو ما تفتقر لو الجزائر من خال عجزىا عن توفير
بنية تحتية ائقة، ولقد أيقنت ضرورة ذلك في السنوات األخيرة وترفض البقاء عمى اليامش من خال وضع
إستراتيجية ومخطط تييئة سياحية.
 الظروف التنظيمية لممهرجانات: نجاح اليرجانات السياحية يتوقف عمى حسن اإعداد والتنظيم وىي أمور
تميل لمكفة التونسية من خال تزايد السياح سنويا قباليم
 
وا عمى الميرجانات، بالنسبة لمجزائر ا يكفي التغني
بدولية الميرجانات بل يجب تفادي سوء وعشوائية التنظيم الذي يبقى لصيقا بالمشرفين عمى ىذه الفعاليات.
 اهتمام السمطات بالمهرجانات السياحية : بالرغم من وعي السمطات في كا البمدين بأىمية الترويج عن
طريق الميرجانات السياحية إا أن السمطات التونسية حولت اإىتمام إلى عمل واقعي أكثر من خال العمل
الجماعي وتقديم تسييات ىامة وعيا منيا بأن السياحة في تونس تمثل المحروقات في الجزائر . وبالرغم من
وعي الدولة الجزائرية بأىمية الميرجانات السياحية إا أن اإىتمام لم يرقى لممستوى المطموب.
 األسعار التنافسية: السياحة التونسية بأسعار تنافسية جذابة ومقابل خدمات راقية سواء في النقل أو اإيواء،
وتبقى الجزائر بمعادلتيا  غير المتكافئة وىي الخدمات الرديئة بأسعار عالية تنفر السياح أكثر مما تجذب.
إن عممية الترويج السياحي عممية ميمة ابد ان ترقى لممستوى المطموب وتكتسي الميرجانات السياحية
أىمية بالغة في تحقيق الجذب السياحي وتنشيط السياحة الصحرا وية مما يتطمب ضرورة استدراك النقائص
المسجمة في التجربتين خاصة الجزائرية من خال:
 نشر الوعي بأىمية وفائدة الميرجانات السياحية من الناحية ااقتصادية واإعامية والسياسية.
 ا تكفي إقامة الميرجانات بل ابد من قياس القيمة المضافة لممجتمع من تنظيم ىذه الميرجانات السياحية.
 وانجاحيا.
 إقامة ممتقيات لد ارسة كيفية إعداد وتنظيم الفعاليات والميرجانات السياحية
 تكوين إداريين لمفعاليات السياحية.
 المشاركة في الممتقيات الخاصة بالميرجانات السياحية اكتساب الخبرة في اإعداد والتنظيم واإدارة.
 زيادة فاعمية الميرجانات الوطنية لتقميص الفجوة بين السياحة الداخمية والخارجية.
 ضرورة مواكبة البرامج والفعاليات السياحية المقدمة مع مستجدات السياحة ورغبات السائح.
 ااستفادة من التجارب العربية واألجنبية في ىذا المجال.
 الموائمة بين الميرجانات السياحية والتسييات السياحية األخرى المعاونة.
 تبني سياسة حكومية تدعم صناعة الميرجانات السياحية.
 واعطاءىا البعد الدولي.
 وضع أجندة لمميرجانات السياحية األكثر أىمية وجاذبية والعمل عمى تطويرىا
 تحديد أىداف الميرجانات السياحية المنظمة بدقة.
 توفير بنية تحتية ائقة في مجال الخدمات الفندقية لجذب السياح األجانب وجعميم أوفياء لمميرجانات.- 17 -
اليوامش:
1 -ريان درويش، ااستثمارات السياحية في األردن، رسالة ماجستير، كمية العموم ااقتصادية، جامعة الجزائر، 1997، ص11.
2 -محيا زيتون، السياحة ومستقبل مصر بين إمكانيات التنمية ومخاطر الهدر، دار الشروق، القاىرة،2002، ص17.
3- jean-paul minvielle,  tourisme saharien et développement durable enjeux et approches  
comparatives, p.9
http : horizon. Documentation.ird.fr/exl-doc/pleins-textes/divers09-09/010045750.pdf.
4- op. cit. p. 10.
5 - نور الدين العموي، مشروع بحث حول الروابط ااجتماعية عمى محك السياحة الصحراوية في تونس ، نموذج مدينة دوز
الصحراوية، برنامج بحوث الشرق األوسط لمعموم ااجتماعية، مركز الدراسات والبحوث ااقتصادية وااجتماعية، تونس، ص3.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] mercprogram.org /pdf/merc_proposals/noureddine.pdf:التالي الموقع عمى متاح
6 -خالد كواش، مقومات ومؤشرات السياحة في الجزائر، "مجمة اقتصاديات شمال إفريقيا"،  العدد األول، جامعة الشمف، الجزائر
2004، ص 213. متاح عمى الموقع التالي:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
7- Gerald Blake, Richard Lawless,  Chronique Tourisme International Au Sahara
Algerien,in ;méditerranée, deuxième série, tome11,3-4-1972,pp.175. 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] Persee.fr/web/revues/home/prescript/article/medit
8 - الجريدة الرسمية لمجمهورية الجزائرية، العدد11، فيفري 2003، ص5.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .الجزائر ،لمسياحة الوطني الديوان - 9
10 -نعيم الظاىر، سراب إلياس، مبادئ السياحة، دار المسيرة، عمان، 2007، ص.140.                 
11 -نفس المرجع السابق ، ص ص142-141.
12 - نفس المرجع السابق، ص142.
13 -عشي صميحة، اآثار التنموية لمسياحة ، رسالة ماجستير، كمية العموم ااقتصادية، جامعة باتنة، 2005 ، ص.16.
14 -نعيم الظاىر،سراب الياس، المرجع السابق، ص ص168-153.
15 -نفس المرجع السابق، ص137.
16- Diamantaki garyfallia,  les festivals :moteurs de la valorisation du patrimoine et de
l’attractivité touristique d’un territoire « le festival de la photographie les rencontres d’arlles
et la ville d’arlles »,université  de paris1, mémoire professionnel pour l’obtention du master
professionnel ( tourisme), 2010, p.37.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .
17- op cit ,p.35.
18- op cit, p.37
19 -سعود بن عبد اهلل السيف السيمي، الحمات ااتصالية لممهرجانات السياحية في المممكة العربية السعودية دراسة حالة
مهرجان جدة، رسالة ماجستير، كمية الدعوة واإعام، 2007، ص28.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
20 -نعيم الظاىر، سراب إلياس، المرجع السابق، ص139.
21 -نفس المرجع السابق، ص ص140-139.
22 -سعود بن عبد اهلل السيف السيمي، المرجع السابق، ص17.             
23 - عهي انذصمي، زؤي الرصاديح: انمهسجاناخ انسياديح،" صحيفة 26 سبتمبر"، انعدد 1250، ص 26.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - 18 -
24- jana ledmickà, les manifestations  culturelles et sportives : de nouvelles opportunities pour le
développement des territoires, du tourisme et des entreprises, "etude du festival folklorique vychokna,
republique slovaque", la commission européene, unité tourisme,p.12.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
25 -سممان ناصر، قطاع السياحة في الجزائر الواقع ومتطمبات التأهيل واية غرداية نموذجا ، كمية العموم ااقتصادية وعموم
التسيير، جامعة ورقلة، ص4.
26- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
article_veronique_narame_tourisme-algerie.pdf.2011.
27 -عيساني عامر، األهمية ااقتصادية لتنمية السياحة المستدامة ) حالة الجزائر (، رسالة دكتوراه، جامعة باتنة، الجزائر،
.110 ص ،2010
28- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
29 - عيساني عامس، المرجع السابق، ص 127.
30 -نفس انمسجع انساتك، ص 140.
31 -نفس انمسجع انساتك،ص 131.
32- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] 2009.
33 -منيس انفيشاوي، وشيس انسيادح انجصائسي نـ انسيادح اإلساميح )تدائهنا نرنميح انسيادح وانفادح(،" مجلة السياحة اإلسالمية"،
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .33ص ،2006 ،23انعدد
34- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
35- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] today/ dispkay.asp.
36- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
37 - نور الدين العموي، المرجع السابق، ص.ص3-2.
38 - صابر بن عامر، الميرجان الدولي لمصحراء بدوز يكشف عن أسراره ،" مجمة دنيا العرب"، 2010، ص.10. متاح عمى الموقع التالي:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] daily/2010/12/03-12/p10.pdf               
39 - عشي صميحة، السياحة في الجزائر بين المقومات الوفيرة واإستراتيجيات الغائبة، "مجمة العموم ااجتماعية واإلنسانية "، جامعة باتنة،
.55.ص.2008 ،18العدد
40 - صابر بن عامر، المرجع السابق، ص.10.
41 - دراو خسيف، انسيادح انصذساويح...ساح مسرمثهي نرنافس،" مجلة دنيا العرب"، 2008/01/18، ص.10
42- Ezzedine Hosni ,stratégie pour un dévloppement durable du tourisme au sahara,unisco,2000,p.30.  
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
43 - نعيم الظاىر، سراب إلياس، المرجع السابق، ص.236.
44 - صابر بن عامر، المرجع السابق، ص.10.
45 - نفس المرجع الساب






الموضوع الأصلي : السياحة الصحراوية // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: محمود

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : محمود


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




( لا تنسونا من صالح دعائكم )

أحلى منتدى منتدى ورقلة لكل الجزائريين والعرب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

***


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



===========



الخميس 19 ديسمبر - 5:21
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحب الموقع
الرتبه:
صاحب الموقع
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 67718
تاريخ التسجيل : 11/06/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com/
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: رد: السياحة الصحراوية



السياحة الصحراوية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




( لا تنسونا من صالح دعائكم )

أحلى منتدى منتدى ورقلة العربي لكل الجزائريين والعرب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

***


المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






الموضوع الأصلي : السياحة الصحراوية // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: محمود

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : محمود


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




( لا تنسونا من صالح دعائكم )

أحلى منتدى منتدى ورقلة لكل الجزائريين والعرب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

***


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



===========



الكلمات الدليلية (Tags)
السياحة الصحراوية, السياحة الصحراوية, السياحة الصحراوية,

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه