منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

حالة حصار لـ " محمود درويش " سيميائية العنوان قراءة تحليلية بقلم : محمد صلاح زيد

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى
Loading



هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات الثقافة والأدب ..°ღ°╣●╠°ღ° :: منتدى اللّغة العربيّة

شاطر
الخميس 1 مايو - 4:59
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحب الموقع
الرتبه:
صاحب الموقع
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 67718
تاريخ التسجيل : 11/06/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com/
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: حالة حصار لـ " محمود درويش " سيميائية العنوان قراءة تحليلية بقلم : محمد صلاح زيد



حالة حصار لـ " محمود درويش " سيميائية العنوان قراءة تحليلية بقلم : محمد صلاح زيد

حالة حصار لـ " محمود درويش " سيميائية العنوان قراءة تحليلية بقلم : محمد صلاح زيد




" حالة حصار لمحمود درويش "


سيميائية العنوان قراءة تحليلية


1- رؤية حول العنوان :


العنوان هو أحد تقنيات النص الموازي التي لا تزال تشكل مدخلًا لدراسة النص الأدبي بوصفه كما يقول " جميل حمداوي " في مقالته ( السيميوطيقا والعنونة ) مجلة عالم الفكر، وزارة الثقافة ، الكويت، العدد 3، المجلد 25، 1997: 96.. : " مصطلحا إجرائياً ناجحًا في مقاربة النّص الأدبي، ومفتاحًا أساسيا يتسلّح به المحلّل 
للولوج إلى أغوار النّص العميقة قصد استنطاقها وتأويلها " 


وهو – بالنسبة لأي عملٍ أدبي – بمثابة المرشد الأول للمتلقي ، والانطباع الأول الذي ينطبع في ذهنه عن هذا العمل . 


إن العنوان من شأنه أن يجبر المتلقي على قراءة العمل ، بل يثير لديه الحدسية والفضول اللذين يخضعانه لاستكمال قراءة العمل ، ويثير في ذهن المتلقي تساؤلات عدة ، لا يستطيع الإجابة عليها ما لم يقتحم أغوار النص، وهذا ما عمد إليه كثير من الشعراء في خلق الوظيفة الإغرائية وتغليبها على الوظائف الأخرى كونها نوعًا من الإشهار للنص .
وسواء أكانت القراءة تهدف إلى التواصل ( إبلاغية ) أو بقصد إضفاء الجمالية ( إمتاعية ) . فهي تحاول الإجابة على الأسئلة المثارة لدى المتلقي ، وعليه فالعنوان يبقى ذلك النص الملغز والمعزول قبل الدخول إلى النص والكشف عن كوامنه . لهذا اهتمت بعض المناهج النقدية لا سيما المنهج السيميائي بالعنوان كأحد العتبات النصية التي تستوقف المنهج السيميائي بوصفه أقصى اقتصاد لغوي ضمنه الأديب نصه الأدبي ، وتثير لحظة تلقيه تساؤلات المتلقي حول المضمون النصي .
نعم إن انتقاء الأديب لعنوانه أمرٌ غاية في الأهمية ، إذ لا تقل أهمية انتقاء العنوان عن أهمية العمل على إخراج عملٍ في غاية البراعة والإتقان اللذين يكسبانه الجمال المنشود ؛ ولذلك فإنه من الحتمي على الأديب أن ينتقي عنوانًا من شانه أن يجذب المتلقي إليه ولا يكون هذا إلا بتوافر الصفة ذاتها ( الجاذبية ) في هذا العنوان . 
وبما أن العنوان من وظائفه أن يعطينا فكرة جامعة شاملة عن النص تجعل المتلقي يدرك بعض غيبيات النص من ناحية الموضوع قبل أن يقرأه ، فهذا هو بالضبط ما وصل إليَّ كمتلق ٍ قبل أن أغوص في أعماق النص وأتم قراءته . 
- لقد انطبع في عقلي كمتلق ٍ قبل أن أقرأ النص ، وذلك بعدما وقعت عيناي على العنوان ؛ أن هذا النص سوف يتحدث عن آلام ذلك الشعب الصامد الذي تكالب عليه الزمن ، وخذله الجميع حتى أشقاؤه ، عن معاناته و أحزانه ، عما حل به من جراء حصار العالم بأسره له ، عن حالة الحصار و الخناق التي وُضع فيها بلا جرم منه و لا ذنب اقترفته يداه ، عن هذه الحالة من الإذلال و المهانة التي وضعت فيها فلسطين ورجالها الذين علموا العالم بأسره كيف تكون البطولة الحقة!!
- وقت أن كتب الشاعر قصيدته كانت فلسطين قد تعرضت لحادثة اهتزت لها قلوب الأحرار في العالم ؛ إنها حالة الحصار التي فرضت على الشعب الفلسطيني أمام مرأى و مسمع من العالم بأسره . 
- فرضت اسرائيل حصارًا كبيرًا على الشعب الفلسطيني بأسره ، كل مدنه وكل طوائفه ، اجتاحت الطائرات و الدبابات و الجنود كل المدن و الشوارع و البيوت .
- وقتها لم تكتفِ إسرائيل بضرب الحصار على الشعب ؛ بل قامت بتنفيذ شيءٍ آخر من شانه إيقاع الإذلال بمن يُسمون العرب بشكل أكبر ، قامت اسرائيل بفرض حصار على الرئيس الفلسطيني السابق عرفات ، وقامت قوات الجيش الاسرائيلي بمحاصرة مقره ، كي يتهيأوا للقبض عليه ، وإن كان هذا لم يحدث . 
- إن ما كتبه محمود درويش تحت العنوان السابق حالة حصار أثبت بالفعل أنه قد وفق بشكل كبير في انتقاء العنوان لهذا العمل الذي سيفصح فيه عن تجربة شعبه مع حالة الحصار هذه ؛ وهنا نجد أن الشاعر قام بعرضٍ لهذه الحالة يستجدي تعاطف المتلقي معه ، وهذا دور المبدع ورسالته تجاه وطنه وشعبه . 
والعنوان هنا ( حالة حصار ) هو عنوان غلافي للنص ، يمثل العنوان الرئيس ، والذي قد تندرج تحته عنوانات فرعية قد تضعه القراءة التحليلية للنص ، أما تركيب العنوان الجملي ( كونه جملة ) ، فهو يتكون من جملة اسمية خبرية ، محذوفة المبتدأ ، حيث يمكن للمتلقي أن يضع المبتدأ المناسب حسبما يقرأ النص ، كأن يقول مثلًا : ( هذه حالة حصار ) أو ( هي حالة حصار ) . وحذف الشاعر هنا للمبتدأ لعلة جمالية هي الإيجاز بالحذف حيث جمالية القول البلاغي .


2- غيبيات النص وارتباطها بالعنوان :
- إن أيَّ نصٍ أدبي هو عملٌ مُغلق له غيبيات ومكنونات ، لا نستطيع كشفها أو التعرف عليها إلا بعد القراءة ، بل نستطيع أن نكون تصورًا أو تخيلاً كاملاً لمحتويات النص و ما يحتويه النص قبل أن نقرأه ، وذلك إنما يكون من العنوان، لأن ثمة علاقة وطيدة بين العنوان والنص ذاته ، ذلك لأن العنوان إنما هو إلا تلخيص كاملٌ للنص الأدبي في كلمة أو اثنتين أو ثلاثة على أقصى تقدير . 
- في النص يبدأ الشاعر باستحضار المكان والزمان عن طريق الوصف ، فهو عند منحدرات التلال قرب البساتين مقطوعة الظل أمام الغروب ، صورة قاتمة حزينة لها دلالات كثيرة ، إن الظل من شأنه أن يعم المكان وكل هذا لم يحدث ، إنها بساتين ، لكنها ليست كأية بساتين إنها مقطوعة الظل ذلك لعدم وجود أشجار فيها ، إن الوقت هو الغروب ومن المفترض أن لا نحتاج إلى الظل ولكن ما يحدث من إطلاق للرصاص الذي يجعل الليل نهارًا أكد الحاجة الماسة لوجود الظل . 
- إنهم سجناء محاصرون معطلون عن الأمل هكذا أراد العدو ، لكن ثمة عملاً للعاطلين هو تربية الأمل . 
- فـ هؤلاء الأعداء يتحكمون في صيغة تعاقب الليل و النهار ، فالليل عندهم لا ليل ، لكن هذا الحصار سيمتد و يظل إلى وقت معلوم هو وقت أن يعلموا أعدائهم نماذج من شعرنا الجاهلي . 
- بالطبع إن أعداءنا لا يعلمون ألا لا يجهلن أحدٌ علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا ، لسبب بسيط هو أننا لم نعلمهم إياه من قبل ، لكن وقت أن نعلمهم إياه سيذهب الحصار بلا عودة ولا رجعة ، السماء رصاصية في الضحى برتقالية في الليل . 
- هنا في هذا الوقت لا يوجد العربي ، إنما توجد الآمال ، واستدعاء الأساطير والذكريات ، ومحاولات تبرير ما آل إليه الحال . 
- يقوم جنود العدو بقياس المسافة بمنظار الدبابة بين الوجود والعدم . فهذا عنصر الوقت ، في هذا المكان أحياءٌ متى سيُحول هذا المكان إلى الفعل كان ( العدم ) ، إننا نتحسس المسافة بيننا وبين القذائف لكنها لا يقصد منها المساحة المكانية الطولية وإنما يقصد منها عنصر الزمن ، أنا حي الآن ربما أموت بعد لحظات ، دقائق ، ساعات ، غدًا ....... 
- يا أيها الجنود أقبلوا علينا فنحن بشر مثلكم من حقنا ما هو من حقكم ، أقبلوا علينا اجلسوا معنا اشربوا معنا القهوة العربية لأنكم ضيوفنا ، لكن بعد إكرام الضيف الرحيل دون إلحاق أدنى أذى بصاحب البيت . 
- نحن الآن في عام ألفين واثنتين ( (2002م ، بشرى لمواليد برج الحصار إن صورهم تملأ الجرائد وشاشات التلفاز ، يا أيها الأمس الجريح إن موعدك ليس اليوم إنه الغد المرتقب . 
- عندما تختفي الطائرات من السماء يظهر جمال السماء ، حرية الحمامات الطائرة في السماء والتي لا تلبث أن تختفي هي الأخرى لعودة الطائرات . 
- جنود ينتشرون في كل مكان لا يتحركون ، واقفون لإحكام الحصار ، يمارسون نشاطاتهم الجسمية تحت حراسة الدبابة ، لكنه حتمًا سيأتي الغد وعندها سنحب الحياة ؛ إننا سنحب الحياة ، لكن بحذر فلا يلدغ المؤمن من جحر مرتين .
- فقد يتغير الوضع والحال والتاريخ . قد يشب طفل ما وقد انتهى الحصار ويدرس في معهد واحد مع إحدى بنات اليهود المستعمرين تاريخ آسيا القديم من أمم وغارت وحروب طاحنة ، تتار وفرس وآشورين ... لكنها أصبحت مجرد تاريخ ، وقد يقعان معًا في شباك الغرام ، وقد ينتج عنه طفلة ، لكنها ستكون يهودية بالطبع والولادة ، ستجندها أمها لها ولقومها ، عندها ستصبح ابنتك أرملة ، لأن زوجها سيقتله العرب في معركة الانتصار ، وحفيدتك يتيمة قُتل والدها وشردت أسرتها ، كل ذلك قد يكون بطلقة واحدة ظالمة . 
- وهذه القصيدة ليست ضرورية لأنها لا فائدة منها لوجود العشرات قبلها واللائي لم يغيرن شيئًا على الأرض . 
- هناك أخوة عرب _ أيضًا _ محاصرون ، لكنهم يتمنون أن يكون حصارهم علنيًا مثل حصارنا ، إنهم يحبوننا ويبكون علينا ، لكنهم مقيدون ومحاصرون . 
- استطاع العدو أن يُحطم كل قوانا قتلى وجرحى وهدم منازل وتجريف أراض ٍ وتعطيل للحياة . 
- الكل في كل اتجاه لا يحرك ساكنًا ولا يقوم بأدنى عمل لإنقاذ فلسطيني – قالت أم لابنها في جنازة ، آمرة سحابة : بأن تغطي حبيبها لأنها لا تستطيع أن تغطيه ، إن ثيابها مبللة بدمه فهي تتمنى أن يكون حبيبها مطرًا ، فإن لم يكن فشجرًا ، وإن لم يكن فحجرًا ، وإن لم يكن فقمرًا يسير على هداه المهتدون – أيها الساهرون من المحاصرين لنا: ألم تتعبوا من حصارنا ؟!!! 
- فنحن كفلسطينيين لنا هدف واحد هو أن نكون ، ولكن كيف يتم هذا ونحن حول هذا الهدف الواحد في كل شىء مختلفون على سيادة وطن ، ولا سيادة لنا من الأساس على الوطن .
- إن الاختلاف بيننا لا يزال قائمًا على أمورٍ ثانوية مع أن هدفنا واحد ، وما نختلف عليه ليس له جدوى . 
- هذا سجين يأمل في أن يفك سجنه ، وعندها سيعلم أن مديح وطنه وقومه وأمته لا يساوي شيئا ، إنه يساوي الهجاء ، فهم لا حق لهم في المديح . 
- قال معتقل للمحقق : أنا لا أحبك ، ومن أنت كي أحبك ؟ إنك لا تمثل لي شيئًا جميلاً كي أحبك ؛ إنني أكره الاعتقال لا أكرهك ، أكره الاعتقال ومن يقومون به أيًا كان ولا أكره أشخاصًا بعينهم لعرقهم أو لدينهم . 
- الحياة هنا في هذه البلاد لا في غيرها ، هذه البلاد التي يعتدي عليها المعتدون ويحاولون طمس عروبتها وحقائقها . 
- أيها المعتدي الغاشم : بماذا تبرر اعتدائك علي ؟ أتزعم أننا جاهلون لا نجيد استخدام التكنولوجيا ؟؟؟ هذا زعم منك باطل ، وإن كان حقًا فلا يعطيك الأحقية في أن تهدم حياتنا لتقيم حياتك . 
- ألسنا نحن سويًا لنا متطلبات واحدة ، قلوب ، وأرواح ؟!!! 
- هذه الأرض هي جغرافيا مكان قد يغير حالها وتاريخها الله سبحانه وتعالى . 
- صورة الشهيد روحه ، آماله ، طموحاته ... لا تغيب عني يومًا ، فهو يسألني أن لا أبالغ في وصفه بالكلمات ، وأن أدرك أن مناه وجماله كان في حريته ، فهو ما كان يريد الرحيل مبكرًا ، كان يود الحياة على الأرض لكنه لم يستطع ، فعندما أعيته الحيلة فتش عن الحياة ببذل الدماء ، لهذا أجد أن روحه ونفسه وكأنها تأمرني بعدم السير في جنازته إذا لم أكن أعرفه ، فهو لا يريد مجاملة من أحد ، يحذرني من تصديق زغاريد النساء عند الإعلان عن خبر استشهاده ، كيف يزغردن وأبي حين يرى صورتي يبكي ثم يبكي ثم يبكي ؟؟؟ ..... 
فهو يؤكد على أنه لم يغير فقط سوى مكانه وأثاثه ، فهو ما رحل إلا إلى القبر .
- سيظل الحصار من قبل الاحتلال لكي يفرض علينا عبودية يريدها هو ، سيادة ، شروط ، لكن سنظل نقاوم بكل شموخ ، فـ قلوبنا لا تزال عامرة بالحياة لأننا لا نزال نربي الأمل وذكورنا قادرة على الإنجاب ، وما دمنا كذلك فسنظل نقاوم . 
- سلامٌ على كل من يشعر بي ويقاسمني آلامي وأحزاني . 
- إنهم دائمًا ما يجهزون لنا حفلات الوداع والقبور والحجارة التي سيحفر عليها أسماؤنا ، لكن أظل أنا ممن يتسابق في الجنازات ليعلم من مات . 
- لقد جعلني الحصار كأداة الكمان أردد في قصائدي أسماء الشهداء والشهيدات أبناء الشهداء ، أحفاد الشهداء ...
- لقد أصبحت الأنباء لا تزعج من أسمى نفسه بالعالم المتمدين ، فالقتل والدمار لنا أصبح مألوفًا عندهم . 
- وتراهم يريدون الهدنة معنا، لا لكي نعيش هذه الفترة في سلام وأمان، إنما لأنهم يجرون تجارب ، يطورون أسلحة سوف يقومون بعد ذلك بتجريبها علينا بعدما ينتهون منها، وفي الوقت الذي يحددونه . 
- ها هو الأمل يروادنا في أن يتسرب السلام إلى نفوس الاعداء وقلوبهم وقت الهدنة المزعومة ، لكن هيهات هيهات ؛ إننا سنظل ضيوفًا في بلادنا على الأبدية . 
- بعد هذا العرض الطويل لغيبيات النص ومكنوناته ، والإفصاح الذي جاء فيه عن الحالة التي يعيشها الشاعر ومجتمعه، حالة الحصار الناتجة عن الاحتلال وما تقوم به من تعطيل شامل لشتى سبل الحياة ، يظهر لنا الرابط المتين ، والعلاقة الوثقى بين العنوان والنص ، كذلك مدى التوفيق الذي صاحب الشاعر في انتقاء العنوان . 


بقلم :


محمد صلاح زيد ( باحث أكاديمي مصري ) .






















=







بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : محمود


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




( لا تنسونا من صالح دعائكم )

أحلى منتدى منتدى ورقلة لكل الجزائريين والعرب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

***


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



===========



الخميس 1 مايو - 7:03
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو الجوهرة
الرتبه:
عضو الجوهرة
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 10094
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: رد: حالة حصار لـ " محمود درويش " سيميائية العنوان قراءة تحليلية بقلم : محمد صلاح زيد



حالة حصار لـ " محمود درويش " سيميائية العنوان قراءة تحليلية بقلم : محمد صلاح زيد

بارك الله فيك
شكراااااااااااا







بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : wail


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الكلمات الدليلية (Tags)
حالة حصار لـ " محمود درويش " سيميائية العنوان قراءة تحليلية بقلم : محمد صلاح زيد, حالة حصار لـ " محمود درويش " سيميائية العنوان قراءة تحليلية بقلم : محمد صلاح زيد, حالة حصار لـ " محمود درويش " سيميائية العنوان قراءة تحليلية بقلم : محمد صلاح زيد,

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه