منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

ندوة من اجل تعبير أفضل عن الذات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى
Loading



هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات التعليم العالي والبحث العلمي ..°ღ°╣●╠°ღ° :: منتدى الجامعة و البحوث والمذكرات ومحاضرات

شاطر
الثلاثاء 14 أكتوبر - 10:55
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحب الموقع
الرتبه:
صاحب الموقع
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 67719
تاريخ التسجيل : 11/06/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com/
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: ندوة من اجل تعبير أفضل عن الذات



ندوة من اجل تعبير أفضل عن الذات

ندوة من اجل تعبير أفضل عن الذات

مقدمة:

كثيرا ما نسمع التعبير عن الذات،  فتراودنا العديد من الأسئلة حول مفهوم هذا التعبير و الأسباب التي تساهم في خلقه و مدى أهميته في حياتنا سواء كانت الشخصية أو العملية أو غيرها حيث تثير مسالة التعبير عن الذات إشكالات متعددة، بعضها يرتبط بالنفس و بعضها بالمجتمع و كلها تستدعي مشاركة الفرد و الجماعة لتجاوزها و اقتراح حلول عملية و ما دام الإنسان اجتماعيا بطبعه أي لا يمكنه الاستغناء عن التواصل مع المحيط الخارجي و ذلك راجع لأسباب نمط عيشه القائم على حب البقاء  و التفرد  الشيء الذي يتطلب منه الحصول على عمل يضمن به صيرورته في الحياة و من ثم تبرز مجموعة من الصعوبات المتعلقة بإشكالية التواصل مع الغير لان التواصل اليوم أصبح علم قائم بذاته يجب على الفرد أن يكون ملما به حتى يتسنى له الاندماج في محيطه الذي يرتكز على معرفة ذاته و ذوات الآخرين الشيء الذي يخول له أن يكون شخص سوي نافع لنفسه و لمجتمعه ايجابي في كل معاملاته و من هنا يتحتم علينا مواجهة معضلة القدرة على عدم التواصل الايجابي الفعال مع الغير و من هذا المنطلق أصبح لزاما علينا طرح إشكالية التواصل و التطرق إلى جميع الأسباب المحيطة بها و معرفتها جيدا و الخروج بحلول ناجعة للتغلب عليها في هذه الندوة التي نحن بصددها الشيء الذي يتطلب منا تقسيم هذه الإشكالية إلى 4 محاور أساسية مع الاخد بعين الاعتبار في العلاقة الناتجة بين التواصل و التعبير عن الذات 
 
 
 
1/ مفهوم التعبير عن الذات:

قد نسمع كثيرا بأن فلانا غير قادر على مواجهة موقف ما أو تحديد هدف ما أو مقابلة أناس ما أو البدء في حوار ما. السبب في ذلك يعود إلى أن هذا الشخص لا يملك القدرة الحقيقية في التعبير عن ذاته بصورة صحيحة وصادقة وبمعنى آخر أن هذا الشخص لا يملك الهوية الخاصة به والتي تميزه عن غيره وهذا تماما ما نقصد به التعبير عن الذات. فالتعبير عن الذات هو قدرة الشخص على خلق هوية خاصة به تميزه عن غيره يستطيع من خلالها أن يواجه الآخرين بكل ثقة وبعيدا عن الخوف والاضطراب النفسي وما إلى هنالك.

و كما نعلم فان الله خلق الذات الإنسانية و خلق لها خواص كثيرة, و لكل نفس طريقة للتعبير عن ذاتها كالغضب، الفرح، الحزن، السعادة، اليأس، الحيرة والقلق.
كل هذه حالات نعيشها و كل فرد منا له طريقته الخاصة في التعبير عن هذه الحالات و غيرها. لكن المشكلة تكمن في الذين يعجزون عن التعبير عن أنفسهم ربما لأنهم لا يستطيعون اكتشاف دواتهم بسبب انعزالهم عن المجتمع و تخوفهم من المحيط الخارجي و ربما بسبب المحيط الخارجي نفسه حيث ترتبط مسالة التعبير عن الذات بالمجتمع و في كل الأحوال ما قد تخلفه من آثار قد يوضع محل تأهب من الدرجة الأولى بالنسبة لمحيط المعني بالأمر نظرا للعواقب الوخيمة لذلك حيث قد يشعروا(أولائك الذين يعانون من هذا المرض) بالضيق و عدم القدرة عن إخراج الطاقة الكامنة بداخلهم,هنا تواجه هذه المجموعة طريقين

- إما الصمت و هو قنبلة موقوتة انفجارها متوقع في أي لحظة و لا نستطيع آنذاك تقدير العواقب لأن هذا الصمت ربما يؤدي إلي الانحراف و الضياع و اليأس.
- و إما إجراء عدة محاولات فاشلة للتعبير عن الذات، و سبب فشلها هو عدم تنظيم عملية التفكير و التسرع، و هذا ربما يؤدي إلي نتيجة الاحتمال الأول.
ولاكن هل الشخص بمفرده قادر على أن يكون شخصيته أو هويته ؟
و التي تصنف إلى صنفين: بالطبع لا فالشرارة الأولى لهذه الانطلاقة تبدأ من الأسرة
الأسرة التي تُنشأ فردا قادرا على تحمل تبعات تصرفاته بكل ثقة
وأسرة التي تطمس شخصية الفرد و تجعله غير قادر على مواجهة حتى ذاته
فانتبهوا إلى تصرفاتكم عند تعاملكم مع أبناءكم فهذه الكلمات الجارحة التي تولد في شخصية أبناءكم شعورا بالحزن والاضطهاد على أنفسهم تجعلهم أشخاصا غير سويين منطويين على أنفسهم غير قادرين على مواجهة المواقف.  
. تتغلغل في نفس الفرد وتنعكس بالتالي على شخصيته وأفكاره وقراراته و أيضا لكون مثل هذه الكلمات
 
 
 
 
 
 
 
 
الأسباب التي تخلق هذا النوع من العقد النفسية لدى الإنسان:
رغم اختلاف الأجناس والألوان وتقاليد وطقوس إلا أننا نجد في المجتمع التواصل فهدا الأخير هو تفاعل الإنسان داخل المجتمع ولكن يوجد عدة عوائق تعرقل تواصل الفرد داخل المجتمع وهناك يمكن تقسيم هذه العوائق إلى قسمين

 العوائق الاجتماعية:
الطفولة البائسة
إذا نشأ الإنسان خائفاً في طفولته يظل كذلك طوال حياته... ما لم يحاول أن يكسر حاجز الخوف.
والخوف ينشأ من المعاملة المتسلطة للآباء وعدم احترامهم لطفولته.
الشعور بالنقص
إنه الإحساس الداخلي...الذي يملك الإنسان ويشعره بالقصور والنقص إزاء الآخرين فيفقد ثقته بنفسه تماما.
التركيز على الآخرين
 
و التي تتمثل في ربط حياته بحيات الآخرين أي التخلي عن الاستقلالية بالذات والتخلي عن الاستقلالية يعني فقدان الثقة بالنفس.
المكاسب الوهميه
في كثير من الأحيان قد لا يشعر الإنسان بأنه يحقق الكثير من المكاسب نتيجة عدم ثقته بنفسه فعدم الثقة بالنفس تعني السكون والانزواء وعدم المبادرة وتجنب انتقاد الآخرين والفشل وهنا تجد حجتك.
الإغراق في المثالية
الغوص في المثالية التي لا علاقة لها بالواقع المعاش لدرجة يصبح الشخص منعزلا تماما عن العالم الخارجي و يخلق لنفسه عالما خاصا به و في هاته الحالة يصبح الغارق في المثالية كالغارق في البحر يجب إنقاذه قبل فوات الأوان
الصورة الذهنية
عندما يعتقد الإنسان انه لا يستطيع أن يتقدم وعندما يعتقد انه لا يستطيع أن يحقق النجاح الذي حققه الآخرون سوف يصبح كذلك بالفعل
أصدر حكماً على نفسه بالفشل ومن ثم سيحصد الفشل. حيث يمكن القول انه
التفسيرات الخاطئة
في كثير من الأحيان قد يحصل عندنا خلط في معرفة الأشخاص الانطوائيين مع الأشخاص المندفعين فيتبين لنا أن المنطوي الذي لا يتكلم كثيرا يخجل من الغير مهذب و ذو تربية حسنة و المندفع الذي يعبر عن ذاته و يواجه الآخرين متشبة برأيه حتى و إن كان خاطئا بأنه مغرور أو أناني أو غير مؤدب أو انه لا يحترم الآخرين.[/b]
العصفور الذي يحلق على الأرض
عندما يفقد الإنسان ثقته بنفسه يفقد معها كل فرصة في التطور والتقدم للإمام يصبح مثل العصفور الذي لا يعرف كيف يطير مع أن له جناحين قويين ولكنه ولأنه لم يحاول ويجرب ولم يتعلم خوفاً من السقوط سيظل محروماً من متعة التحليق والطيران بل سيصبح هدفاً سهل المنال وصيداً ثميناً لمن يبحث عن عصفور يحلق على الأرض.[/b]
 
العوائق البيئة المحيطة: 2/
كبت الرأي و كبت الفعل
لاشك أن الوظيفة والمركز الاجتماعي يساهم في تحفيز النفس على التطوير المستمر لذاتها وأمثله على ذلك الكاتب الصحفي : يستطيع بوظيفته أن يعبر عن ما يشعره عن ما يرفضه فهو يعبر عن رأيه بكل حرية فذلك متاح له لان بيئته المحيطة به المتمثلة في وظيفة الصحفي قد أعطت له ألف فرصه وحفزت ذاته للتعبير عن مشاعره وليس ذلك فقط بل يشاركه الآخرين بالتعليق عن ما كتبه في مقالاته ويتداولها الناس ثم يضعون الكاتب في مكانة المؤكدين لذاتهم، وأنه من أصحاب الآراء العظيمة وعندما يجد أمر في الحياة يهب فيعبر عن رأيه وكأن الوظيفة تحفز وترغم نفس وذات الكاتب على توكيد ذاته إذا تكاسلت
المواطن من عامة الناس : ليست بيئته المحيطة تسمح له بنشر شعوره للجمهور كما للكاتب أو الصحفي فيتكلم مع الناس من أصدقائه ولكن صدى ذلك لا يحفز النفس المتكاسلة على الاستمرار في توكيد الذات فتتدرب ذاته على عدم التعبير عن مشاعره فهو إن عبر عنها تكون في مرات قليلة مع أصدقائه، وهم بين ساخر منه وبين معارض له لا يجيد سياسة الخلاف وليس كل الناس كذالك.
لو تمت مقارنه بين الطالب الجامعي الخريج الجديد الذي لم يعمل بعد وبين الخريج الذي أتيحت له فرصة عمل بسرعة عن طريق والده بالواسطة أو حتى فرصة متميزة عن بقية زملائه يعنى عقد عمل بالخارج فهو يحاول أن يزيد المعرفة والثقافة ويتعمق في المادة العلمية مرة أخرى بقراءتها لأن ذلك له فائدة، والذي لم تتح له فرصة عمل مرموقة ومتطورة ينسى المادة العلمية ويكتئب وربما يكون أكثر مهارة وأكثر دقة من الآخرين.
 
كما أننا نجد تلاميذ يملكون الإجابة عن بعض الأسئلة ولكن بسبب خوفهم من ضحك و
الاستهزاء الآخرين منهم لا يجيبون و السبب الرئيسي في هذا العائق هو تربية الطفل داخل الأسرة فان تربى الطفل في جو كله حوار ويتيح
له فرصة التعبير عن نفسه سوف يتجاوز تلك العوائق النفسية والعكس صحيح وإذا تربى الطفل في أسرة كلها مشاكل
وقمع فسوف تنمو معه هذه العوائق لذا فان التربية التواصل في الصغر لها دور كبير جدا والايجابي على الطفل

 
 
 
 
 
 
 الحلول للعلل التواصلية الفردية و الاجتماعية
حل مشكلة التعبير عن الذات هو البحث داخل الذات نفسها عن ما تحب قبل الدخول في أي تجربة تكون نتيجتها الفشل، ربما يدعي شخص أنه يستطيع أن يعبر عن ذاته بالكتابة ثم يكتشف أنه لا يستطيع ذلك فيزيد هذا من حيرته و عجزه,لكن لا يجب الخوف من التجربة، فمن منا لم يجرب و فشل في تجربته، و الجدير بالذكر أن النفس الإنسانية مليئة بالألغاز و ربما يقضي إنسان عمره في البحث عن ذاته ثم يرحل بدون أن يكتشفها، فالهدف الأساسي من الحياة هو اكتشاف ما نريد و ما نحب، فعلينا أن نجرب و لكن هناك خطوات يجب أن نتبعها حتى نتفادى الخطأ قدر المستطاع و هي:
 الإيمان التام أن الله منح النفس الإنسانية القدرة في التعبير عن ذاتها، فلا يأتي شخص و يقول أنه لا يستطيع التعبير عن ذاته
 لا تقارن نفسك بالآخرين في كل شئ لأن هناك فروق فردية فربما تجيد شئ ، لا يجيده آخر و العكس صحيح 
 ابحث عن ذاتك في حياتك السابقة و قارنها بالحياة الحالية، ربما تكتشف شيئاً كنت تستخدمه في الماضي للتعبير عن ذاتك ثم أهملته لفترة فربما تكتشف أنك تحتاج إليه الآن، و تخيل شكل المستقبل و حاول تفادي العيوب و إصلاحها
. لا تضيع الكثير من الوقت في الأحلام و لكن حولها إلي واقع ملموس و تعايش مع الواقع و واجهه بدون خوف[/b]
حدد هدفا لنفسك يدور حوله محور حياتك، فتكون حياتك هي محاولات دائمة للوصول لهذا الهدف، و ما تريد التعبير عنه من فرح أو حزن أو خوف أو اطمئنان متعلق بهذا الهدف، فلا يصيبك يأس و لا تغتر بنصر في جولة، و اعلم أن العشوائية و عدم و جود هدف من أسباب ضياع الذات، فالهدف يمثل عماد الحياة.
 أحسن أنواع الفشل هو ما تستنتج منه عيوبك
حاول أن تشارك من هم ذوي خبرة من أقربائك أو معارفك للبحث عن ذاتك، فالذكي هو الذي يعايش تجارب الآخرين و يتعلم منه الآخرين.[/b]
انظر إلى نفسك دائماً كبطل تلعب الدور الرئيسي وليس مجرد الدور الثانوي
أن تقبل ذاتك كما أنت هو أساس احترام الذات فاقبل إذا شكلك الخارجي والداخلي كما أنت تماماً ومن ثم اعمل على تحسين ما ترغب بتحسينه أنت وليس ما يرغب الآخرون.[/b]
لا ضرر ولا عيب من ارتكاب الأخطاء في وقت من الأوقات فكلنا بحاجة إلى استراحة قصيرة بين الفينة والأخرى[/b]
إياك أن تحتقر نفسك أو أي عمل فاشل قمت به فأسوأ الأشياء هو قلت أو عدم احترام النفس
إياك أن تلوم نفسك على خطأ ارتكبته بل حاول أن تتعلم منه درساً من دروس الحياة ولا توبخ ذاتك بل حاسب نفسك من دون ان تكون قاسياً عليها . وتذكر أن الاعتراف بالخطأ فضيلة إذا يكفي أن تدرك خطأك ولا تبالغ في محاسبة الذات[/b]
تذكر دائماً أننا كلنا متساوون فلا ينتابك شعور بعقدة النقص
اعرف كيف تميز بين السلبي والإيجابي واطرد الأفكار السوداء وكل السلبيات من ذهن
حاول دائماً أن تكتشف ذاتك وتعرف نفسك
لا تنتظر أن يصفق الآخرون وإذا فعلوا لا تفاجئ وكن دائماً أول من يصفق لنفسه
كن جريئاً في التعبير عن رأيك وقل أفكارك بصوت عال
حاول أن تكون في معظم أوقات الفراغ مع الناس الذين يحبون رفقتك ويقدرون حضورك ويحترمون آراءك[/b]
و أخيرا ضع قائمة تتضمن عشرة أعمال إيجابية قمت بها هذا العام تفتخر بإنجازها لأنها ناجحة بشكل من الأشكال...[/b]
 
 
 
 
 
 
 مقترحات عملية لترشيد أساليب التواصل
 
يستطيع كل مسلم أن يكتسب مهارات التواصل التي تؤهله للتواصل مع ربه و الكون و الناس من حوله ، كلما حمل نفسه على التخلق بآداب الإسلام و التزم بقيم التواصل و ضوابطه ، و تجاوز عوائقه . فيصبح بالتالي ممن قال الله تعالى فيهم { و لا تستوي الحسنة و لا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك و بينه عداوة كأنه ولي حميم } فصلت34
و كما أن العلم يحصل بالتعلم فكذلك يحصل التواصل السليم بالتدريب و الممارسة ، بإتباع قواعد التدرب على التواصل الإيجابي و التي تتمثل في:[/b]
 
تجنب الادعاء والتظاهر وصنع الافتراضات
تجنب المصطلحات الفنية والعلمية واشرح ما تقوله
تبادل مع الأسرة المعلومات بأمانه ونزاهة
قدم أرائك وتأكد أن الأسرة تعرف أنها مقترحات للعمل وليست آراء فقط
أجب عن الأسئلة مباشرة إذا كنت تعرف الجواب أو قل لا تعرف
تجنب اللغة المتعالية ولهجة التفضل
أوضح التوقعات المتبادلة
أحترم الفروق والاختلافات الثقافية
كن منتبها واستجب للإشارات غير اللفظية
اخلق أجواء مناسبة للتواصل الحر المفتوح
قم بشرح القيود الخاصة بالوقت والإمكانيات
دع الأم تعرف أنك تقدر فردية طفلها وتحتفي بها و وفر لها المعلومات التي تريدها وتحتاجها
ضع نفسك في مكان والدي الطفل وتحدث مع الأم وليس إليها
يجب النظر إلى الوالدين على أنهما من معلمي التربية الخاصة وعلى أنهما الخبيرين الحقيقيين بالطفل
كن منتبهاً ويقظاً
 استمع للمشاعر والأحاسيس
 أختر ردود الأفعال المناسبة
 كن نزيهاً وغير متحيز

:  خاتمة

انطلاقا من كل ما ذكر يمكن استنتاج أن العلاقة الناتجة بين التواصل و التعبير عن الذات هي علاقة ترابط أي أن الحل الأساسي للمشاكل المتعلقة بهذا المشكل النفسي يتجلى في التواصل الفعال و الايجابي.[/b]


...







بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : محمود


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




( لا تنسونا من صالح دعائكم )

أحلى منتدى منتدى ورقلة لكل الجزائريين والعرب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

***


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



===========



الثلاثاء 14 أكتوبر - 11:55
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
مشرف
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 9718
تاريخ التسجيل : 06/08/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://houdib69@gmail.com


مُساهمةموضوع: رد: ندوة من اجل تعبير أفضل عن الذات



ندوة من اجل تعبير أفضل عن الذات

الله يعطيكـِ العافيه يارب
خالص مودتي لكي
وتقبلي ودي واحترامي







بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : fouad


التوقيع
ــــــــــــــــ


<br>



الكلمات الدليلية (Tags)
ندوة من اجل تعبير أفضل عن الذات, ندوة من اجل تعبير أفضل عن الذات, ندوة من اجل تعبير أفضل عن الذات,

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه