منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

الاتصال في المكتبات الجامعية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى
Loading



هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات التعليم العالي والبحث العلمي ..°ღ°╣●╠°ღ° :: منتدى الجامعة و البحوث والمذكرات ومحاضرات

شاطر
الأربعاء 11 نوفمبر - 10:28
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
إدارية
الرتبه:
إدارية
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 8013
تاريخ التسجيل : 12/10/2014
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com/


مُساهمةموضوع: الاتصال في المكتبات الجامعية



الاتصال في المكتبات الجامعية

الاتصال في المكتبات الجامعية




لعبت الطباعة والنشر دوراً فاعلا في اغناء المكتبات بالمصادر واوعية المعلومات المتنوعة مما زاد اهميتها العلمية والبحثية , وهنا لابد من التركيز على اهمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات حيث يرجع استخدامهما في المكتبات الى الخمسينيات عن طريق استخدام الاساليب المحوسبة لإدارة المعلومات بواسطة البطاقات المثقبة وادوات الفرز والتجميع والحساب بالآلةلتحليل رؤوس الموضوعات وتكرار عناوين المجلات وتطوير قوائم المصطلحات ,


وقد ترجم ذلك عام 1960 حيث تم الانتقال من ادارة المجموعات المكتبية على اساس الحصر والرصد من خلال تنظيم الاتصالات وتبادل المعلومات اي ان الاستخدام الفعلي للحواسيب بدأ في المكتبات في عام 1970 حيث اعطت تكنولوجيا الحاسوب خدمة الضبط الببلوجرافي عن طريق استخدام قواعد بيانات مركزية , وفي عام 1980 شهدت المكتبات قفزة نوعية في هذا الجانب مما ساهم في تكوين المكتبات الالكترونية وقد يسر ذلك للمستفيد الحصول على المصادر عن طريق وسائل الاتصال المستخدمة وهي الغاية المرجوة التي تهدف الى استخدام افضل الوسائل التكنلوجية التي تتجلى في خدمة الطلبة والباحثين,لقد احدث التطور الهائل في وسائل الاتصال والمعلومات ثورة هائلة نالت منها المكتبات الجامعية قسطا باعتبارها احدى الادوات قدرة وفاعلية على منح الحياة فرصة حيوية مما انعكس ذلك في تحديد طبيعة الحياة ودفع عجلتها الى الامام , فأصبحت المكتبات معلما ثقافيا وحضاريا يفتخر به الانسان , فضلا عن انها جزءاً لا يتجزأ من تكوين المجتمع الجامعي بل هي احدى وسائل استمراريته وديمومته وتطور جوانبه العلمية , حيث ان نجاح هذه المؤسسات وتقيمها يعتمد على تطور وتقدم هذه المكتبات , أن الاهتمام بهذه الصروح جاء مرادفاً لاهتمامات التعليم الجامعي في بلدنا باعتباره خطى خطوات ثابتة في غضون السنوات الماضية وفق تقديرات صائبة لواقع المجتمع وتكوينه وحاجات , فقد شهدت مؤسساتنا التعليمية ضروب متعددة من التقدم والاصلاح وارساء الاسس العلمية الصحيحة على انسب ما يكون علية تعليمنا الجامعي الذي هو بحاجة الى هذه الضروب وتوفير قراءات علمية من خلال المصادر واوعية المعلومات , اضافة الى ان المسيرة العلمية قد شهدت تطورا في بناء البنى التحتية للمؤسسات التعليمية في الجوانب العمرانية والعلمية, وكذلك الجوانب الاتصالية التي ازدادت اهميتها لدورها الفاعل في توظيف قواعد وادارات البيانات بغية استخدامها , اضافة الى نظم المعلومات المتكاملة , لقد اصبحت تكنولوجيا المعلومات لها دور فاعل في مكتباتنا الجامعية من حيث التعليم الجامعي وارشفت المعلومات والتسجيل والأجهزة والمعدات واستخدامات الحواسيب في العمل المكتبي كالبحث عن المصادر وتحميل الرسائل والاطاريح, لقد فرضة التطورات الاتصالية حالة دمج الخدمات المكتبية مع الخدمات المدعومة الكترونياً مثل خدمات المراجع التي استغنت عن حضور المستفيد الى المكتبات وبذلك استطاعت تكنولوجيا الاتصال والمعلومات المستخدمة في المكتبات تغير الطرق المستخدمة لتوصيل المعلومات الى المستفيد ,لذا فان للاتصال دورا فاعلاً في نشر نشاطات المكتبة الجامعية عبر وسائلها المعروفة وقد ساهم بشكل واسع بتعريف المجتمع الجامعي بأهمية المكتبة في الجوانب التربوية والتعليمية والثقافية , اضافة الى نشر الثقافة المكتبية عبر وسائل الاتصال المختلفة كالمواقع الالكترونية , ان وسائل الاتصال ساهمت بشكل فاعل في استخدام تكنولوجيا العصر من خلال البحث عن المصادر بعد ما كان الطالب او الباحث يواجهان صعوبات كبيره في الحصول على المصدر في الطرق التقليدية المتبعة في البحث, لقد اعتمدت المكتبات الجامعية بشكل اساسي على شبكات الاتصالات لغرض ارسال البيانات وتبادل معلوماتها ومعرفة محتوى مجموعاتها المكتبية بشكل سريع ,ان حاجة المكتبات الجامعية الى ان يلعب الجانب الاتصالي دورا امام الثورة المعلوماتية حيث انها فتحت الابواب امام الباحثين للتفكير بعدم كفاية الطرق التقليدية المستخدمة في تنظيم المواجهة للنمو المتصاعد في حجم المعلومات , ومن خلال هذه التكنولوجيا تستطيع المكتبات الجامعية الاستفادة من التطور الاتصالي من خلال اشاعة استخدام الاقراص المدمجة والذي يمكن خزن مواد معرفية مختلفة فيه , فبما اصبح بمقدور الباحثين البحث عن عناوين الكتب وبسرعة فائقة عن طريق برامج حاسوبية او من خلال شبكة الانترنت للنفاذ الى فهارس المكتبات مختصرا الوقت والجهد , أضافة الى انالمكتبات استطاعت الاستفادة من وسائل الاتصال من خلال اصدار النشرات اليومية عن طريق مواقع الجامعات ومواقع التواصل اجتماعي والصفحات الخاصة بالمكتبات عبر الانترنت , بدءاً من النشرات الشهرية التقليدية , كذلك نشرات مستخلصات ونظم استرجاع المعلومات الخاصة بالمكتبة الجامعية وبالتالي يستطيع المستفيد الحصول على المعلومات وهو في بيته كذلك تستطيع المكتبات الجامعية تنظيم الارشيف الضوئية لحفظ صور المقالات والدوريات والنشرات واسترجاعها بسهولة مما يسهل وسائل الاتصال في المكتبات عملية التعامل مع الكتب الرقمية الالكترونية باستخدام واسترجاع المعلومات , لقد احدثت ثورة المعلومات تطورا كبيرا في الجوانب المعلوماتية حيث ادى ذلك الى اعادة التفكير بمفهوم العمل المكتبي انسجاما مع ما افرزته التكنلوجيا الحديثة من بدائل مهمة وضرورية نحن بأمس الحاجة اليها لتطوير واقع العمل المكتبي في مكتباتنا الجامعية والارتقاء بها وتحسين مستوى الخدمات التي تقدم للطلبة والباحثين , لقد اظهرت التطورات التي حصلت في هذا الجانب شبكات المعلومات التي ساعدت الى ايجاد نوع من التخاطب الالكترونية بين اجهزة الحاسبات وهذا بالتأكيد من العوامل المساعدة في عملية تبادل ونقل المعلومات بمختلف انواعها واشكالها وايصالها للجهات المستفيدة , حيث ان المكتبات الجامعية في بداية تاريخها كانت المسؤولة عن الحصول على هذه المعلومات وادارتها بالشكل الصحيح , الا ان التطور الذي حصل وظهور الحاسبات ووسائل الاتصال الاخرى كالأنترنت استطاع تحويل هذه المهمة من المكتبة الجامعية الى جهات اخرى ذات اختصاصات , ولكن مع انتشار الهائل للحاسبات الالكترونية برزت عدة مشاكل ابرزها عدم فهم هذا التغير فهما حقيقيا كون ان التغير الذي حصل في تكنولوجيا المعلومات هو ليس اضافة تكنولوجيا فقط , فحصول الجامعات على الحاسبات وادخالها الخدمة لا يؤدي الى خلق بيئة معلوماتية وانما اعداد الافراد واستعدادهم النفسي والذاتي هو العامل الاساسي في ذلك حيث ان التكنولوجيا موجودة في كل مكان, وباستطاعة اي فرد او مؤسسة الحصول عليها ولكن اعداد الافراد حال دون استثمار هذه التكنولوجيا لخلق بيئة معلوماتية مختلفة عما علية المكتبات الجامعية في السابق وبمعنى اخر ان المكتبات الجامعية تعمل بإدارات تقليدية وهنا لابد من الاشارة الى ان مراكز الحاسبات في الجامعات كان عليها السير بمسار موازي لما تسير علية المكتبات الجامعية , اي انه يطور ويستخدم التكنولوجيا خدمة المعلومات بالمقابل يجري تحويلها الى المكتبات الجامعية لغرض تنظيمها وحفظها بطريقة الرجوع لها والحصول عليها بهدف متابعة التطورات التي تحصل على المعلومات ولكن هذا لم يحصل, فلكل واحد منهم مسار وكان الاجدر دمج هذين المسارين تحت مظلة واحدة من حيث ان العمليات المكتبية تحتاج الى هذه التكنولوجيا المعلوماتية في عملية خزن واسترجاع المعلومات وكذلك في الانظمة الالية وفي الاعارة في حبن ان استجابة المكتبة الجامعية لمتطلبات التغير تسير ببطء وهي ليست جذرية ولكن التطور الذي حدث وظهور انظمة مكتبات جديدة متطورة اصبح التغير التكنولوجي ضروري جداً استجابة لمتطلبات الطلب المتزايد من قبل المستفيدين والباحثين عن المعلومات, وهي بمثابة الفرصة للمكتبات الجامعية يجب استقلالها لخدمة روادهاومتطلباتهم , فضلا عن ان المكتبة الجامعية هي المكان الذي يرتاده الطلبة والباحثون للقراءة واستعارة الكتب والتعليم , ان التطور التكنولوجيا الذي حدث في المكتبات الجامعية اتاح المجال امامها لتنتقل من الجانب التقليدي الى الجانب الالكتروني مما اتاح المجال امامها لتنفيذ طلباتها الكترونيا لمن يروم استعارتها وهو جالس في بيته او مكتبته او اي مكان اخر , وقد لعب الانترنت دوراً مهما في تغير الطرق التي استعملها المستفيدون من المكتبات , فيما ساعدت تكنولوجيا المعلومات هذه المكتبات من الحصول على فرص الوصول الى اي نص او صورة محفوظة في اي مكان مهما كان بعده , فضلا عن ان امكانية تحويل المجموعات الورقية المطبوعة او غير المطبوعة الى اشكال الكترونية يستطيع المستفيد الصول عليها , ان المكتبات الجامعية لم يكن لديها أهمام بالمرئيات بالوقت الذي اصبح التوجه اليها اكثر ضرورة وهذا يتطلب من المكتبات الجامعية تطوير اساليب عملها المكتبي لغرض استيعاب هذا التوجهات , ان ظهور هذه التكنولوجيا المعلوماتية والتي تشمل الحاسبات والاتصالات والتصوير الرقمي , اضافة الى الافلام المرئية المتحركة اعطى دعماً لمكتباتنا الجامعية في توفير مقومات بث المعلومات لإيصالها للمستفيد او الباحث او الطالب في اي مكان يتواجد فيه, فيما تحتاج هذه المكتبات تحديث وبناء البنية التحتية المطلوبة لاستيعاب هذه التكنولوجيا المعلوماتية لتوفير الخدمات الاتصالية التي تتعلق بكيفية اعداد وتحميل الاقراص المتراصة والوسائط متعددة التفاعل والنصوص المقروءة اليا عبر الانترنت , فضلا عن المجموعات المكتبية التي اصبحت محملة على اقراص ليزرية او على الشبكات المحلية التي ترتبط بالأنترنت وبذلك هيئة هذه التكنولوجيا فرصة للبحث عن هذه المعلومات بالوقت الذي اصبحت تلك المواد جزءاً من ممتلكات المكتبة ضمن الشبكة المحلية للمكتبة التي تمتلك قدرة البحث في مجاميع الاقراص المحملة التي ترتبط بالأنترنت وهذا اعطى للمستفيد مرونة من خلال وجود الحاسبات بالحصول على ما يريد , مما فرض على ادارات المكتبات الجامعية التفكير ملياً بطرق ووسائل من شأنها ادارة عمليات الوصول الى المعلومات الموجودة بأشكال الكترونية كما في الاعارة المتبادلة وكذلك التعاون المكتبي , فاذا ارادت المكتبات الجامعية ان تعمل ضمن اطار هذا العصر المعلوماتي وجب عليها دمج الوسائل التقليدية التي تستخدم في ادارة المعرفة مع خططها للسنوات المستقبلية , فضلا عن توفير المبالغ المالية المناسبة لدعم هذه الخطط والاستفادة من التكنولوجيا المتوفرة مع دعم اتجاهات العاملين في المكتبة , وبذلك تتجلى أهمية التكنولوجيا في المكتبات الجامعية مع ظهور الطباعة وتطورها الذي كان له الاثر الكبير في الخزين العلمي من المصادر وهو عامل مساعد شجع المهتمين بالمكتبات الجامعية ومستخدميها لإدامة زخم الانسجام الذي حصل مع وجود الحواسيب وتطور وسائل الاتصال في المكتبات الجامعية واصبح بمقدورها استخدام النشرات الالكترونية والبريد الالكتروني وخدمن البحث المباشر , ومن هنا أصبح لازماً على المسؤولين على تنمية وتطوير المكتبات الجامعية ان تفكر بطرق ووسائل لتطوير العملية الاتصالية التي بواسطتها يتم وصول المعلومات بأشكال الكترونية واتاحتها عبر الشبكات ولتحقيق ذلك ينبغي تذليل كل العقبات وتهيئة مستلزمات العمل كمباشرة بدمج الاعمال التقليدية بوسائل تقنية وكذلك الاستفادة من التكنولوجيا الاتصالية المتوفرة , فضلا عن تهيئة الاتجاه المهني الايجابي في هذا الجانب لبناء وتطوير المكتبات, اضافة الى النظر الى أهم المفاهيم التي ترتبط بهذه التكنولوجيا الاتصالية والمعلوماتية واهمها المعلومات التي تعتبر بمثابة المعالجة للبيانات , لقد أصبحت توجهات المكتبات الجامعية في ظل التوجهات الاتصالية تتجه نحو تغيرات اساسية في جوانب تكنولوجية الاتصالات وادخال المزيد من الخدمات المتطورة باعتبارها المكان الاصلح والاجود لتقديم خدمات شبكات وقواعد المعلومات الخدمة التي تهم المستفيدين والباحثون وما يهم هي نوع الخدمة التي تقدمها المكتبات الجامعية بغض النظر عن مكانها والجهة التي تمتلكها , الا انني اعتقد ان امتلاك المكتبات لهذه الخدمات الاتصالية عامل مساعد لإدامة الصلة بين الطلبة واعضاء الهيئات التدريسية لما يحتاجونه من عناوين عن طريق الاستفسار بواسطة هذه الخدماتمنهم مما يجعل المكتبة اكثر تجاوباً مع متطلباتهم واحتياجاتهم بفضل هذه التكنولوجيا الحديثة في مجالات عده كخزن المعلومات واسترجاعها , ان عملية استخدام شبكات المعلومات الاتصالية في مكتباتنا الجامعية يتطلب منا بناء خدمات اتصالية في الجامعة تنسجم مع الاتجاهات الحديثة وعملية تطور الجانب التنظيمي مع استخدام فاعل للاتصالات الالكترونية , لقد شكلت تكنولوجيا المعلومات في المكتبات الجامعية احدى المظاهر الحضارية لتكوين المجتمعات التي اساسها الفرد الذي تمكن من تطوير قدراته التي اهلته لاستخدام الحاسوب الذي يغير من الادوات الاساسية التي تمكن من ادارة المعلومات بعد حدوث الزيادة الهائلة في تدفقها في مكتباتنا الجامعية , فضلا عن ان هذه التكنولوجيا الاتصالية قد وفرت البحث المباشر للمستفيد كذلك وفرت القدرة للموظف المكتبي من تحميل قواعد البيانات على نظم محلية داخل المكتبة مما سهل للمكتبات تنظيم هذه القواعد مع قواعد اخرى تختلف عنها عن طريق الانترنت لتشكل بالتالي مصدراً موحداً لعملها , وبذلك شكلت وسائل الاتصال قفزة نوعية في العمل المكتبي على المستويين العلمي والانساني ,




















====







بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : nirmin


التوقيع



الأربعاء 11 نوفمبر - 11:13
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو الجوهرة
الرتبه:
عضو الجوهرة
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 10953
تاريخ التسجيل : 17/10/2012
رابطة موقعك : ورقلة
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: الاتصال في المكتبات الجامعية



الاتصال في المكتبات الجامعية

شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز
واصل تالقك معنا في المنتدى






بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : manel


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الكلمات الدليلية (Tags)
الاتصال في المكتبات الجامعية, الاتصال في المكتبات الجامعية, الاتصال في المكتبات الجامعية,

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه