منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

التعريف بالحق

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى
Loading



هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات الثقافة والأدب ..°ღ°╣●╠°ღ° :: منتدى اللّغة العربيّة

شاطر
الأحد 15 نوفمبر - 8:29
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
إدارية
الرتبه:
إدارية
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 7967
تاريخ التسجيل : 12/10/2014
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com/


مُساهمةموضوع: التعريف بالحق



التعريف بالحق

    التعريف بالحق


معنى الحق في اللغة 

ورد استعمال الحق في اللغة بمعان عدّة فتارة تستعمل بمعنى نقيض الباطل وتارة تستعمل بمعنى الشيء الثابت ، وقد تستعمل بمعنى كلمة الحق بمعنى النصيب وأخيراً قد تستعمل كلمة الحق بمعنى العدل .

التعريف بالحق في الاصطلاح 

أختلف الشُّراح والفلاسفة حول تعريف الحق اختلافاً بيناً .

ويمكن إرجاع آرآئهم إلى أربع نظريات أساسية هي 

1- نظرية الإرادة .

2- نظرية المصلحة .

3- النظرية المختلطة .

4- نظرية الاستئثار أو النظرية الحديثة .


ملخص مجمل عن ما تضمنته تلك النظريات بالتعريفات 


1- نظرية الإرادة أو النظرية الشخصية 

تعرف الحق بأنه قدرة أو سلطة إرادية مخولة للشخص وقد سميت بالنظرية الإرادية لأنها ترى أن جوهر الحق يكمن في إرادة صاحبه ، والشخص الذي لا تتوافر له إرادة كالمجنون والصبي غير المميز تثبت له حقوق ولكنه لا يستطيع ممارستها مما استوجب أن يعين له القانون نائباً (( ولياً أو وصياً )) يقوم بممارسة حقوقه لحسابه .

2- نظرية المصلحة 

تعرف الحق بأنه مصلحة يحميها القانون .

3- النظرية المختلطة 

الجمع بين مضمون كل من النظريتين أي بإيراد تعريف يشير إلى كل من الإرادة والمصلحة ، فمنهم من غلب عنصر الإرادة فقال إن الحق سلطة إدارية تثبت للشخص تحقيقاً لمصلحة يحميها القانون. ومنهم من غلب عنصر المصلحة فقال إن الحق مصلحة تثبت للشخص لما له من سلطة إرادية .

4- نظرية الاستئثار أو النظرية الحديثة 

تعرِّف الحق بأنه استئثار شخص بقيمة معينة أي بشيء معين عن طريق التسلط على تلك القيمة أو هذا الشيء ، وقد انحاز لهذه النظرية عدد كبير من الفقهاء وهي الراجحة لدى الفقهاء المصريين .


وعلى ضوء هذا التعريف الأخير يتضح أن هناك صاحباً للحق ومحلا له وصاحب الحق قد يكون شخصاً طبيعياً وقد يكون شخصاً معنوياً كما أن الشيء الذي عليه الحق يتنوع فقد يكون مادياً كالعقارات والمنقولات وقد يكون شيئاً معنوياً كأفكار المؤلف وابتكارات المخترع وفضلاً عن ذلك فإن القيمة التي يرد عليها الحق قد يكون لها تقدير مالي وقد لا نقدر بالمال .


التفريق بين الحق والواجب 

كل حق يقابله واجب والواجب هو ما يفرضه القانون لإحترام الحقوق وأدائها لأصحابها .

فإذا كان النظام يقرر للأشخاص حقوقاً ، فإن مثل هذه الحقوق لا تكون لها قيمة عملية ، إلا إذا فرض على سائر المكلفين به يكون واجباً يقع على كاهلهم وهو واجب يفرضه النظام بحيث إذا لم يقع الأشخاص به أجبرهم النظام على ذلك .

الواجب الذي يقع على عاتق الكافة عدا صاحب الحق في مباشرته وهو واجب سلبي ، وينبغي أن نشير هنا إلى ما يذهب إليه الشراح من أن للحق وظيفة اجتماعية ، بحيث إذا ما استعمل الحق لمجرد الإضرار بغير صاحبه أو لتحقيق غرض غير مشروع فإنه لا يكون في هذه الحالة حقاً .

وهذا ما يتسق مع النظر إلى الحق على أنه صفة قانونية تستلزم واجبات معينة إذ أن ذلك يستوجب دائماً على صاحبه عدم التعسف في استعماله ، وأنه ليس إلا أحد طرفي علاقة قانونية يتولد عنها التزامات بالنسبة إليه كما يتولد عنها حقوق يتطلبها من غيره .

موقف الشريعة الإسلامية من تعريف الحق 

تعريف الحق بأنه مصلحة ذات قيمة مالية يحميها القانون ينطبق تماماً على عدد عديد من الحقوق والمصالح المتقومة في الشريعة الإسلامية التي تحميها لصاحبها وتسمى فيها بلسم الحق في اصطلاح فقهاء الإسلام .

وتعريف الحق بأنه رابطة قانونية بمقتضاها يخول القانون شخصاً من الأشخاص على سبيل الاستئثار التسلط على شيء أو اقتضاء أداء معين من شخص آخر أو تعريفه بأنه صلة بين طرفين تنطوي على مصلحة يحميها الشارع إلا بياناً أشير فيه إلى معنى الحق ومصدره .
                                                   
 
                                                                   أنواع الحقوق

جرى تصنيف الحقوق إلى أقسام متعددة تختلف تبعاً لنظرة الفقيه إلى الزاوية التي ينظر من جانبها إلى الحق ويمكن المضي في هذه التقسيمات إلى أقسام لا حصر لها تقوم على اعتبارات متعددة كمصادر الحق أو مضمونة أو أطرافه ومن ثم نكتفي هنا بعرض أهم أنواع الحقوق هي الحقوق السياسية وغير السياسية ( المدنية )

أولاً – الحقوق السياسية : 

تسمى عادة بالحقوق الدستورية وهي الحقوق التي تثبت للشخص بإعتباره عضواً في جماعة سياسية معينة لتمكينه من الإسهام في إدارة وتوجيه شئون هذه الجماعة .

وتتميز الحقوق السياسية بالميزتين الآتيتين :

الأولى : أنها قاصرة عادة على الوطنيين أي التابعين لجنسية ...... .

الثانية : أنها ليست حقوقاً خالصة بل تخالطها الواجبات .

لذلك فلا تثبت الحقوق السياسية لكل الوطنيين ، بل يشترط بعض شروط فيمن تثبت له .


ثانياً:الحقوق غير السياسية : 

الحقوق غير السياسية أو الحقوق المدنية والتي لا علاقة لها بتيسير شئون ...... .

وتنقسم إلى قسمين أساسيين وهما : 

1- الحقوق العامة .

2- الحقوق الخاصة .

ونتناول كل منها بإيجاز فيما يلي :


الحقوق العامة : 

الحقوق العامة هي التي تثبت للشخص بإعتباره إنساناً وتسمى لذلك بحقوق الإنسان مثل حق الشخص في سلامة جسده وفي حرية التفكير والاعتقاد وإرتباط الحقوق العامة بشخصية الإنسان قد يكون من ناحية مقوماتها المعنوية كالحق في شرف السمعة والحق في السرية والحق في الاسم وقد ترتبط الحقوق العامة بنشاط الإنسان سواء المادي أو المعنوي كالحق في التنقل والحق في الزواج والحق في إعتقاد ما يشاء من العقائد والأفكار .


خصائص الحقوق العامة : 

ويترتب على ارتباط الحقوق العامة بشخصية الإنسان عدة نتائج أهمها :

أولاً : أنه لا يجوز التصرف فيها وإستثناء من قاعدة عدم جواز التصرف في الحقوق العامة : 

يجوز للإنسان أن يتصرف في الحقوق الواردة على كيانه أو مقوماته المادية بشرطين :

أولهما : ألا يترتب على التصرف تعطيل عضو أو جهاز من أجهزة الجسم الإنساني .

ثانيهما : أن يكون الباعث على التصرف في الكيان المادي مشروعاً . 



ثانياً : الحقوق العامة الحقوق العامة لا تسقط ولا تكتسب بالتقادم : 

تثبت الحقوق العامة للشخص بوصفه إنساناً منذ لحظة ولادته .. وللإنسان أن يستعمل هذه الحقوق وأن يستفيد منها وله أن ألا يستعملها .. وكذلك لا تكتسب الحقوق العامة بمجرد مضي مدة معينة فإذا أشتهر باسم معين وأستعمله في تعامله لمدة طويلة مع الناس فذلك لا يكسبه هذا الاسم بل عليه إن أراد تغيير اسمه الرسمي .



ثالثا : الاعتداء على الحقوق العامة يترتب عليه الحق في التعويض: 

الحقوق العامة وإن كانت حقوقاً غير مالية إلا أنها يمكن أن تنتج آثاراً حالية فلكل من وقع عليه اعتداء غير مشروع في حق من الحقوق الملازمة لشخصيته أن يطلب وقف الاعتداء مع التعويض عما يكون قد لحقه من ضرر .



الشريعة الإسلامية والحقوق العامة : 

الحقوق العامة التي قدمنا الكلام عنها والتي تثبت للشخص بإعتباره إنساناً وتسمى بالحريات العامة فإنها من المبادئ الأساسية التي جاءت بها الشريعة الإسلامية فقررت حرية التفكير وحرية الاعتقاد وحرية القول .
                                             الحقوق الخاصة

أقسام الحقوق الخاصة هي ثلاثة أقسام : حقوق الأسرة والحقوق المالية والحقوق الذهنية 

أولاً : حقوق الأسرة : 

هي سلطة تثبتها التشريعات لشخص في مواجهة شخص آخر يرتبط به برابطة قرابة وحقوق الأسرة بصفة عامة لا تقوم بمال لذا لا يصح التنازل عنها ولا التصرف فيها أو الحجز عليها فلا يجوز مثال للأب أن ينزل عن حقه في الولاية على أبنائه ولا للأم أن تنزل عن حقها في حضانة طفلها .

-----------------------------------------------------------------

ثانياً : الحقوق المالية 

هي سلطة يستأثر بها شخص في مواجهة شخص آخر أو شيء من الأشياء استئثارا بحق مصلحة يحميها القانون [ هي التي تقوم بالمال ] .

خصائص الحقوق المالية : 

1 -الاستئثار بسلطة معينة مقتضاها إنفراد صاحب الحق بالاستفادة منه دون غيره من الناس فيجوز له التنازل عن حقه والتصرف فيه بالبيع أو الهبة على سبيل المثال .

2-غرض الاستئثار هو تحقيق مصلحة لصاحب الحق وهذه المصلحة يحميها القانون .

3-السلطة التي تثبت لصاحب الحق قد تتقرر في مواجهة شخص في صورة رابطه ، وقد تثبت في مواجهة شيء معين في صورة تسلط ، وسيطرة على الشيء الذي يرد عليه الحق .


أنواع الحقوق المالية : 

1 - الحقوق الدائنية : حق الدائنية أو الحق الشخصي هو رابطة بين شخصين أحدهما دائن والآخر مدين بمقتضاها يكون للدائن أن يطالب الدين بإعطاء شيء أو بالقيام بعمل أو الامتناع عن عمل .

2- الحقوق العينية : هي سلطة مباشرة لشخص على شيء معين .. أي أن مالك هذا الشيء له عليه سلطة تمكنه من التصرف فيه وإستغلاله وإستعماله وتنقسم الحقوق العينية لقسمين أساسيين هما :

القسم الأول : الحقوق العينية الأصلية : 

هي التي تكون الصلة له به مباشرة أي هو سلطة مباشرة لشخص معين على شيء معين تخوله الحصول على منافع هذا الشيء كلها أو بعضها .. وأنواع الحقوق العينة الأصلية خمسة وهي 

أ- حق الملكية : 
الملكية قد تكون عامة أو خاصة والملكية العامة هي التي تثبت للأشخاص الإعتبارية العامة على أشياء تخصص للمنفعة العامة .. والملكية الخاصة أوسع الحقوق العينية من حيث المضمون لأنها تخول صاحبها كافة السلطان على الشيء موضوع الحق من استعمال واستغلال وتصرف .

ب- حق الانتفاع : 
حق الانتفاع هو حق هو حق مقرر لشخص على شيء مملوك لشخص آخر يخول لصاحبة سلطة استعمال الشيء واستغلاله دون التصرف فيه لا ماديا ولا قانونياً وحق الانتفاع حتى مؤقت . 


ج- حق الاستعمال والسكنى : 
حق الاستعمال هو سلطة مباشرة لشخص على شيء معين تخوله استخدام هذا الشيء لمدة معنية . وأما حق السكني فو سلطة مباشرة لشخص على سكن معين تخوله سكناه لمدة معينة .
ويكتسب حق الاستعمال بالوصية والعقد ويتقضى بعدة أسباب أهمها انقضاء مدته أو موت صاحبه أو هلاك الشيء محل الحق .

د- حق الارتفاق : 
حق الارتفاق هو تكليف مقرر على عقار معين لمنفعة عقار آخر مملوك الشخص آخر . وحقوق الارتقاء قد تكون ظاهرة كحق المرور والمطل والمجري وقد تكون خفية قد لا تدل عليها علامة ظاهرة كالحق في عدم تعليه البناء مثلاً .. وحق الارتقاء لا يرد إلا على عقارات وهو حق يقبل التأنيت فإذا حدد له أجل معين فإنه ينتهي بحلول هذا الأجل .

هـ- حق الحكر : 
حق الحكر هو سلطة مباشرة لشخص على عقار موقوف تخوله استعماله واستغلاله مدة معينة وذلك في مقابل أجره المثل .


القسم الثاني : الحقوق العينية التبعية : 

هي التي تتبع علامة مديونية وتنتهي بإنتهاء المديونية أي أنها ليست مقصودة لذاتها ولا توجد مستقلة كالحقوق الأصلية ، والغرض منها ضمان الوفاء بحقوق شخصية .. وأنواع الحقوق العينية التبعية أربعة وهي :

أ- الرهن الحيازي : 
هو حق عيني تبعي يتقرر بناء على اتفاق بين الدائن والمدين ويخول للدائن حق حيازة الشيء المرهون وأن يستوفى دينه من ثمنه بالأولوية على الدائنين العاديين .. ويرد الرهن الحيازي على المنقولات كالسيارات والحلي كما يرد على العقارات وإذا حل أجل الدين دون أن يستوفي الدائن حقه من المدين بالطرق العادية جاز له أن يستوفيه من ثمن بيع الشيء المرهون بطريق المزاد وفقاً لإجراءات معينة .

ب- الرهن الرسمي : 
هو حق عيني تبعي يتقرر على عقار بموجب اتفاق بين الدائن والمدين ويتم ذلك على يد كاتب العدل بالمحكمة الشرعية ويختلف عن الرهن الحيازي في إنه لا يرد إلا على العقارات بينما الرهن الحيازي يرد على العقارات والمنقولات ويلاحظ أن نظام الرهن الرسمي في المملكة العربية السعودية لا يترتب عليه نزع حيازة العقار المرهون من يد المدين أو منعه من التصرف فيه بل أنه يخول للدائن ميزتي التتبع والتقدم 

حق التتبع معناه أن يكون للدائن تتبع العقار المرهون في أي يد يكون وينفذ عليه بالبيع بالمزاد العلني في حالة عدم استيفاء الدين .

حق التقدم أو الأولوية فمعناه أن للدائن المرتهن حق الأولوية في استيفاء دينه على سائر الدائنين العاديين . والدائنين المرتهنين التالين له في المرتبة .


ج- حق الاختصاص : 
هو حق يتقرر بموجب حكم من القضاء لكل دائن بيده حكم نهائي ضد مدينة دون حاجة إلى رضاء هذا المدين وهو لا يرد إلا على العقارات دون المنقولات .


د- حقوق الامتياز : 
هو حق عيني تبعي يقرره النظام لبعض الدائنين مراعاة لصفة ديونهم ، وحقوق الامتياز إما حقوق امتياز عامة على كل أموال المدين وأما حقوق امتياز خاصة ترد على مال معين من أموال المدين .


-----------------------------------------------------------------

ثالثاً : الحقوق الذهنية : 

هي سلطة يثبتها القانون أو النظام لشخص معين على إنتاجه الذهني تمكنه من مزايا معنوية ومادية يقرها النظام كحق التأليف وحق الاختراع والمصلحة المعنوية تتمثل في نسبة المصنف إلى نفسه وأن يكون له نشره أو منع نشره أما المصلحة المادية هي جميع المنافع المادية التي يمكن لهذا الأثر الذهني أن يحققها والحقوق الذهنية ترد على أشياء معنوية لا تدرك بالحس .. وتنقسم لقسمين أساسيين :

القسم الأول : الحقوق الأدبية والفنية 

وتكمن في حقوق المؤلفين على كتبهم والفنانين والرسامين وكل ما نتج عن فكر الأدبي والفني .


الحقوق الأدبية أو الفنية يجب توفرها فيها الركنين التالية : 


أ- المصنف : 
جوهر الحق الأدبي هو الابتكار وبالتالي فإن محل هذا الحق هو المصنف أو المؤلف كما جرى العمل على تسميته ويقصد بالمصنف الأدبي أو الفني كل إنتاج مبتكر للعقل ويكفي لإعتبار المصنف مبتكراً أن يتصف بصفات تبرز شخصية صاحبه .

ب- المؤلف : 
يثبت الحق الأدبي أو الفني المبتكر وقد جرى العمل على تسميته بالمؤلف وتسميه الحق ذاته بحق المؤلف هو حق الشخص على مصنف من انتاجه الذهني أو أفرغ في صورة مادية .

مضمون الحق الأدبي أو الفني : 
ترتب الحقوق الأدبية أو الفنية للمؤلف سلطات أدبيه وأخرى مالية .

أولاً : السلطات الأدبية للمؤلف : 

1- سلطة تعيين نسب المؤلف : 
للمؤلف سلطة نسب المصنف إلى نفسه بذكر إسمه على النسخة إذا نشر أو تقديم نفسه للجمهور على أنه هو المؤلف إذا ما أقتصر الأمر على عرض المصنف دون نشره .

2- سلطة التعديل :
للمؤلف وحده أن يدخل على مصنفه ما يراه لازما أو مناسباً من التعديلات كما أنه له الحق في ترجمه مصنفه إلى لغة أخرى .

3- سلطة نقل المصنف للجمهور الأداء العلني والنشر :
للمؤلف سلطة نقل المصنف للجمهور ، ويمكنه أن يباشر هذا الحق بأحد طريقتين : أحدهما مباشر عن طريق التلاوة العلنية . والثاني طريق غير مباشر بإعداد نسخ من المصنف .

4- سلطة السحب :
إذا نشر المنصف الأدبي أو الفني ، كان للمؤلف أن يوقف نشره وأن يسحب النسخ من أماكن البيع أو التوزيع ، ولكن ليس له أن يجمع النسخ التي تم بيعها للناس.


خصائص السلطات الأدبية للمؤلف : 
السلطات الأدبية لحق المؤلف لصيقة بشخص المؤلف وهي ليست سلطات مالية أي لا تقوم بمال . ويترتب على ذلك عدة نتائج :

1- السلطات الأدبية لا تسقط بالتقادم :
للمؤلف أن يباشر كافة السلطات الأدبية من نسبة المنصف إلى ذاته ، أو إدخال ما يراه من التعديلات في أي وقت مهما طال الزمن دون أن يتعرض لسقوط حقه في مباشرتها بعدم الاستعمال .

2- السلطات الأدبية لا يجوز النزول عنها للغير :
لو تنازل المؤلف حقه في نسبه المصنف إليه لينسب إلى غيره كان هذا التنازل باطلاً .

ثانياً : السلطات المالية للمؤلف : 

تثمل السلطات المالية للمؤلف الجانب المالي لحقه ، فللمؤلف وحده الحق في استغلال مصنفه مالياً ولا يجوز لغيره مباشرة هذا الحق دون أذن كتابي سابق منه أو ممن يخلفه .

خصائص الحق المالي للمؤلف : 

إمكان النزول عنها للغير : كما أن هذا الحق المالي ينتقل بعد وفاه المؤلف إلى ورثته فإذا لم يترك ورثه كان المصنف من الأشياء المباحة ، فيجوز لأي شخص أن يباشر عليه حقوق الاستغلال المالي .

سلطات المؤلف المالية مؤقتة : 

سلطات المؤلف المالية ليست مؤبدة فتحدد القوانين أو النظم لها مدة معينة تنقضي بقواتها وتتمثل في حماية حقوق المؤلف حيث يحمي القانون أو النظام حقوق المؤلف بشروط معينة تحددها هذه النظم وتتم الحماية عن طريق توقيع جزاءات مدنية وأخرى جنائية على من يعتدى على هذا الحق .


القسم الثاني : الحقوق التجارية والصناعية 

وتكمن في حقوق التجار على الأسماء التجارية لمحلاتهم وعلى علاماتهم التجارية وحقوق المخترعين على اختراعاتهم ( وتخضع لأحكام القانون أو النظام التجاري ).










.






الموضوع الأصلي : التعريف بالحق // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: nirmin

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : nirmin


التوقيع



الأحد 15 نوفمبر - 9:58
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو الجوهرة
الرتبه:
عضو الجوهرة
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 10922
تاريخ التسجيل : 08/10/2012
رابطة موقعك : ffff
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: التعريف بالحق



التعريف بالحق

جزاك الله خيرا
و نفعك و نفع بك جميع المسلمين






الموضوع الأصلي : التعريف بالحق // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: fatimazohra

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : fatimazohra


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الكلمات الدليلية (Tags)
التعريف بالحق, التعريف بالحق, التعريف بالحق,

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه