منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

التنمية المستدامة هي التي تلبي حاجات الحاضر دون التفريط في تأمين حاجات أجيال المستقبل "

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى
Loading



هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات الثقافة الطبية والعلوم ..°ღ°╣●╠°ღ° :: قسم التنمية البشرية

شاطر
الإثنين 11 أبريل - 1:01
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو الجوهرة
الرتبه:
عضو الجوهرة
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 9186
تاريخ التسجيل : 04/10/2012
رابطة موقعك : houdi@live.co.uk
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: التنمية المستدامة هي التي تلبي حاجات الحاضر دون التفريط في تأمين حاجات أجيال المستقبل "



التنمية المستدامة هي التي تلبي حاجات الحاضر دون التفريط في تأمين حاجات أجيال المستقبل "

التنمية المستدامة:


التنمية المستدامة هي التي تلبي حاجات الحاضر دون التفريط في تأمين حاجات أجيال المستقبل " . 




وقد تبنته الأمم المتحدة وأوصت المنظمات الحكومية وغير الحكومية وجميع الهيئات المهتمة بالتنمية باستخدام مفهوم التنمية المستدامة في كافة برامجها التي تهدف إلى مكافحة الفقر وتحسين مستوى المعيشة في جميع الدول المتقدمة والنامية . و أن يتم ذلك في إطار دولي فعال خاصة فيما يتعلق بالمنح والمعونات والقروض المقدمة من الدول المتقدمة للدول النامية .


ثم رأت الأمم المتحدة أن يكون مؤتمر قمة الأرض (يونيو سنة 1992) بالبرازيل فرصة للاتفاق بين دول العالم في حضور عدد كبير من رؤساء الدول - على خطة مفصلة لتحقيق التنمية المستدامة بشكل فعال في المستقبل القريب .




مقياس حضارة الأمم و التنمية المستدامة :


تقاس حضارة الأمم بمدى قدرتها على استثمار مواردها الطبيعية بفضل مواردها البشرية المؤهلة لذلك. و إسهامها في النهوض بالمجتمع و إرسائها لمبادئ التنمية المستدامة ، و بناء على ذلك فقد قسمت الأمم إلى أربعة أقسام كما يلي :


أمم غنية- غنية :أي غنية في الموارد الطبيعية و الموارد البشرية على السواء مثل الولايات المتحدة و دول غرب أوروبا.


أمم غنية- فقيرة :أي غنية في الموارد الطبيعية و فقيرة في الموارد البشرية مثل دول الخليج العربي..


أمم فقيرة – غنية :أي فقيرة في الموارد الطبيعية و غنية في الموارد البشرية مثل اليابان و دول جنوب شرق آسيا.


أمم فقيرة – فقيرة :أي فقيرة في الموارد الطبيعية و فقيرة في الموارد البشرية مثل دول وسط أفريقيا و جنوب آسيا.


وتتوجه جهود التنمية المستدامة في جانبيها المادي و البشري نحو مواجهة الفاقد و تعظيم الاستفادة بالموارد و حمايتها و تأهيلها للاستمرار عبر الأجيال ، فأين نحن من هذا التقسيم؟؟؟


مفهوم التنمية المستدامة أو المتواصلة :


" إن التنمية بعيدة المدى لا يمكن التوصل إليها إلا من خلال الإدارة السليمة للبيئة "


ويشمل مفهوم التنمية المستدامة ما يلي :


معاونة الجماعات والدول الأشد فقراً حتى لا يترك لهم خيار تدمير البيئة للمعيشة .


تشجيع التنمية المعتمدة على الذات في حدود قدرات الموارد المتاحة .


تشجيع التنمية التي تحافظ على نوعية البيئة وإنتاجيتها على المدى البعيد .


مراعاة الصحة العامة والتكنولوجيا الملائمة والاكتفاء الذاتي في الغذاء والمسكن الملائم .


تشجيع المبادرات الشعبية لأن الإنسان هو المورد الأول والهدف الأخير للتنمية .


وأصبح مفهوم التنمية المستدامة جامعاً يراعى الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية


يوضح النموذج (1) مفهوم التنمية المستدامة كمشروع لتحليل السياسات والاستثمارات في أي مجتمع مع نظام القيم والخطط الرامية إلى تحسين نوعية الحياة لأفراده .


ويوضح النموذج (2) المقاييس التي تقرر نوعية حياة السكان من منظور التنمية المستدامة


وفى النموذجين اهتمام محوري بتحسين نوعية المعيشة للحاضر والمستقبل


أهداف إقتصادية


أهداف إجتماعية


أهداف بيئية


نوعية المعيشة


إقتصاد


جوانب بيئية


جوانب اجتماعية


يتطلب تحقيق تنمية مستدامة توافقاً منظومياً كما يلي :-


نظام سياسي : يضمن مشاركة فعالة للمواطنين في اتخاذ القرار .


نظام اقتصادي : يمكن تحقيق فائض ويعتمد على الذات .


نظام اجتماعي: يتوافق مع خطط التنمية وأساليب تنفيذها .


نظام انتاجي : يلتزم بالبعد البيئي في مشروعاته.


نظام تكنولوجي : يمكن بحث حلول لما يواجهه من مشكلات .


نظام دولي : يعزز التعاون وتبادل الخبرات في مشروع التنمية .


نظام إداري : مرن يملك القدرة على التصحيح الذاتي .


نظام تعليمي : يدرب على تأصيل البعد البيئي في كل أنشطة الحياة عامة والتنمية المستدامة خاصة .


بحيث تعمل هذه النظم بشكل منظومي متناغم ومتزامن من أجل هدف رئيسي تنجح معاً في تحقيقه .


إجراءات حماية البيئة :


تؤدى إجراءات حماية البيئة في مشروعات التنمية إلى فوائد جمة للاقتصاد كما حدث في معظم الدول المتقدمة ( اليابان – ألمانيا – النرويج ) – حيث كان إجمالي الناتج القومي ومعدل النمو أعلى بكثير عما كان قبل إجراءات رعاية البيئة – وهناك عدة شركات في أوروبا وأمريكا زادت أرباحها كثيراً بإعادة تدوير المخلفات التي كانت سابقاً تلقى خارج المصانع وتلوث البيئة .


وفى الدول النامية يؤدى تحسين وحماية البيئة إلى فوائد متعددة على المجتمع مثل توفير الماء الصالح للشرب و الصرف الصحي الذي يقلل من الأمراض والحميات بنسبة 50-60 % ويؤدى بالتالي إلى زيادة ساعات العمل والإنتاجية وتوفير الأدوية وخدمات العلاج المكلفة ..


التنمية الصناعية المتواصلة بيئياًً:


رغم أن الصناعة كانت وراء معظم مشاكل البيئة فلا يمكن الاستغناء عنها بل تطويرها لتتوافق مع البيئة النظيفة .. وقد شاركت الشركات الصناعية العالمية الكبرى في مؤتمر الغرف التجارية في روتردام سنة 1991 صدر عنه التزام أخلاقي لهذه الشركات بمراعاة البعد البيئي في الصناعة كخطوة هامة نحو تصحيح مسار الصناعة والتكفير عن سيئاتها الماضية. كما خصصت بعض الشركات جوائز ضخمة لمن يساهم في تحسين البيئة .


ومن اجل صناعة نظيفة تقدم الأمم المتحدة الخطوات التالية:-


تحديد أهداف شاملة رسمياً لجعل الإنتاج نظيفاً عام 2000م والصناعة متواصلة بيئياً عام 2020م.


تشجيع الإنتاج النظيف والصناعة المتواصلة بيئياً في إطار خطط مرنة وغير متقيدة .


تشجيع الإنتاج النظيف والصناعة المتواصلة بيئيا من خلال آليات السوق والمعاملة الضرائبية المجزية .


إلزام الشركات العالمية بنفس المعايير خارج وداخل أوطانها .


التوعية بخسائر التلوث المباشرة والغير مباشرة .


إدخال مفاهيم البيئة الآمنة للفرد والمجتمع في كافة مراحل التعليم بدءا من الحضانة إلى الجامعة .


إشراك المجتمعات في آلية التنمية المستدامة بجهود وسائل الإعلام والثقافة للجميع .


وسوف يتشكل مستقبل البشرية في الأعوام القادمة من خلال تفاعل الاتجاهات الآتية بشكل منظومي :


النمو الاقتصادي المتسارع لبعض الدول للحاق بالدول المتقدمة .


التقدم التكنولوجي وخاصة في مجال الحاسبات والاتصالات وهندسة الوراثة .


التضاعف المرتقب لسكان العالم خلال السنوات المقبلة


التغيرات الاجتماعية والاقتصادية الجارية في العالم مثل اتفاقية الجات وتفكك الشيوعية ..الخ .


أساليب مقترحة لتحقيق التنمية المستدامة :


رفع كفاءة القدرات المحلية لإدارة البيئة وتنمية مواردها الطبيعية ( التعليم والتدريب ) .


لحصول على المعرفة المتاحة لدى الدول الصناعية لضمان تفادى الأخطاء المتوقعة .


لتأكيد على الاعتبارات البيئية في خطط التنمية .


جمع المعلومات الدقيقة حول النظم البيئية المحلية وظروفها الجيولوجية والبيولوجية .


إشراك الجماهير في الرأي حول مشروعات التنمية وإعلامهم بآمالها ومخاطرها .


الاهتمام بالبيئات الحرجة مثل الأراضي الجافة ومناطق البحيرات والمنخفضات الرطبة ومناطق التوسع الحضري .


تشجيع ابتكار بدائل لندرة الموارد من اجل تحسين نوعية الحياة للجميع .


وقد أعدت الأمم المتحدة منذ عام 1960 خططاً عشرية للتنمية سميت بعقود التنمية كان آخرها من 1980-1990 ولم يحقق أي منها إلا جزءاً يسيراً من أهدافه .. لعدم التركيز على التنمية المستدامة والتي تعظم الزمن ولو حتى على حساب الربح على المدى القصير ، على حين تعظم التنمية التقليدية الربح حتى لو أدى إلى الإضرار بالمستقبل والبيئة ..ومع ذلك فقد بدأت المجتمعات والهيئات الدولية الاقتصادية فى تبنى خطط للتنمية المستدامة كما في تحالف دول الكومنولث ودول مؤتمر قمة باريس (نوفمبر 1991) ودول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، وهناك خطة للتنمية الزراعية المستدامة بيئياً وخطط صناعية متواصلة بيئياً وغيرها...


ويعتمد المدخل المنظومى لحماية البيئة على تقييم التكلفة والعائد البيئي لأي عملية تنمية ..أي تحليل الآثار البيئية لخطط التنمية بشكل علمي ومتابعة الرصد البيئي خلال وبعد تنفيذ أي مشروع بعد التحقق من سلامته على البيئة كشرط لبدء تنفيذه.
ويميل رجال الأعمال والمستثمرون إلى المبالغة في تقدير تكلفة حماية البيئة ، لكن علماء البيئة يبالغون في تقدير فوائدها.. ونحن بحاجة إلى التقييم الموضوعي المحايد.




















....







بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : imad


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الإثنين 11 أبريل - 1:37
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو الجوهرة
الرتبه:
عضو الجوهرة
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 10094
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: رد: التنمية المستدامة هي التي تلبي حاجات الحاضر دون التفريط في تأمين حاجات أجيال المستقبل "



التنمية المستدامة هي التي تلبي حاجات الحاضر دون التفريط في تأمين حاجات أجيال المستقبل "

يعطيك العافية

دام تميزك وابداعك الراقي

بنتظار جديدك المتميز

تحياتي لك







بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : wail


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الكلمات الدليلية (Tags)
التنمية المستدامة هي التي تلبي حاجات الحاضر دون التفريط في تأمين حاجات أجيال المستقبل " , التنمية المستدامة هي التي تلبي حاجات الحاضر دون التفريط في تأمين حاجات أجيال المستقبل " , التنمية المستدامة هي التي تلبي حاجات الحاضر دون التفريط في تأمين حاجات أجيال المستقبل " ,

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه