منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

بحث حول فكرة الدولة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى
Loading



هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات التعليم العالي والبحث العلمي ..°ღ°╣●╠°ღ° :: منتدى القانون و الحقوق و الاستشارات القانونية

شاطر
الأحد 9 ديسمبر - 7:11
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحب الموقع
الرتبه:
صاحب الموقع
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 67721
تاريخ التسجيل : 11/06/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com/
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: بحث حول فكرة الدولة



بحث حول فكرة الدولة

تقتضي دراسة فكرة الدولة أن نعرض لنقطتين أساسيتين : الأولى منها تتعلق بتسمية الدولة ، والنقطة الثانية خاصة بتبيان تعريف الدولة .
وبذلك ينقسم هذا الفصل إلى مبحثين أساسيين :
المبحث الأول - تسمية الدولة
المبحث الثاني - تعريف الدولة

المبحث الأول : تسمية الدولة

أولاً-التأصيل اللغوي لكلمة ( الدولة ) :
إذا رجعنا إلى الأصل اللغوي لكلمة ( الدولة ) ، لوجدنا أنها عربية المنبت . وتؤكد غالبية معاجم اللغة العربية أن دُولة ( بالضم ) ، دَولة ( بالفتح ) معنيان :
و( الدُولة ) بضم الدال كلمة تستخدم في مجال المال ، ويراد بها الاستيلاء ، كما تفيد معنى شيء متداول من مال ونحوه . يقال : صار الفيء دُولة بينهم يتداولونه يكون مرة لهذا ومرة لذاك ، والجمع
( الدُول ) بضم الدال ( 1 ) .
ومعنى التداول ، انتقال الشيء من شخص إلى آخر ، من ذلك قوله جل شأنه في سورة آل عمران " وتلك الأيام نٌداولها بين الناس " ( 2 ) . أي صرفها بينهم فجعلها لهؤلاء تارة ولهؤلاء أخرى ، كما تتداول النقود بين الأيدي . ويقال كذلك " الأيام دُول " ولعل في الاشتقاق اللغوي لكلمة دولة ما يفيد عنصر التأقيت والتعاقب .
و( الدَولة ) - بفتح الدال- كلمة تستخدم في مجال الحرب ، ويراد بها الغلبة ، أي أن تدال إحدى الفئتين على الأخرى ، يقال : " كانت لنا عليهم الدَولة " ، والجمع ( الدِول ) بكسر الدال ( 3 ).
وقد يطلق مصطلح ( الدَولة ) على : إقليم يتمتع بنظام حكومي واستقلال سياسي ، كأن يقال : " دولة مستقلة ذات سيادة " ( 4 ) ، وقد يقال : " دولة دستورية " أو " دولة ذات نظام دستوري " إذا وجدت في الإقليم حكومة مقيدة لا مطلقة ، بحيث تتقيد جميع السلطات فيها بنصوص الدستور الذي يعمل على كفالة الحريات العامة للأفراد وضمان حقوقهم ( 5 ).

ثانياً-مصطلح ( الدولة ) في القرآن الكريم :
وردت كلمة (دُولة) بضم الدال في القرآن الكريم مرة واحدة في قوله تعالى من سورة الحشر: " ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دُوَلة بين الأغنياء منكم ... " ( 6 ) .
ومعنى الآية الكريمة ، حتى لا يقع مال الفئ في أيدي الأغنياء ويكون ملكا متداولا بينهم خاصة ، دون الفقراء ( 7 ).
أما كلمة (دَولة) بفتح الدال فلم يرد ذكرها في القرآن الكريم . وآية ذلك إن الدول في الماضي كانت في غالبيتها صغيرة محدودة في مساحتها وسكانها . لذلك عبر عنها القرآن الكريم في مواضع كثيرة بلفظ : " القرية " أو " المدينة " أو " البلد " أو البلدة " ( 8 ) .
أ-كلمة " القرية :
لفظ " القرية " هو أكثر الألفاظ التي وردت في القرآن الكريم للدلالة على التجمعات البشرية أو التنظيمات السياسية التي كانت قائمة في الماضي وقت نزوله .
ومن استخدامات لفظ " القرية " للدلالة على معنى الدولة ، ما جاء في القرآن الكريم على لسان ملكة سبأ : " قالت أن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها ... " ( 9 ) . ذلك على الرغم من أن القرآن الكريم يتحدث عن سبأ كدولة منظمة لها حكومة مطاعة ، على رأسها ملكة قوية لها وزراء وقادة ومعاونون .
ومما يثبت أن لفظ القرية قد استخدم في بعض آيات القرآن المجيد بمعنى دولة ، ما يستفاد من قوله تعالى : " وما أهلكنا من قرية إلا لها منذرون " ( 10 ) ، ثم قوله جل شأنه ، بشأن آل فرعون في آية أخرى : " كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآيات ربهم ، فأهلكناهم بذنوبهم ، وأغرقنا آل فرعون وكل كانوا ظالمين " ( 11 ) .ومعلوم أن آل فرعون كانوا في مصر ، وإن مصر الفرعونية كانت دولة تضم مدائن وقرى ، ومع ذلك فقد اعتبرها القرآن الكريم من القرى الكثيرة التي أهلكها الله سبحانه .
ب- كلمة " المدينة " :
وردت كلمة " المدينة " أيضا في آيات من القرآن الكريم للدلالة على معنى الدولة مثل قوله تعالى : " ودَخَل المدينة على حين غفلة من أهلها " ... . والمقصود بالمدينة هنا مصر الفرعونية ( 12 ) . وان موسى عليه السلام لم يكن قد خرج من مصر متوجها إلى بلاد مدين إلى أن " جاء رجل من أقصا المدينة يسعى قال يا موسى ، إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فأخرج إني لك من الناصحين " ( 13 ).
ج-" البلد " أو البلدة " :
سميت إحدى سور القرآن الكريم باسم " البلد " وفيها يقول الله تبارك وتعالى " لا أقسم بهذا البلد وأنت حل بهذا البلد ... " ( 14 ) . والبلد المقصود في هذه الآية الكريمة هو مكة المكرمة ( 15 ) .ومنها قوله جل شأنه على لسان إبراهيم الخليل عليه السلام : " رب اجعل هذا البلد آمناً ... " ( 16 ) .
وقد ورد ذكر كلمة " البلدة " في الكتاب المبين بمعنى الدولة ، حيث جاء في القرآن الكريم عن قصة سبأ ، تلك المملكة بأرض اليمن : " لقد كان لسبأ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال ، كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور " ( 17 ).
________________________________________

( 1 ) – أنظر : مختار الصحاح ، محمد بن أبي بكر بن عبد القادر الرازي ، دار الكتاب العربي ، 1983 ، ص 216 .
( 2 ) – الآية 140 من سورة آل عمران .
( 3 ) – أنظر : مختار الصحاح ، المصدر السابق ، ص215 .
( 4 ) – وجدير بالذكر ، إن لقب ( رئيس الحكومة ) في بعض الدول العربية " دولة رئيس الوزراء " . أما اصطلاح " وزير دولة " فيعني ( وزير بلا حقيبة وزارية )
( 5 ) – أنظر : د.إبراهيم عبد العزيز شيحا ، المبادئ العامة للقانون الدستوري ، القاهرة ، 1983 ، ص24 .
( 6 ) – الآية 7 من سورة الحشر.
( 7 ) – أنظر :
- تفسير الجلالين ، العلامة محمد كريم بن سعيد راجح ، مكتبة النهضة ، بغداد ، 1984 ، ص 731 .
- تفسير ابن كثير ، ج5 ، للإمام أبي الفداء إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي ، دار المفيد ، بيروت ، لبنان ، 1987 ، ص 234 .
( 8 ) – وقد تكرر استخدام كلمة " قرية " في القرآن الكريم ستاً وخمسين مرة . أما كلمة " مدينة " فقد وردت في الكتاب المجيد أربع عشر مرة فقط ، منها أربع مرات بمعنى مدينة الرسول ( ص ) وهي المدينة المنورة التي هاجر إليها . وأما كلمة " بلد " أو " بلدة " فقد جاءت بنفس عدد كلمة " مدينة " أي أربع عشرة مرة . وردت بالجمع أي " بلاد " خمس مرات .
- ولمزيد من التفصيل ، بنظر :
- د. ماجد راغب الحلو ، الدولة في ميزان الشريعة – النظم السياسية ، دار المطبوعات الجامعية ، الإسكندرية ، 1966 ، ص30-34 .
- د. ماجد راغب الحلو ، النظم السياسية والقانون الدستوري ، منشأة المعارف ، الإسكندرية ، 2005 ، ص29-34 .
( 9 ) – لآية 34 من سورة النمل .
( 10 ) – الآية 208 من سورة الشعراء .
( 11 ) – الآية 54 من سورة الأنفال .
( 12 ) – أنظر : تفسير الجلالين ، المصدر السابق ، ص 509 .
( 13 ) - الآية 20 من سورة القصص .
- تفسير ابن كثير ، ج3 ، للإمام أبي الفداء إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي ، دار المفيد ، بيروت ، لبنان ، 1987 ، ص 383 .
( 14 ) – الآيتان 1 و 2 من سورة البلد .
( 15 ) – أنظر : تفسير الجلالين ، المصدر السابق ، ص 808 .
( 16 ) - الآية 35 من سورة إبراهيم .
( 17 ) - الآية 15 من سورة سبأ .

المبحث الثاني : تعريف الدولة
تباينت الاتجاهات الدستورية في تحديد معنى الدولة .ويمكن أن نجمل هذه الاتجاهات على النحو الآتي :

الاتجاه الأول : عمل جانب من الفقه على تعريف الدولة على أساس الاختلاف السياسي بين أفراد المجتمع . ومن أنصار هذه الاتجاه الفقيه الفرنسي ( ليو دكي Leon Duguit ) ، ويرى أن " الدولة حدث اجتماعي ، توجد في كل جماعة يقوم في داخلها اختلاف سياسي ، أي ينقسم فيها المجتمع إلى حكام ومحكومين " ( 1 ) .
ويعرف الأستاذ السويسري ( بلنتشي Bluntschi ) الدولة بأنها : " مجموعة من الأفراد مستقرة على إقليم معين ، في شكل حكام ومحكومين " ( 2 ).
وفي الفقه العراقي يعرف الدكتور( منذر الشاوي ) الدولة بأنها : " التمييز بين الحكام والمحكومين " ( 3 ).
ونلاحظ على هذه الاتجاه ، أنه لا يشتمل على جميع الأركان المكونة للدولة . لأنه وإن كان يبرز عنصر الاختلاف السياسي ، إلا أنه أغفل ركن الإقليم . كما إنه تعريف واسع من شأنه إطلاق وصف الدولة على كل جماعة إنسانية تقوم فيها سلطة ، كالأسرة والقبيلة .
الاتجاه الثاني : اتجه بعض الفقه إلى تعريف الدولة على أساس العناصر الاجتماعية والسياسية .
ومن مؤسسي هذه الاتجاه الفقيه الفرنسي ( كاره د مالبر Carre de Malberg ) ، إذ عرف الدولة بأنها : " مجموعة من الأفراد تستقر في إقليم معين ، ولها من التنظيم ما يجعل للجماعة في مواجهة الأفراد سلطة عليا آمره " ( 4 ).
ويلاحظ أن هذا التعريف متقارب من تعريف كل من : ( ج . جيكول J.Giequel ) ، و (أندريه هوريو A.Hauriouo ) ، حيث يعرفان الدولة بأنها : " جماعة إنسانية داخل إقليم معين تحتكر سلطة الإكراه المادي " ( 5 ).
أما الفقيه ( بارتلمي Barthelemy ) فيعرف الدولة بأنها : " مجتمع منظم يخضع لسلطة سياسية ويرتبط بإقليم معين " .
وقد أيد هذه الاتجاه جانب من الفقه المصري ، إذ عرف الدكتور ( محسن خليل ) الدولـة بأنها : " جماعة من الأفراد تقطن على وجه الدوام والاستقرار ، إقليمـا جغرافيا معينا ، وتخضع في تنظيم شؤونها لسلطة سياسية ، تستقل في أساسهـا عن أشخاص من يمارسهـا " ( 6 ).
ويذهب الدكتور طعيمة الجرف إلى أن الدولة عبارة عن : " مجموعة من الأفراد ، تعيش حياة دائمة مستقرة ، على إقليم معين ، تحت تنظيم سياسي معين ، يسمح لبعض أفراد الدولة بالتصدي لحكم للآخرين " ( 7 ).
الاتجاه الثالث : أسس جانب من الفقه تعريف للدولة على أساس العناصر القانونية والاجتماعية والسياسية
لفرنسي ( بونار Bonnard ) الدولة بأنها : " وحدة قانونية دائمة ، تتضمن وجود هيئة اجتماعية ، لها حق ممارسة سلطات قانونية معينة ، في مواجهة أمة مستقرة على إقليم محدد ، وتباشر حقوق السيادة بإرادتها المنفردة ، وعن طريق استخدامها القوة المادية التي تحتكرها " ( 8 ).
وقدم الفقه المصري عدة تعريفات للدولة . إذ يعرف الدكتور ( مصطفى أبو زيد فهمي ) الدولة بأنها : " التشخيص القانوني لشعب ما ، يعيش على إقليم معين ، وتقوم فيه سلطة سياسية ذات سيادة " ( 9 ).
فيما يعرف الدكتور ( سليمان الطماوي ) الدولة بأنها : " مجموع كبير من الناس ، يقطن على وجه الاستقرار إقليما معينا ، ويتمتع بالشخصية المعنوية ، والنظام والاستقلال السياسي " ( 10 ).
و في الفقه العراقي ، يعرف الدكتور ( محمد علي آل ياسين ) الدولة بأنها : " مجموعة من الناس ، يقطن تسكن إقليما معينا ، وتخضع لحكومة منظمة ، تدير شؤونها ، وتحافظ على مصالحها ، ولها شخصية معنوية " ( 11 ).
ونلاحظ إن التعريفات التي احتواها هذا الاتجاه ، تضمنت الإشارة إلى العناصر القانونية والسياسية تتجسد في الوحدة القانونية ، والشخصية المعنوية ، والنظام والاستقلال السياسي . فضلا عن تضمنها للعناصر الاجتماعية والمادية ، والمتمثلة في جماعة من الأفراد ، والإقليم .
تقييم الاتجاهات في تعريف الدولة :
من خلال استقراء وتحليل التعريفات السابقة ، والتي طرحها الفقه في محاولة لتحديد معنى الدولة ، نجد أن تلك التعريفات تعددت وتباينت ، وهذا التباين يرجع إلى المنهج الذي اتبعه كل فقيه في تصوره للدولة .
فالبعض منهم – كما رأينا – ركز على الاختلاف السياسي بين الحاكم والمحكوم ، والبعض الآخر ركز على العناصر الاجتماعية والسياسية ، فيما اتجه جانب ثالث إلى الجمع بين مجمل العناصر التي تحدد معنى الدولة ، فعمد إلى التركيز على العناصر القانونية والسياسية و الاجتماعية والمادية .
ونود أن ننوه أن التعريفات المختلفة والمتباينة التي طرحها الفقه الغربي والعربي ، تشير إلى عدم اتفاق الفقهاء على تعريف جامع مانع للدولة من الناحية القانونية .
ولكننا يمكن أن نستنتج من التعريفات اتفاق الفقه حول وجود ثلاثة أركان يجب توافرها في أي مجتمع سياسي يكون دولة وهي : جماعة من الناس ( شعب ) ، إقليم ، سلطة سياسية حاكمة مستقلة وذات سيادة وبالتالي لا يمكن لأي مجتمع يفتقد إلى ركن من تلك الأركان أن ينطبق عليه وصف الدولة ( 12 ).
________________________________________
( 1 ) –Leon Duguit : Lecons de Droit Public Ge ne ral , 1926, p.98 .
(2) – د. محمد فاروق النبهان ، نظام الحكم في الإسلام ، الكويت ، 1974 ، ص 21 .
( 3 ) – د. منذر الشاوي ، المصدر السابق ، ص 53 .
( 4 ) – Carre de Malberg : Trarate , Ge ne ral de I etat , T.I., Paris .1920. p.7.
( 5 ) – Jean et Ande Hauriou : Droit Constitutionnel, et institutions Politiques , Montehrestien , 1985 , p.84 .
- أشار إليه ، د. نعمان أحمد الخطيب ، الوسيط في النظم السياسية والقانون الدستوري ، الطبعة الأولى ، مكتبه دار الثقافة والنشر ، عمان ، 1999 ، ص14 .
( 6 ) – د. محسن خليل ، النظم السياسية والقانون الدستوري ، الجزء الأول ، النظم السياسية ، دار النهضة العربية ، بيروت ، 1972 ، ص22 .
( 7 ) – د. طعيمة الجرف ، نظرية الدولة والمبادئ العامة للأنظمة السياسية ، نظم الحكم ، دار النهضة العربية ، 1978 ، ص 76 .
( 8 ) – Bonnard : Conception Juridique de I etat , Rev . Droit Public , 1922 , p.25 .
( 9 ) – د. مصطفى أبو زيد فهمي ، مبادئ الأنظمة السياسية ، منشأة المعارف ، الإسكندرية ، 1983 ، ص42 .
( 10 ) – د. سليمان محمد الطماوي ، المصدر السابق ، ص19 .
( 11 ) – د.محمد علي آل ياسين ، القانون الدستوري والنظم السياسية ، بغداد ، 1964، ص142 .
( 12 ) – د. سعيد السيد علي ، المبادئ الأساسية للنظم السياسية و أنظمة الحكم المعاصرة ، دار الكتاب الحديث ، القاهرة ، 2007 ، ص18 .


من محاضرات في القانون الدستوري_علي هادي حميدي الشكراوي _جامعة بابل العراق


























******





الموضوع الأصلي : بحث حول فكرة الدولة // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: محمود

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : محمود


التوقيع



الجمعة 8 نوفمبر - 10:31
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
مشرف
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 9758
تاريخ التسجيل : 06/08/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://houdib69@gmail.com


مُساهمةموضوع: رد: بحث حول فكرة الدولة



بحث حول فكرة الدولة

بارك الله فيك على الموضوع مفيد وشكرا





الموضوع الأصلي : بحث حول فكرة الدولة // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: fouad

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : fouad


التوقيع
ــــــــــــــــ


<br>



الكلمات الدليلية (Tags)
بحث حول فكرة الدولة , بحث حول فكرة الدولة , بحث حول فكرة الدولة ,

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه