منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com



 
الرئيسيةالبوابة*الأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

سيكولوجية اللعب عند الأطفال

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى



هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات التعليم العالي والبحث العلمي ..°ღ°╣●╠°ღ° :: منتدى الجامعة و البحوث والمذكرات ومحاضرات

شاطر
الثلاثاء 28 فبراير - 19:07
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
مشرف
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 3376
تاريخ التسجيل : 03/08/2012
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: سيكولوجية اللعب عند الأطفال



سيكولوجية اللعب عند الأطفال

سيكولوجية اللعب عند الأطفال




يشكل اللعب مادة هامة جدا في التنشئة الاجتماعية على مختلف مستوياتها فاللعب تعبير عن الحياة الاجتماعية والألعاب تعبير عن تاريخ المجتمع وثقافته والألعاب  هي وسيط لنقل هذه الثقافة إلى جيل الغد كان اللعب دوما كما الألعاب مناسبات فعالة كي يمارس الطفل فيها ذاته ويجد مكانته ويظهر قدراته بين أقرانه وكانت بالتالي مناسبة هامة جدا لبلورة الهوية الذاتية وتعزيز الانتماء إلى تاريخ وثقافة  وتراث أصيل ويعزز من قيمة الألعاب أنها تشكل أداة وقناة هامتين لشغل المآزم النفسية فالطفل لا يلعب عبثا انه يلعب ليستمتع ويروح عن نفسه ويفرج ضغوطاته ويشغل على حل مآزمه النفسية ويلعب أخيرا ليتدرب على الأدوار  الاجتماعية .


لمرحلة الطفولة أهمية خاصة كونها تشكل الدعامة الأساسية التي يبنى عليها مستقبل الفرد من خلال إمكانية التنبؤ بخصائص شخصيته اعتمادا على الخبرات المبكرة في حياته، لان الطفولة تمثل الحجر الأساس في بنية شخصية الفرد واستقراره الانفعالي وعلاقته الاجتماعية التي تتأثر بالبيئة، ونمط التربية التي ينشأ عليها ويترعرع مراهقا حتى يصبح فردا له إمكانية في المجتمع.الطفولة  تمتد سنوات عديدة لا تقل عن اثني عشر سنة ،كل المخلوقات الحية، من بشر وحيوانات وطيور، تحب اللعب، ومع أن اللعب يختلف من جنس إلى آخر، وبين ثقافة وأخرى وجيل وآخر، لكنه عالمي، بمعنى أنه مشترك بين البشر


يعد اللعب من أهم الأنشطة التي يمارسها الطفل فتاستهويه وثم تثير تفكيره وتوسع خياله ويسهم بدور حيوي في تكوين شخصية الطفل بأبعادها وسماتها المختلفة وهو وسيط تربوي مهم يعمل على تعليمه ونموه ويشبع احتياجاته ويكشف أمامه أبعاد العلاقات الاجتماعية والتفاعلية القائمة بين الناس وهو عامل أساسي في تعليم وتنمية التفكير بإشكاله المختلفة


ويعد اللعب وسيلة لإعداد الطفل للحياة المستقبلية وهو نشاط حر وموجه يكون على شكل حركة او عمل يمارس فرديا او جماعيا ويستغل طاقة الجسم العقلية والحركية ويمتاز بالسرعة والخفة لارتباطه بالدوافع الفرد الداخلية ولا يتعب صاحبه وبه يتمثل المعلومات جزءا من حياته ولا يهدف الا إلى الاستمتاع


       واللعب لا يختص بالطفولة فقط فهو يلازم أشد الناس وقاراً ويكاد يكون موجوداً في كل نشاط أو فاعلية يؤديها الفرد يقول فولكييه : (( لا يزال اللعب بزوال الطفولة فالراشد نفسه لا يمكن أن يقوم بفاعلية هائلة إلا إذا اشتغل وكأنه يلعب ))


لقد عبر روسو في آرائه التربوية في التربية والتعليم بقوله ( لكي نربي الأطفال تربية سليمة وصحيحة ينبغي على المربين دراسة الأطفال ودراسة عالمهم وميولهم من خلال ملاحظة ما يقومون به من العاب وممارسات يومية كذلك ان التربية يجب ان ترضي الرغبات والميول )


مما لا شك فيه أن الطفل يقضي معظم ساعات يقظته في اللعب، بل قد يفضله أحياناً على ‏النوم والأكل فهو أكثر أنشطة الطفل ممارسة وحركة. فمن خلاله يتعلم الطفل مهارات جديدة ‏ويساعده على تطوير مهاراته القديمة، إنه ورشة اجتماعية يجرب عليها الأدوار الاجتماعية ‏المختلفة وضبط الانفعالات والتنفيس عن كثير من مخاوف الأطفال وقلقهم سواء تم ذلك اللعب ‏بمفرده أو مع أقرانه، وكان أفلاطون أول من أشار في كتابه laws


إلى اللعب وقال يجب ان يكون ضمن تعلم الأطفال وخاصة في المراحل الأساسية لما لها من قيم علمية كبيرة


كما أشار لها علماء النفس والمختصين في ثقافة الطفل وتعليمه اللعب ضرورة وحاجة فلابد لهذه الحاجة من ان تلبى


 كما اللعب سلوكا فطريا في حياة الطفل كما يؤثر اللعب في التوازن الانفعالي للطفل فان إشباع حاجة الطفل باللعب أمر تربوي ونفسي وعقلي سواء كان ذلك في الأسرة او الحضانة او الروضة او في المدرسة كما يساعد اللعب على تهذيب الغرائز العدوانية واللعب من متطلبات النمو الضرورية للطفولة الذي يعد ضروريا لنموهم ومتنفسا عن طاقاتهم وامتصاصا لانفعالاتهم وتخفيفا لتوتراتهم النفسية


 


- مفهوم اللعب  play


  إن اللعب بالنسبة إلى الطفل، هو عمل، إذ إنه يمنح القوة والثقة بالنفس ويوسع من مداركه اللعب يوسع آفاق الطفل فيبدو أكبر من سنه فالوقت الذي يمضيه الطفل في اللعب هو وقت مستغَل جيداً، وليس وقتاً ضائعاً. لذا واجبك كأم أن تدعي طفلك يلعب.


 فكل ما لا يستطيع الطفل القيام به في الحياة الحقيقية، يمكن أن يعمله أثناء اللعب، مثل القيام بدور الأب، أو ضابط شرطة، أو الطبيب، أو قيادة سيارة أو طائرة، أو قراءة كتاب أو بناء أبراج عالية.. إلخ وقد عرفه كل من :


  


  


  


- عرفه كود في قاموس التربية( Good 1970 ) 


اللعب أنه (نشاط موجه ( directed  )  أو غير موجه ( free  ) يقوم به الأطفال من أجل تحقيق المتعة والتسلية ويستغله الكبار عادة ليسهم في تنمية سلوكهم وشخصياتهم بأبعادها المختلفة العقلية والجسمية والوجدانية ( Good.1970)  


- عرفه فاخر عاقل كما ورد في معجم العلوم النفسية 1988


فاعلية يجربها الفرد او الجماعة للمتعة فقط ودون أي حافز اخر


اللعب :  نشاط سلوكي مهم يؤدي دورا رئيسا في تكوين شخصية الفرد وتاكيد تراث الجماعة ويشكل بالنسبة للاطفال لونا مسيطرا من الوان نشاطهم اليومي .


•-       عرفه شابلن  ( chaplin 1970  ) في قاموس علم النفس


وهو  نشاط يمارسه الناس أفراداً أو جماعات بقصد الاستمتاع ودون أي دافع آخر


عرفه عدس ومصلح ( 1980 اللعب في كتابهما ( رياض الأطفال ) على أنه :


 ( استغلال طاقة الجسم الحركية في جلب المتعة النفسية للفرد ولا يتم اللعب دون طاقة ذهنية أيضاً )


-عرفه جان بياجيه اللعب على أنه :


( عملية تمثل ( Assimilation ) تعمل على تحويل المعلومات الواردة لتلائم حاجات الفرد 0 فاللعب والتقليد والمحاكاة جزء لا يتجزأ من عملية النماء العقلي والذكاء )


  


•-       مفهوم الطفل لغةً :


 من الفعل الثلاثي طَفَلَ ، والطَّفل: هو النبات الرخص، والرخص الناعم والجمع أطفال  وطفول .والطفل والطفلة: الصغيران.


والصبي يدعى طفلاً حين يسقط من بطن أمه إلى إن يحتلم


وجاء في المعجم الوسيط:  


الطفل : الرخص الناعم الرقيق والطفل المولود ما دام ناعماً رخصاً ، والجمع طفولة وأطفال.


وفي التنزيل العزيز : {وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }النور59


وقال تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ }الحج5 ،


قوله تعالى {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور31  وهو الولد حتى البلوغ .


 - مفهوم الطفل اصطلاحا


الطفل : هو " عالم من المجاهيل المعقدة كعالم البحار الواسع الذي كلما خاضه الباحثون ، كلما وجدوا فيه كنوزاً وحقائق علمية جديدة . لا زالت متخفية عنهم وذلك لضعف وضيق إدراكهم المحدود من جهة ، واتساع نطاق هذا العالم من جهة أخرى"


  - أشكال اللعب


تتنوع أنشطة اللعب عند الأطفال من حيث شكلها ومضمونها وطريقتها وهذا التنوع يعود إلى الاختلاف في مستويات نمو الأطفال وخصائصها في المراحل العمرية من جهة وإلى الظروف الثقافية والاجتماعية المحيطة بالطفل من جهة أخرى وعلى هذا يمكننا أن نصنف نماذج الألعاب عند الأطفال إلى الأشكال الآتية  :
- الألعاب التلقائية  :


تمثل الأشكال الأولية للعب وفيه تغيب القواعد والمبادئ المنظمة للعب وهو في معظمها انفراديا يلعب الطفل فيه كلما رغب  ومعظم هذه الألعاب هي استقصائية واستكشافية تتنوع أنشطة اللعب عند الأطفال من حيث شكلها ومضمونها وطريقتها وهذا التنوع يعود إلى الاختلاف في مستويات نمو الأطفال وخصائصها في المراحل العمرية من جهة وإلى الظروف الثقافية والاجتماعية المحيطة بالطفل من جهة أخرى وعلى هذا يمكننا أن نصنف نماذج الألعاب عند الأطفال إلى الفئات التالية :


 


 


 








•-      العاب تمثيل الأدوار  :


يعتمد هذا النوع من الألعاب على خيال الأطفال الأوسع ومقدراتهم الإبداعية وفيها يتم تقمص الأطفال لشخصيات الكبار مقلدين سلوكهم وهنا يعكس الأطفال نماذج الحياة الإنسانية والمادية المحيطة بهم


  


•-       الألعاب الترويحية والرياضية :


يشمل هذا النوع من الألعاب جميع الأنشطة التي يقوم بها الأطفال والتي تنقل من جيل الى جيل ومنها الألعاب الشعبية والتراثية .


•-       الألعاب الإلهامية :


من أكثر الألعاب شيوعا في عالم الطفولة المبرة وهي من الألعاب الشعبية فيها يتعامل الطفل مع المواد او المواقف كما لو أنها تحمل خصائص أكثر مما تتصف به الواقع


•-   الألعاب التربوية : تعد الألعاب التربوية من الوسائل التي تجعل المتعلم نشيطا وفعالا أثناء اكتسابه للحقائق والمفاهيم والمبادئ والعمليات في مواقف تعليمية قريبة او شبيهة بالواقع وذلك بتفاعله مع المواد التعليمية او مع غيره من المتعلمين لتحقيق الأهداف.


وتلعب المواد التعليمية دورا مهما في العملية التعليمية كوسائل لتجسيد المفاهيم المجردة وقد تكون هذه الوسائل على شكل مواد متنوعة تعرض المعلومات للمتعلم مثل الكتاب المقرر او الفيلم التعليمي او البرنامج التعليمي ممكن تكون  على شكل أجسام مختلفة الأشياء الحية او المصطنعة قد تكون نماذج مختلفة وتعتمد معظم الألعاب التربوية في تحقيقها للأهداف على عنصر المنافسة ويكون ذلك بين فرد وأخر او بين مجموعة وأخرى احد هذه الألعاب لعبة الشطرنج المعروفة استعملها الهنود قبل أكثر من قرن ونصف  كما  تم تطوير هذه الألعاب في القرن التاسع عشر من قبل البروسين  الذين استعملوا لعبة الشطرنج واستبدلوا مواد هذه اللعبة بالجنود والضباط  كما استعمل الألعاب التربوية في المدارس والمؤسسات التربوية كما تشير عديد من الدراسات ان الألعاب التربوية تعد من الوسائل التعليمية ذات فائدة تحقق نجاحا كبيرا .العبادي 1997)


ويعد فروبل من أوائل من أكدوا على الألعاب التعليمية حيث صمم أدوات ومستلزمات واستعملها في روضته كما منتسوري طورت أجهزتها في تعليم المتخلفين


 


 


 


 


•-       الألعاب الفنية :


 هي إحدى أنواع الألعاب التركيبية وتعد من الأنشطة الفنية التعبيرية التي تنبع من الوجدان والتذوق الجمالي ومنها الرسم بالمواد المختلفة ضمن الألعاب الفنية رسوم الأطفال التي تعبر عن التألق الإبداعي عند الأطفال الذي يتجلى بالخربشة أو الشخطبة scripling  هذا والرسم يعبر عما يتجلى في عقل الطفل لحظة قيامه بهذا النشاط 0 ويعبر الأطفال في رسومهم عن موضوعات متنوعة تختلف باختلاف العمر 0 فبينما يعبر الصغار في رسومهم عن أشياء وأشخاص وحيوانات مألوفة في حياتهم نجد أنهم يركزون أكثر على رسوم الآلات والتعميمات ويتزايد اهتمامهم برسوم الأزهار والأشجار والمنازل مع تطور نموهم


•-       الألعاب الاستطلاعية الاستكشافية :


يشمل هذا النوع من الألعاب كل عملية يقوم بها الطفل لمعرفة المكونات التركيبية لشيء ما وكيف يعمل ذلك الشيء .


 


•-       الألعاب اللغوية:


 تمثل نشاطا مميزا يحكمه قواعد موضوعة وله بداية محددة وكذلك نهاية محددة من خلالها يمكن تنمية كفاءة الاتصال اللغوي بين الأطفال وتدريبهم على الاستخدام الصحيح لكثير من أدوات اللغة حروفا او أسماء او أفعالا كما أنها تمنح فرص الإبداع اللغوي عن طريق التدريبات الشفوية الحرة .


•-       الألعاب العلاجية :


وهي أوجه النشاط المختلفة التي توجه للأطفال الذين يعانون من اضطرابات نفسية مختلفة لتخليصهم مما يعانون


•-       الألعاب التركيبية البنائية :


 يمثل هذا النوع العاب البناء والتشييد بالطرق والمواد المختلفة يظهر هذا الشكل من أشكال اللعب في سن الخامسة أو السادسة حيث يبدأ الطفل وضع الأشياء بجوار بعضها دون تخطيط مسبق فيكتشف مصادفة أن هذه الأشياء تمثل نموذجاً ما يعرفه فيفرح لهذا الاكتشاف ومع تطور الطفل النمائي يصبح اللعب أقل إيهامية وأكثر بنائية على الرغم من اختلاف الأطفال في قدراتهم على البناء والتركيب 




•-       الألعاب الثقافية :


من خلال هذه الألعاب يكتسب الطفل معلومات ومعارف وخبرات متنوعة ويدخل ضمنها الأنشطة القصصية المختلفة كالمطالعة  والكتابة . هي أساليب فعالة في تثقيف الطفل حيث يكتسب من خلالها معلومات وخبرات 0
ومن الألعاب الثقافية القراءة والبرامج الموجهة للأطفال عبر الإذاعة والتلفزيون والسينما ومسرح الأطفال وسنقتصر في مقامنا هذا على القراءة 0
إن الطفل الرضيع في العام الأول يجب أن يسمع غناء الكبار الذي يجلب له البهجة وفي العام الثاني يحب الطفل أن ينظر إلى الكتب المصورة بألوان زاهية ويستمتع بالقصص التي تحكي عن هذه الصور هذا إلى جانب ذلك تعد القراءة خبرة سارة للطفل الصغير وخاصة إذا كان جالساً في حضن أمه أو شخص عزيز عليه كما يقول جيرسيلد 0 ويمكن تبين الميل نحو القراءة عند الأطفال في سن مبكرة حيث تجذبهم الكتب المصورة والقصص التي يقرؤها الكبار لهم ويحب الطفل في هذه السن الكتب الصغيرة ليسهل عليه الإمساك بها 0
وغالباً ما يميل الأطفال الصغار إلى القصص الواقعية بينما أن اتجاه الأم نحو الخيال له تأثير هام في تفضيل الطفل للقصص الواقعية أو الخيالية 0 ويفضل معظم الصغار القصص التي تدور حول الأشخاص والحيوانات المألوفة في حياتهم ويميلون إلى القصص الكلاسيكية مثل ( سندريلا - وعلي بابا والأربعين حرامي ) كما يميلون إلى القصص العصرية التي تدور حول الفضاء والقصص الفكاهية والدرامية 0 ويميلون أيضاً في سنوات ما قبل المدرسة بسبب ما يتصفون به من إحيائية animism  إلى القصص التي تدور حول حيوانات تسلك سلوك الكائنات الإنسانية .


       


-  فوائد اللعب وقيمته


 


" اللعب للأطفال كالماء للإنسان ، فالطفل بحاجة الى اللعب وإياك أن تحرمه من تلك ألمتعه" ساحات لعب الأطفال أماكن يرسم فيها خطوط عريضة من شخصياتهم وأبعاد طويلة من تفكيرهم قد يصل إلى ترسيخ نواح عَقَدية في نفوسهم، وهو ضرورة من ضروريات مرحلة الطفولة ." واللعب في الطفولة وسيط تربوي هام يعمل على تكوين الطفل في هذه المرحلة الحاسمة من النمو الإنساني 0 ولا ترجع أهمية اللعب إلى الفترة الطويلة التي يقضيها الطفل في اللعب فحسب بل إلى أنه يسهم بدور هام في التكوين النفسي للطفل وتكمن فيه أسس النشاط التي تسيطر على التلميذ في حياته المدرسية 0
يبدأ الطفل بإشباع حاجاته عن طريق اللعب حيث تتفتح أمام الطفل أبعاد العلاقات الاجتماعية القائمة بين الناس ويدرك أن الإسهام في أي نشاط يتطلب من الشخص معرفة حقوقه وواجباته وهذا ما يعكسه في نشاط لعبه ، ويتعلم الطفل عن طريق اللعب الجمعي الذاتي واللعب مدخل أساسي لنمو الطفل عقلياً ومعرفياً وليس لنموه اجتماعياً وانفعالياً فقط ، ففي اللعب يبدأ الطفل في تعرف الأشياء وتصنيفها ويتعلم مفاهيمها ويعمم فيما بينها على أساس لغوي ،وهنا يؤدي نشاط اللعب دوراً كبيراً في النمو اللغوي للطفل وفي تكوين مهارات الاتصال لديه.


- نستعرض فوائد اللعب وقيمة كما يأتي :


•-      القيمة التربوية :


حيث يعرف الطفل من خلال اللعب الأشكال المختلفة والألوان والأحجام لا يكتسب اللعب قيمة تربوية إلا إذا استطعنا توجيهه على هذا الأساس لأنه لا يمكننا أن نترك عملية نمو الأطفال للمصادفة 0 فالتربية العفوية Laissez Faire  التي اعتمدها روسو لا تضمن تحقيق القيمة البنائية للعب وإنما يتحقق النمو السليم للطفل بالتربية الواعية التي تضع خصائص نمو الطفل ومقومات تكوين شخصيته في نطاق نشاط تربوي هادف 0 وقد أجريت دراسات تجريبية على أطفال من سن 5-8 سنوات في ( 18 ) مدرسة ابتدائية وروضة أطفال منها (6) مدارس تجريبية تقوم على استخدام نشاط اللعب أساساً وطريقة للتعليم وقد تراوح وقت هذا النشاط ما بين ساعة إلى ساعة ونصف الساعة يومياً و(12) مدرسة تؤلف المجموعة الضابطة التي لم يكن فيها تقريباً توظيف للعب نشاطاً للتعلم 0


وكشفت نتائج مجموعة المدارس التجريبية عن مستويات متقدمة للنمو في جوانب شخصية الطفل كلها مقارنة بالمستويات الأقل التي ظهرت لدى المجموعة الضابطة إلى ما يأتي :


- نمو مهارة جمع المواد بحرص ودأب ( عند الطفل ) لكي يجعل منها شيئاً تعبيرياً يثير اهتمامه وشغفه


•-       الرسم الحر بالأقلام والتعبير الحر عما يراود ( الطفل ) من أفكار في رسومه


-     نمو مهارة الإجابة عن الأسئلة الموجهة إلى الأطفال وتكوين الجمل المفيدة والتعبير الحر المباشر عن أفكارهم


-    نمو مهارة عقد علاقات قائمة على الصداقة والود مع الأطفال والكبار ممن لا يعرفونهم


-    سلوك اجتماعي ناضج في علاقاتهم مع الأطفال الآخرين


-التمكن من مهارات الكتابة بسرعة ونظافة وإتقان


-  القدرة على تركيز الانتباه على الأعمال المطلوب القيام بها من قبل الأطفال


-  اكتساب مهارات جسمية حركية والإفادة من تدريبات الألعاب الرياضية


-   الانتظام في إنجاز الأعمال والواجبات المطلوبة منهم بدقة وفي المواعيد المحددة 0


- زيادة الحصيلة اللغوية والقدرة على التعبير عن موضوعات معينة 0




وهكذا نرى أن اللعب يصبح وسيطاً تربوياً إذا خضع لأهداف تربوية محددة تحقق في إطار خبرات تربوية منظمة وفي هذه الحال يصبح للعب مدخل وظيفي لتعلم الأطفال تعلماً فعالاً


فمن خلال اللعب يستطيع الأطفال الاستقصاء والاكتشاف، مثل اختبار بعض النظريات، والتعرف إلى الأشكال والألوان، واكتشاف، مثل أخبار بعض النظريات، والتعرف إلى الأشكال والألوان، واكتشاف السبب والتأثير والعلاقات الاجتماعية والقيم العائلية


•-      القيمة الاجتماعية :


 إذ يتعلم من خلال اللعب كيف يبني علاقات مع الآخرين بنحو ناجح. إن اللعب يساعد على نمو الطفل من الناحية الاجتماعية ففي الألعاب الجماعية يتعلم الطفل النظام ويؤمن بروح الجماعة واحترامها ويدرك قيمة العمل الجماعي والمصلحة العامة 0 وإذا لم يمارس الطفل اللعب مع الأطفال الآخرين فإنه يصبح أنانياً ويميل إلى العدوان ويكره الآخرين لكنه بوساطة اللعب يستطيع أن يقيم علاقات جيدة ومتوازنة معهم وأن يحل ما يعترضه من مشكلات        ( ضمن الإطار الجماعي ) وأن يتحرر من نزعة التمركز حول الذات


•-      القيمة الخلقية :


حيث يتعلم الطفل مفهوم الخطأ والصواب والعدل والصدق.


يسهم اللعب في تكوين النظام الأخلاقي المعنوي لشخصية الطفل 0 فمن خلال اللعب يتعلم الطفل من الكبار معايير السلوك الخلقية كالعدل والصدق والأمانة وضبط النفس والصبر ،كما أن القدرة على الإحساس بشعور الآخرين " empathic ability "  تنمو وتتطور من خلال العلاقات الاجتماعية التي يتعرض لها الطفل في السنوات الأولى من حياته،وإذا كان الطفل يتعلم في اللعب أن يميز بين الواقع والخيال فإن الطفل من خلال اللعب وفي سنوات الطفولة الأولى يظهر الإحساس بذاته كفرد مميز فيبدأ في تكوين صورة عن هذه الذات وإدراكها على نحو متميز عن ذوات الآخرين رغم اشتراكه معهم بعدة صفات
- القيمة الإبداعية :


حيث يجرّب أفكاره وينمي أساليبه حيث اللعب يولّد الإبداع والخيال، فبناء قصر من الرمل أو منزل صغير من عُلب الأحذية، أو ارتداء ملابس الأم أو الأب.. إلخ


 تساعد على توسيع حدود عالم الطفل واختبار السعادة، عند تحويل ما كان خيالاً إلى واقع ، اللعب يساعد على تطوير مهارات الطفل في استخدام يديه وأصابعه، كما يساعد على التناسق بين اليد والعين،  


فخلال اللعب يستخدم الطفل يديه في بناء برج أو وضع قطع معاً، لرسم الصورة المطلوبة أو يصنع ألعاباً من المعجون... إلخ


 


-القيمة الذاتية :


 إذ يحدد الطفل خلال اللعب إمكاناته وطاقاته
اللعب يساعد الطفل على أن يدرك عالمه الخارجي وكلما تقدم الطفل في العمر استطاع أن ينمي كثيراً من المهارات في أثناء ممارسته لألعاب وأنشطة معينة 0 ويلاحظ أن الألعاب التي يقوم فيها الطفل بالاستكشاف والتجميع وغيرها من أشكال اللعب الذي يميز مرحلة الطفولة المتأخرة تثري حياته العقلية بمعارف كثيرة عن العالم الذي يحيط به 0 يضاف إلى هذا ما تقدمه القراءة والرحلات والموسيقى والأفلام السينمائية والبرامج التلفزيونية من معارف جديدة 0 وفي إحدى الدراسات التي أجريت على أطفال الرياض والمدارس الابتدائية في بريطانيا في سن (4-7 ) سنوات لوحظ أن الأطفال الذين أبدوا اهتماماً خاصاً باللعب بالسفن وبنائها ونظام العمل فيها ازدادت حصيلتهم اللغوية 0
وخلاصة الأمر يجب تنظيم نشاط اللعب على أساس مبادئ التعلم القائم على حل المشكلات وتنمية روح الابتكار والإبداع عند الأطفال 0 فضلا عن أهميتها بالنسبة للطفل من الناحية الجسمية -    من الناحية الجسمية :
اللعب نشاط حركي ضروري في حياة الطفل لأنه ينمي العضلات ويقوي الجسم ويصرف الطاقة الزائدة عند الطفل AURPLUS energy outlet  0 ويرى بعض العلماء أن هبوط مستوى اللياقة البدنية وهزال الجسم وتشوهاته هي بعض نتائج تقييد الحركة عند الطفل لأن البيوت الحالية المؤلفة من عدة طوابق قد حدت من نشاط الطفل وحركته فهو يحتاج إلى الركض والقفز والتسلق وهذا غير متوافر في الطوابق الضيقة المساحة فمن خلال اللعب يحقق الطفل التكامل بين وظائف الجسم الحركية والانفعالية والعقلية التي تتضمن التفكير والمحاكمات ويتدرب على تذوق الأشياء ويتعرف على لونها وحجمها وكيفية استخدامها




-القيمة العلاجية النفسية :


حيث يصرف عنه ذاته الشعور بالتوتر،  كما يصرف ويتحرر من بعض القيود      وقد استخدمت طريقة العلاج باللعب أو اللعب العلاجي " Play therapay "  طريقة فعالة للعلاج النفسي بالنسبة للأطفال الذين يعانون من بعض المخاوف والتوترات النفسية 0 واستخدم فرويد اللعب طريقة في العلاج النفسي لأول مرة مع ابن صديق له كان يخاف من الخيول إذ قام الطفل هانز بتمثيل دور الحصان في ألعابه التلقائية لمرات متعددة وبعد ذلك تخلص من مخاوفه من الخيول التي أصبحت مألوفة له


  


-نظريات تفسير اللعب


وتعد العناية بالطفولة من الأمور التي تشغل بال الاجتماعيين والتربويين والاقتصاديين فهم شباب المستقبل ورجال الغد وثروة الأمة وعليهم يتوقف تطورها واستمرارها.


 وقد قسم المربون مرحلة الطفولة إلى مراحل منها مرحلة الرضاعة ومرحلة الطفولة المبكرة ومرحلة الطفولة الوسطى ومرحلة الطفولة المتأخرة.


- نظرية الطاقة الفائضة


تعد من أقدم النظريات التي حاولت تفسير اللعب وترتبط باسهام شيلر وجهود ترى هذه النظرية (ان اللعب يحدث نتيجة للطاقة الفائضة والتي لا يحتاجها الفرد لذا الأطفال يلعبون أكثر من الكبار


- اللعب من وجهة نظر النظرية  الإسلامية


اهتم الإسلام والتربية الإسلامية باللعب وأهميته في تربية الإنسان المسلم في مختلف مراحل نموه طفلا وشابا وكبيرا لأنها تستمد مبادئها وأفكارها من العقيدة الإسلامية التي تؤكد على تنمية الإنسان تنمية متكاملة وشاملة ومتوازنة في جوانب نموه   الجسدية والعقلية والاجتماعية والوجدانية والنفسية والانفعالية


كان الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم يركز في توجيهاته  إلى الإباء في  تعليم الأبناء   قائلا ( علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل )


تحقيقاً لقوله تعالى : {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ }الأنفال60


عن النبي - صلى الله عليه وسلم - Sad الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة ) قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ( ارموا فأنا معكم كُلِّكُم )


أثر عن عمر - رضي الله عنه- :  ( علموا أولادكم السباحة ، والرماية ومروهم فليثبوا على ظهور الخيل وثبا ) وقد قال الأمام علي ابن أي طالب عليه السلام ( إن القلوب تمل كما تمل الأبدان فابتغوا لها طرائف وقال أيضا ( روحوا القلوب ساعة بعد ساعة فان القلب إذا اكره عمي )


كما نرى الخليفة عمر ابن الخطاب (رضي الله عنه) أكد على الاهتمام بتربية الطفل وتعلمه أكد على مبدأ اقتران التعلم باللعب حتى يون اللعب اثر في تنمية مواهب الطفل ثم تحقيق الفائدة المرجوة له


كما هو معروف تاريخيا كانت لعبة الكرة والصولجان يمارس من قبل كثير من الخلفاء والوزراء والولاة يلعبون كرة والصولجان في ميادين خاصة شيدت في قصورهم


أما أبو حامد الغزالي فيركز على مسؤولية وأهمية دور الأبوين في تربية وتنشئة أطفالهم فيقول في هذا "إن الصبي أمانة في عنق والديه، وقلبه الطاهر جوهرة نفسية خالية من كلّ نقش ومائل إلى كل ما يمال إليه ، فإن عود الخير وعلمه نشأ عليه وسعد في الدنيا والآخرة وشاركه في ثوابه أبواه وكل معلم له ومؤدب، وإن عود الشر وأهمل شقي وهلك وكان الوزر في رقبة القيّم والولي عليه.."


كما ينظر  الغزالي إلى اللعب بقوله( ينبغي ان يؤذن الصبي بعد الانصراف من الكتاب ان يلعب لعبا جميلا يستريح إليه من تعب الكتب بحيث لا يتعب في اللعب فان منع الصبي من اللعب وإرهاقه إلى التعلم دائما يميت قلبه ويبطل ذكاءه وينغص عليه لعيش حتى يطلب الحيلة في الخلاص منه لأساء ويتضح من هذا القول عمق إدراك المربين المسلمين من الوظيفة السيكولوجية للعب وأهميتها خاصة اللعب الهادف الجميل وليس اللعب القائم على اللهو والعبث وإضاعة الوقت والجهد بنشاطات غير مفيدة .


كما ان للعب فيه تربية للروح والجسد والعقل استخدم العرب كثير من الأساليب اللعب مع الطفل منها أسلوب  التنافس المحمود بين الأطفال وهي من  الأساليب المشجعة لما فيه من الفائدة لأجسامهم النامية ، فقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم - يجري المسابقات في الجري بين الأطفال كما كان وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم - حريصاً على اللعب مع الصغار ونَوَّع في اللعب معهم فمرّةً لعبهم بالجري ومره بالحمل على الظهر وغير ذلك. "


- نظرية الاستجمام : ترى هذه النظرية ان اللعب ما هو الا وسيلة لتجديد القوة المنهوكة واستعادة النشاط ويعد العالم الألماني لازاروس احد أنصار هذه النظرية .


- نظرية الاسترخاء


طور العالم باتريك نظرية الاستجمام التي سبقته وذلك من خلال التركيز على اللعب وان اللعب ناشئ عن الحاجة الى الاسترخاء ومن هنا هذه النظرية ترى ان اللعب نتيجة لحاجة الفرد الى النشاطات الحركية لإزالة التوتر ويعتبر اللعب احد وسائل الاسترخاء والراحة .


 


- اللعب من وجهة نظرية التحليل النفسي


تنطلق في تفسيرها للعب ونشاطاته وتطوره من مجموعة من الافتراضات وهي


- ان الألعاب التي يستخدمها الفرد ما هي إلا تعبيرات عن خبراته الداخلية


- حياة الإنسان سلسلة متكاملة من خبرات الماضي والحاضر ويستطيع الفرد عن طريق اللعب تحقيق الترابطات بين خبرات الماضي والحاضر


- ان اللعب تعبير  عن المشاعر والانفعالات والرغبات


- تتطور أنماط السلوك ذات الصلة باللعب مع تطور نمو الطفل وتطور قدراتهم العقلية والاجتماعية والجسمية والانفعالية والسلوكية


- ان تحليل السلوك الإنساني ودراسته وفهمه بصورة جيدة يساعد على تعديل  وتوجيه هذا السلوك


- كما يرى فرويد ان سلوك اللعب شانه شان أي سلوك أخر فقيمة السلوك وأهميته ترتبط بمقدار اللذة والمتعة والسرور التي ترافقه او تنجم عنه، وقد استخدمت طريقة العلاج باللعب أو اللعب العلاجي " Play therapay "  طريقة فعالة للعلاج النفسي بالنسبة للأطفال الذين يعانون من بعض المخاوف والتوترات النفسية 0 واستخدم فرويد اللعب طريقة في العلاج النفسي لأول مرة مع ابن صديق له كان يخاف من الخيول إذ قام الطفل هانز بتمثيل دور الحصان في ألعابه التلقائية لمرات متعددة وبعد ذلك تخلص من مخاوفه من الخيول التي أصبحت مألوفة له.


 


 


-  اللعب من وجهة نظر النظرية المعرفية


احتل اللعب مكانة مهمة لدى المختصين بالعلاج النفسي مثلا نأخذ وجهة نظر  جان بياجيه يرى ان اللعب يشكل مؤشرا يدل على نمو الطفل ونضجة فضلا عن انه متطلب أساسي وضروري لحدوث النمو بجميع إشكاله وجوانبه العقلية والاجتماعية والانفعالية والجسمية والجنسية  والوجدانية كما يرى ان اللعب هو أساس النمو العقلي وتطوره وبدونه لا يحدث النمو العقلي ولا يتطور


ونظرية بياجيه تقوم على عمليتين رئيسيتين هي التمثل والمواءمة وتشير التمثل إلى النشاط الذي يقوم به الطفل لتحويل ما يتلقاه من أشياء ومعلومات الى بنى خاصة به وتشكل جزء من ذاته وينظر بياجيه الى اللعب على انه تعبير عن نمو الطفل وإحدى متطلباته الأساسية وكل نوع من أنواع اللعب تربط بمرحلة معينة ويشير ايضا الى عدة أنواع من اللعب وهي


•-       لعب السيادة Mastey play


اكتساب إحدى المهارات او القدرات حيث يتم الممارسة لهذه القدرات والمهارات واحدة تلو الأخرى من اجل تحقيق التفوق في هذه المهارات او القدرات


•-       اللعب الرمزي Symbolic play


يشمل لعب التظاهر او الادعاء يظهر ما بين 2- 7 سنوات ويعكس الأطفال خلال لعبهم تمركز حول ذاتهم ويقدم الطفل الحقائق من خلال ذاته


•-       اللعب المنظم Organized play


يبدا بعد عمر سبع سنوات ويكون الطفل قادرا على التفكير والتصرف بشكل موضوعي ويلتزم بالأصول والنظام مع مجموعة الأطفال المشاركين في اللعب


اما برونر يرى ان اللعب هو أداة النمو المعرفي وبناء الشخصية الاجتماعية المتكاملة للطفل بشكل خاص وللكائن الإنساني في مختلف مراحل النمو بشكل عام


 


 


 


 


 


المصادر والمراجع المعتمدة :


القران الكريم


- ابن منظور، أبي الفضل جمال الدين محمد بن مكرم ، لسان العرب، جـ10/401. 


  - الزبيدي ، محب الدين أبي فيض السيد محمد مرتضى الحسيني الواسطي ، تاج العروس من جواهر القاموس ، جـ15/433-434.


- إبراهيم مصطفى وآخرون ،لسان العرب،  ص 586-587


- سهام مهدي جبار، الطفل في الشريعة الإسلامية ومنهج التربية النبوية،


، وانظر إلى  حلبي، عبد المجيد طعمه، التربية الإسلامية للأولاد منهجاً وهدفاً وأسلوباً ،. إبراهيم الخطيب، زهدي محمد عيد، تربية الطفل في الإسلام ،


 - صحيح، أخرجه البخاري حديث رقم 2850،كتاب الجهاد والسير، باب الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة،  انظر إلى ابن حجر العسقلاني ، أحمد بن علي ، فتح الباري شرح البخاري ، جـ6/77


- صحيح، أخرجه البخاري حديث رقم 2899،كتاب الجهاد والسير، باب التحريض على الرمي،  انظر إلى ابن حجر العسقلاني ، أحمد بن علي ، فتح الباري شرح البخاري ، جـ6/129


- علوان ، عبد الله ناصح، تربية الأولاد في الإسلام ، جـ2/872


- سميح أبو مغلي وآخرون ، تربية الطفل في الإسلام ،


- حسان شمسي باشا ، كيف تربي أبناءك في هذا الزمان، ص 46


(2) [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


 


- حلبي، عبد المجيد طعمه، التربية الإسلامية للأولاد منهجاً وهدفاً وأسلوباً ، ص 87، بواسطة مجلة العربي، عدد 234، من مقالة دز محيي الدين توق.


- عبد الله أحمد ، بناء الأسرة الفاضلة ، ص181، بيروت . دار البيان العربي ، 1410هـ، 1990م بواسطة سهام مهدي جبار، الطفل في الشريعة الإسلامية ومنهج التربية النبوية ،ص 94 ، بيروت ، المكتبة العصرية ، ط1 ، 1417ه-1997 م


- فاخر عامل ، معالم التربية دراسات في التربية العامة والتربية العربية ، ص 16 ، بيروت ،دار العلم ، ط5، 1983م


- إبراهيم مصطفى وآخرون ، الوسيط ، ص  587 .


- سهام مهدي جبار ، الطفل في الشريعة الإسلامية ومنهج التربية النبوية ، ص96ابراهيم مصطفى


-   سيما راتب عدنان أبو رموز، تربية الطفل في الإسلام


- عبد اللطيف خيري واخرون : سيكولوجية اللعب  2010


- العبادي ، حمزة حسين  : اهمية اللعب عند الاطفال ، مجلة التربية العدد 28 وزارة التربية إمارات العربية المتحدة ابو ظبي ، 1997


- مردان ، نجم الدين علي  سيكولوجية اللعب عند الاطفال في مرحلة الطفولة المبكرة ومرحلة الحضانة ورياض الاطفال جامعة الموصل ، 1991


- هيلانة ، عبدالله ، اثر سرد القصص واستخدام الالعاب في السلوك العد واني لدى اطفال الرياض ، كلية التربية جامعة الموصل رسالة ماجستير ،1997


د. فضيلة عرفات














===






الموضوع الأصلي : سيكولوجية اللعب عند الأطفال // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: mahmoudb69

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : mahmoudb69


التوقيع
ــــــــــــــــ


<br>

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الأربعاء 1 مارس - 8:31
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
صاحب الموقع
الرتبه:
صاحب الموقع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 72905
تاريخ التسجيل : 11/06/2012
رابطة موقعك : http://www.ouargla30.com/
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com


مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجية اللعب عند الأطفال



سيكولوجية اللعب عند الأطفال

جزاك الله خير 
وأحسن إليك فيما قدمت
دمت برضى الله وإحسانه وفضله





الموضوع الأصلي : سيكولوجية اللعب عند الأطفال // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: محمود

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : محمود


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




( لا تنسونا من صالح دعائكم )

أحلى منتدى منتدى ورقلة لكل الجزائريين والعرب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

***


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



===========



السبت 14 أبريل - 21:45
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
أصفر
عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 14/04/2018
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
https://www.facebook.com


مُساهمةموضوع: رد: سيكولوجية اللعب عند الأطفال



سيكولوجية اللعب عند الأطفال

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





الموضوع الأصلي : سيكولوجية اللعب عند الأطفال // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: wafaa alyazji

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : wafaa alyazji


التوقيع



الكلمات الدليلية (Tags)
سيكولوجية اللعب عند الأطفال, سيكولوجية اللعب عند الأطفال, سيكولوجية اللعب عند الأطفال,

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه