منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب
السلام عليكم ورحمة الله وبركـاتـه

أهلا وسهلا في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب نحن سعداء جدا في منتداك بأن تكون واحداً من أسرتنا و نتمنى لك الأستمرار و الاستمتاع بالإقامة معنا و تفيدنا وتستفيد منا ونأمل منك التواصل معنا بإستمرار في منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب و شكرا.

تحياتي

ادارة المنتدي

http://www.ouargla30.com


منتدى علمي ثقافي تربوي ديني رياضي ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابة*الأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى ، فيرجى التكرم بزيارةصفحة التعليمـات، بالضغط هنا .كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيعو الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب .

بحث حول التكوين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
فقدت كلمة المرور
البحث فى المنتدى

منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب :: °ღ°╣●╠°ღ°.. منتديات التعليم العالي والبحث العلمي ..°ღ°╣●╠°ღ° :: منتدى الجامعة و البحوث والمذكرات ومحاضرات

Tweet
شاطر
الخميس 5 أبريل - 21:35
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو الجوهرة
الرتبه:
عضو الجوهرة
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 13897
تاريخ التسجيل : 08/10/2012
رابطة موقعك : ffff
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: بحث حول التكوين



بحث حول التكوين

 بحث حول التكوين


تمهيد :


عرفت المجتمعات القبلية التكوين المهني منذ القديم ، حيث كان آنذاك يقتصر على تدريب أفرادها على حرفة معينة ، و التي كانت الغاية منها الحفاظ على بقاء القبيلة و استمرار حياتها ، و في القرون الوسطى أصبح التكوين يقوم به المعلمون في مختلف الحرف حيث يقدمون نوعا من التعليم لصبيان الحرف ، فكان التكوين يسير بطرق ارتجالية و لم تكن له أهداف واضحة و محددة .
  و لكن في الوقت الحالي زاد الإهتمام بموضوع التكوين و خاصة في السنوات الأخيرة بالدول المصنعة نتيجة التغير التكنولوجي و تطور المهارات المطلوبة في تقنيات الإنتاج ، أما في الدول النامية فأهمية التكوين في تزايد نتيجة الرغبة في التصنيع السريع و الإنتقال من اقتصاد فلاحي متخلف إلى اقتصاد صناعي متطور خلال مدة زمنية محدودة و ما يتطلب ذلك من يد عاملة مؤهلة ، قادرة على إستيعاب التقنيات المتطورة .




01-تعريف التكوين : 
هناك عدة تعاريف للتكوين و كل منها يتناول العملية التكوينية من زاوية مختلفة :
- يعرفه الدكتور *وصفي عقيلي* على أنه : ( برامج متخصصة ، تعد و تصمم من أجل إكساب عمال المنظمة في كافة مستوياتها معارف و مهارات و أنماط سلوكية جديدة و تطوير المعارف و المهارات ).
- يعرفه FILIPPO على أنه : (العملية التي من خلالها يزود العاملين بالمعرفة أو المهارة لأداء و تنفيذ عمل معين).
- و يعرفه DAVIN KING هو العملية التي من خلالها يحصل تكييف الأفراد بحيث يمكنهم من التعلم بشكل فعال 
- التكوين عملية إعداد و تحضير الفرد لمنصب تسيير و إشراف ، بحيث يكتسب رصيدا معرفيا جديدا يؤهله لإبراز قدراته ، و كذا تكييفه مع الوضع الجديد في ظروف جديدة و ذلك قصد النهوض بالطاقات و تحسين الأداء و زيادة الفاعلية و الإستمرارية.
- **هو عملية تعلم سلسلة من السلوك المبرمج أو مجموعة متتابعة من التصرفات المحددة مسبقا و يهدف التكوين إلى تغير دائم نسبيا في قدرات الفرد مما يساعده على أداء الوظيفة بطريقة أفضل و يهدف إلى زيادة فعالية العامل في القيام بالأعمال المرتبطة بمنصبه الحالي من خلال اكتسابه معارف و مهارات ، لذلك يتم الاستثمار في التكوين من أجل التأقلم و مسايرة التطورات الخارجية خاصة التكنولوجية ، و كذلك المنافسة سواء كانت داخلية أو خارجية و لا سيما العولمة و ما تحمله من مخاطر و تهديدات و كذلك من فرص إذا تم التصرف معها بشكل صحيح و أخيرا لتغير متطلبات العملاء، لأن طلبات العملاء بالأمس ليس هي نفسها اليوم و لن تكون كذلك.**






2- تفرقة مفهوم التكوين مع مفاهيم أخرى :
بعد تحديد مفهوم التكوين من خلال التعاريف السابقة نقوم بمقارنته ببعض المفاهيم المشابهة له و التي تدخل في ميدان التربية و التكوين
1/التكوين_التدريب :اشتقت كلمة التكوين من فعل كون (former)  ذات المصدر اللاتيني و لغويا يعني إعطاء الشيء شكلا ، و يقابل هذا المفهوم في اللغة الإنجليزية مفهوم (training) الذي ترجمه مختلف العلماء و الباحثون العرب بمفهوم التدريب لأن اللغة الإنجليزية لا تستعمل المفهوم الفرنسي للتكوين (formation) ، و لا بد من الإشارة في هذا الشأن أن التشريع الجزائري يستخدم مصطلح التكوين خلافا لكلمة تدريب المتداولة في المشرق العربي .
و هكذا لم نجد فرقا بين المصطلحين ، و لهذا استخدمنا مفهوم التكوين مرادفا لمفهوم التدريب.
2/التكوين_التربية : التربية في التحديد اللغوي من فعل ربا أي زاد و نما و أربيته نميته .
أما في التحديد الاصطلاحي فيعرفها جون ديوي  : (التربية هي حاصل العمليات و السبل التي ينقل بها مجتمع ما ،سواء أكان كبيرا أم صغيرا ، ثقافته المكتسبة و أهدافه إلى أجياله الجديدة بهدف استمراره و وجوده ).
بينما ينصرف مفهوم التكوين لكونه : (الوسيلة التي يتم من خلالها اكتساب المعارف و الأفكار الضرورية لمزاولة العمل، و القدرة على إستخدام نفس الوسائل بطرق أكثر كفائة ما يؤدي إلى تغيير سلوك و اتجاهات الأفراد في التصرف نحو الأفراد أو الأشياء أو المرافق بطريقة جديدة).
3/ التكوين_التعليم : هناك فرق بين التعليم و التكوين ، فالتعليم عبارة عن زيادة في مقدرة الفرد على التفكير بشكل منطقي .
أما التعلم فهو التغيرات السلوكية لدى الفرد و الناتجة عن الميزات التي يمر بها ، أما التكوين فهو عبارة عن عمليات تعليم مبرمج لمسلكيات معينة بناءا على معرفة ما يجري تطبيقها لغايات محددة تتضمن التزام المتكون بقواعد محددة. 
4/التكوين_التنمية : تعتبر التنمية كلمة مرتبطة كثيرا بالتكوين و هما مصطلحان غالبا ما يستعملان لإعطاء معنى مزدوج لحالة واحدة.
فهناك من يعرف التكوين بأنه : (التنمية المنتظمة من المعرفة و المهارة و الإتجاهات لشخص ما لكي يؤدي الأداء الصحيح لواجب أو عمل معطى له ).
و يرى جمال الدين المرسي أنه على الرغم من تشابه المفهومين من حيث الوسائل المستخدمة إلا أن هناك من يفرق بينهما على أساس المدى الزمني لكل منهما ، فالتكوين يركز على وظيفة الفرد الحالية و يستهدف تنمية المهارات و القدرات التي تساهم بشكل واضح في تطوير الأداء الحالي في الوظيفة الحالية.
فمن خلال ما سبق يمكن القول أن التكوين ما هو إلا أداة أو آلة من آليات التنمية.
03-أهداف التكوين : 
يعتبر التكوين أداة فعالة من أدوات الإدارة لتحقيق التنمية الإدارية للمنظمة و لمواردها البشرية ، بالإضافة إلى أنه يمثل المواجهة لمشكلات المنظمة و أفرادها.
01/بالنسبة للمنظمة :
يؤدي التكوين إلى تحقيق عدد من الفوائد للمنظمات من أهمها:
• زيادة الإنتاجية : حيث تعكس زيادة مهارة الفرد إلى حجم الإنتاج و جودته
• تخفيض حوادث العمل :تكثر الحوادث نتيجة للخطأ من جانب الأفراد عن تلك التي تحدث نتيجة لعيوب في الأجهزة و المعدات أو ظروف العمل ، و منه فالتكوين الجيد على الأسلوب في العمل و على كيفية أدائه يؤدي بلا شك إلى تخفيض معدل تكرار الحادث.
• استمرارية التنظيم و استقراره : استقرار التنظيم و ثباته بمعنى قدرة التنظيم الحفاظ على فعاليته رغم فقدانه لأحد المديرين الرئيسيين ، أما المرونة فتعني قدرة التنظيم على التكيف مع أي تغيرات من حجم العمل و يتطلب هذا توافر الأفراد ذوي المهارات المتعددة للتنقل إلى الأعمال التي تحتاج إليهم.
فالأفراد المكونين و الذين يملكون الحافز أو الدافع للعمل هم أصل استثماري فعال في التنظيم .
02/بالنسبة للأفراد :
يحقق التكوين فوائد عديدة للأفراد العاملين بالمؤسسة منها :
- يساعد الأفراد على اتخاد القرار الأحسن ، كما يزيد من قابليتهم و مهاراتهم في حل المشاكل التي تواجههم في بيئة العمل.
- يساعد العاملين التغلب على حالات القلق و التوتر و الإغتراب و الصراع داخل المنظمة.
- يقدم للأفراد معلومات جديدة عن كيفية تحسين مهارتهم القيادية و الإتصالات و الإتجاهات.
- يفتح المجال للفرد نحو الترقية و التقدم الوظيفي.
- يقلل من أخطاء العاملين و من حوادث العمل.
- يتيح للفرد تكوين مهارات جديدة في مجالات العمل و الحديث و الاستماع.
- يعمق الإحساس بالرضا الوظيفي و الإنجاز.
- يقلل من دوران العمل نتيجة لإزدياد الاستمرار و الثبات في حياة العاملين و زيادة رغبتهم في خدمة المنظمة و الإخلاص لها.






04-أنواع التكوين : 
إن التكوين يتخد صورا و أنواعا مختلفة تتباين في الأسلوب و الهدف حسب المواقف التكوينية المحددة ، و كما يلي أنواع التكوين حسب عدة معايير منها :
01/ حسب مرحلة التوظيف:
أ- توجيه الموظف الجديد: يحتاج الموظف إلى مجموعة من المعلومات التي تقدمه إلى عمله الجديد،وتهدف برامج تقديم الموظفين الجدد للعمل إلى العديد من الأهداف منها:
*الترحيب بالقادمين الجدد.
*خلق توجه نفسي مقبول عن المشروع أو الوظيفة.
*تهيئة الموظفين الجدد وتكوينهم على كيفية العمل،وتختلف طريقة تصميم برامج تقديم الموظف الجديد للعمل،فبعض المؤسسات تتبع أسلوب المحاضرات والبعض الأخرى تعتمد
على مقابلات المشرفين المباشرين لهؤلاء الموظفين.والبعض الأخر تعتمد على كتيبات مطبوعة تحتوي على المعلومات المطلوبة أو الجمع بين الأسلوبين.
ب- التكوين أثناء العمل:ترغب المؤسسة أحيانا في تقديم التكوين في موقع العمل وليس في مكان آخر،حتى تضمن كفاءة عالية للتكوين،بحيث تسعى وتشجع المؤسسة على أن يقوم المشرفون المباشرون فيها بتقديم المعلومات والتكوين على مستوى فردي أو جماعي للمتكونين:هذا النوع من التكوين له إيجابيات منها أن التعقد الحالي للآلات يستوجب أن
يتلقى العامل تكوينا مباشرا على الآلة نفسها،و من المشرف عليه،ومن سلبياته أنه لا يضمن التكوين الفعال ما لم يكن المشرف مكونا ماهرا ونموذجا يقتدى به.
ت- التكوين بغرض تجديد المعارف و المهارات :حينما تتقادم معارف ومهارات الأفراد على الأخص حينما يكون هناك أساليب عمل وتكنولوجيا وأنظمة جديدة،يلزم الأمر تقديم التكوين المناسب لذلك .
ج-التكوين من أجل الترقية والنقل:نعني بالترقية والنقل هو أن يكون هناك احتمال كبير لاختلاف المعارف والمهارات المطلوبة في الوظيفة التي سيرقى أوسينقل إليها،وهذا الاختلاف أو الفرق مطلوب التكوين عليه لسد هذه الثغرة أو العجز في المهارات والمعارف.
د-التكوين من أجل التهيئة للمعاش:يتم تهيئة العمال كبار السن في المؤسسات الراقية إلى الخروج على المعاش.
02/حسب الوظائف:
أ-التكوين المهني والفني:يتم هذا النوع بالمهارات  اليدوية والميكانيكية في الأعمال الفنية، ومن أمثلتها:النجارة ، الصيانة،الميكانيك، الكهرباء،أعمال البناء...الخ.
ب-التكوين التخصصي:ويتضمن معارف و مهارات تخص وظائف أعلى من الوظائف المهنية والفنية، ويشمل عادة الأعمال المحاسبية والهندسات بمختلف أنواعها.....الخ.
ج-التكوين الإداري:ويشتمل هذا التكوين على العمليات الإدارية من التخطيط،التنظيم المراقبة،المراقبة اتخاذ القرارات والتوجيه والقيادة،التنسيق والاتصال،إدارة العمال.


03/ حسب المكان:
أ-التكوين الداخلي: قد ترغب المؤسسة في تكوين أفرادها داخلها،سواء بالمكونين من داخلها أو من خارجها،وبالتالي يكون على المؤسسة تصميم البرامج،ودعوة المكونين للمساهمة في التصميم ثم الإشراف على التنفيذ،وهناك نوع آخر من التكوين الداخلي هو ما يسمى بالتكوين في موقع العمل.
ب-التكوين الخارجي: تفضل بعض المؤسسات أن تنقل ولو جزء من نشاطها التكويني إلى خارج المؤسسة ذاتها إذا كانت الخبرة التكوينية وأدوات التكوين متاحة بشكل أفضل خارج
المؤسسة مع اعتبار عامل الزمن والتكلفة ويرى الدكتور"أحمد ماهر"أنه على المؤسسة أن تختار النوع الذي يناسبها من أنواع التكوين حسب طبيعة النشاط،والتغيرات التكنولوجية وتنظيم العمل.
و يقسم GUYLE BOTERE التكوين إلى ثمانية أنواع :
1 -التكوين الأولي.
2-التكوين المتواصل.
3 -التكوين الوقائي.
4 -التحسين.
5 -التكوين من أجل الترقية.
6 -إعادة التأهيل.
7 -تكوين التدخل.
8 -التكوين لإعادة الإدماج




05-تصميم وتنفيذ برامج التكوين:
1 تحديد الاحتياجات:
يمكن لاحتياجات التكوين أن تنبع بعدة طرق مختلفة،و ذلك التحليل التنظيمي،تحليل
العمليات،والتحليلي الفردي،أو بصورة أدق يمكن أن نحدد الاحتياجات على المستوى
المستقبلي والحالي والتنظيمي والمهني والفردي،وعلى العموم يمكن تحديد الاحتياجات بدقة
من خلال:
- وضع الأهداف.
- تقييم و مراجع الأداء.
- نتيجة الأخطاء التي يتم ارتكابها.
- من الأداء السيئ،أي الفشل في الوصول للمستوى المطلوب.
- من مراقبة الموظفين أثناء العمل.
- من طلب الأف ا رد للعون.
- من شكاوي العملاء.
- من الوقت المستهلك في القيام بمهمة ما(استهلاك وقت أطول من اللازم).
من التغيير في القوانين وطرق العمل والنظم والإجراءات والتكنولوجيا وحتى مضمون
الوظيفة ومسؤولياتها.
2 تحديد الأهداف التكوينية.
3 تحديد المشاركين في عملية التكوين.
4 تحديد أماكن التكوين بالنظر إلى الأهداف وٕامكانيات المنظمة.
5 إختيار أساليب التكوين ،كالمحاضرات ،المباريات،الندوات، أو ورشات العمل..........




الخاتمة :
زاد الاهتمام بموضوع التكوين في السنوات الأخيرة بالدول المصنعة نتيجة التغير التكنولوجي السريع و تطور المهارات المطلوبة في تقنيات الإنتاج ، أما في الدول النامية و منها الجزائر فأهمية التكوين في تزايد نتيجة الرغبة في التصنيع السريع و الانتقال من اقتصاد راكد إلى اقتصاد صناعي متطور خلال مدة زمنية محدودة وما يتطلب ذلك من يد عاملة مؤهلة ، قادرة على استيعاب التقنيات المتطورة المستوردة.






المصادر و المراجع :


01- أحمد ماهر،إدارة الموارد البشرية، الدار الجامعية ،2003
02- أحمد وصفي عقيلي، إدارة الموارد البشرية من منظور استراتيجي، الطبعة الأولى دار النهضة العربية ، بيروت، 2002
03- جيمس سي كراج ، الإدارة الاستراتيجية ، الطبعة الأولى ، دار الفاروق للنشر و التوزيع ، 2004
04- صبحي العتيبي ، تطور الفكر و الأنشطة الإدارية ، الطبعة الأولى ، دار حامد الأردن، 2002
05- فرج عبد القادر طه، علم النفس الصناعي و التنظيمي، الطبعة التاسعة، دار قباء، مصر،2001
06- نور الدين حاروش،إدارة الموارد البشرية، الطبعة الأولى، دار الأمة، الجزائر 2011
07- مرجع أجنبي : 
Guyle Boter(1993) : intégration de la formation, édition
d’organisation, 3éme tirage, Paris










محمد صلى الله عليه ومحمد صلى الله عليه ومحمد صلى الله عليه ومحمد صلى الله عليه ومحمد صلى الله عليه و
=






الموضوع الأصلي : بحث حول التكوين // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: fatimazohra

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : fatimazohra


التوقيع
ــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الخميس 5 أبريل - 23:16
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
إدارية
الرتبه:
إدارية
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 10808
تاريخ التسجيل : 12/10/2014
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://www.ouargla30.com/


مُساهمةموضوع: رد: بحث حول التكوين



بحث حول التكوين

جزاك الله كل خير 
وجعله في ميزان حسناتكـ
لاعدمنا جديدك



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






الموضوع الأصلي : بحث حول التكوين // المصدر : منتديات ورقلة لكل الجزائريين والعرب // الكاتب: nirmin

بلغ الادارة عن محتوى مخالف من هنا ابلغون على الروابط التي لا تعمل من هنا



توقيع : nirmin


التوقيع



الكلمات الدليلية (Tags)
بحث حول التكوين, بحث حول التكوين, بحث حول التكوين,

الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..
آلردودآلسريعة :





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

اختر منتداك من هنا



المواضيع المتشابهه